الأخبار
مشاهد مروعة لمجموعة قردة يقتلون شامبانزي بوحشية داخل حديقة حيوانأسهم البنوك الأوروبية تواصل مكاسبها للجلسة الرابعة على التواليمصر ترفع أسعار الوقود لخفض تكلفة دعم الطاقةالسفير عبد الهادي يزور مركز ايواء بلان بمركز ايواء حيفاإصابة فتيين اثنين خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بلعينبسبب حريق بغابة بريسكوت الوطنية..إعلان حالة طوارئ بولاية أريزوناالجالية الفلسطينية بألمانيا تحذر من مخاطر إضعاف دور هيئات المنظمةحياة باربي بعد الزواج والحملالمخابرات العراقية تحقق مع أمير الكيمياويالعيادات التخصصية السعودية في مخيم الزعتري تتعامل مع 2654 حالةنوم الأطفال بأغرب الأماكنسولار محطة الكهرباء المصري لم يؤثر على جدول التوزيع.. لماذا؟هذه الحسناء تحدت الجميع وتقدمت لمسابقة ملكة جمال الكونالحكومة:إغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين عمل يتنافى مع القيم والأخلاقالاحتلال يمنع أهالي أسرى حماس من زيارة أبنائهم لإشعار آخر
2017/6/29

الحركة الإسلامية:نطالب الجبهة ونائبها دوف حنين بتوضيح حقيقة موقفهم من نشر الصور المسيئة للرسول

الحركة الإسلامية:نطالب الجبهة ونائبها دوف حنين بتوضيح حقيقة موقفهم من نشر الصور المسيئة للرسول
تاريخ النشر : 2015-01-27
رام الله - دنيا الوطن
وصل أمس الاثنين بيان من الحركة الإسلامية الجنوبية، جاء فيه: “اعتزمت شبكة بيع الكتب “ستيمتسكي” إقامة حفل توزيع لصحيفة شارلي ايبدو وبيع الاعداد التي نشرت فيها صورا مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، لقد تصدى النائب مسعود غنايم عن الحركة الإسلامية لخطط الشبكة والزمها العدول عن خطط اقامة الحفل وتوزيع الاعداد في مختلف الفروع، وهذا الإنجاز جعل كل الصحافة الإسرائيلية تتحدث عن الموضوع طيلة يوم أمس.

حيث ظهر النائب مسعود غنايم منافحا ومدافعا بشجاعة وجرأة أمام عشرات وسائل الإعلام العبرية والعربية والعالمية، ليدفع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الاساءة والأذى، وليؤكد ان لا علاقة لنشر الصور المسيئة للنبي بحرية الرأي، وبالمس بمشاعر العرب والمسلمين في البلاد وفي العالم كله.

كما وحمل حكومة اسرائيل وشبكة ستيماتسكي أية نتائج وخيمة يمكن أن تحدث فيما لو استمر توزيع الصحيفة في إسرائيل”، وفقا للبيان.

وأضاف البيان: “نتيجة لهذا الموقف المشرّف تعرضت الحركة الإسلامية والنائب مسعود غنايم لسيل من التهديدات والتصريحات المستنكرة من أوساط يهودية ليبرالية علمانية وأخرى يمينية متطرفة، هاجمت الحركة الاسلامية وهاجمت النائب غنايم، كان أبرزهم أفيغدور ليبرمان زعيم حزب “إسرائيل بيتنا” الذي هاجم ما قام به النائب مسعود غنايم، ورفض ما أسماه “تحويل دولة إسرائيل إلى دولة داعش، والخنوع لرغبة الإسلام المتطرف ولتهديداته”، داعيا أنصار حزبه لشراء آلاف النسخ من الصحيفة المسيئة للرسول الكريم وتوزيعها في مختلف المناطق، محاولا بذلك الخروج من وحل قضايا الفساد التي تعصف بحزبه وانهياره المتوقع في الانتخابات القادمة عن طريق التحريض على النائب مسعود غنايم وعلى الحركة الاسلامية وعن طريق تعديه على الإسلام ومشاعر المسلمين.

في خضم هذه الأحداث، صدمت الحركة الإسلامية من تصريحات عضو الكنيست عن الجبهة دوف حنين، التي أدلى بها أمس في مقابلة مع راديو “غالي تساهل” والتي أظهر من خلالها تأييده لقيام ستيماتسكي بتوزيع الصحيفة ثم تراجع في بيان اخر للإعلام بعد اطلاعه على فحوى الصحيفة كما ذكر، موضحا موقفه الرافض للإساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم وللمقدسات الدينية بشكل عام”، وفقا للبيان.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف