عاجل

  • صفارات الإنذار تدوي في عسقلان

  • الجيش الإسرائيلي: رصد إطلاق 200 صاروخ من قطاع غزة والقبة اعترضت 60 منها

  • صفارات الإنذار تدوي في غلاف غزة

مباشر | الجيش الإسرائيلي يؤكد إطلاق 200 صاروخ باتجاه إسرائيل

بالصور : ماذا حلّ بعائلة غنّام برفح ؟ .. القصة كاملة

رفح – خاص دنيا الوطن – محمد جربوع
سياسة يتبعها الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه الأخير علي قطاع غزة، وهي من أبشع الجرائم التي يرتكبها بحق المواطنين المدنيين العزل، إلا وهي قصف بيوت المدنيين علي رؤؤس ساكنيها دون سابق إنذار. 

أحمد الكرد أحد الذين كانوا في قلب الحدث يروي لـ مراسل "دنيا الوطن" تفاصيل الحادثة يقول : " كنت جالس بعيدا عن البيت ما يقرب الـ50 متراً، فتفاجأت باستهداف المنزل بثلاث صواريخ من قبل الطائرات الحربية وحولته إلي ركام، فهرعت مباشرة إلي المنزل وهنا كانت الفاجعة."

ويضيف لمراسل دنيا الوطن لم يكن هناك تحذير من قبل المخابرات الإسرائيلية لأهل البيت والدليل علي ذلك قصف المنزل وهم بداخله مما أدي إلي تناثر وتطاير أشلائهم في المنطقة، ويتابع بعض الجثث وجدت في المنزل المجاور وذلك بسبب قوة الصواريخ من قبل طائرات الـ أف16. 

واستشهد خمسة مواطنين مدنيين فجر اليوم، جراء قيام الطائرات الحربية الإسرائيلية بقصف منزل المواطن عبد الرازق غنام  منطقة "يبنا" غربي رفح، وأصيب العشرات. 

ونقل المصابين والشهداء إلى مستشفى "أبو يوسف النجار" في رفح، وهرع أقرباء سكان المنزل المستهدف إلي المستشفي، وسط حالة من الهلع والبكاء من النسوة والشبان والرجال من أقرباء وأصدقاء المصابين والشهداء. 

وأشار أحمد إلى أن السكان المجاورين سارعوا بالخروج من منازلهم للمباشرة بعمليات البحث عن الشهداء والمصابين بعد انهيار المنزل بالكامل، قبل أن تصل سيارات الإسعاف للمكان للمساعدة في انتشالهم، ليشاهدوا جميعا  متفحمين وعليهم آثار الرماد ورائحة البارود. 

وأضاف أن ألسنة اللهب التي اندلعت من المنزل أخافت جميع سكان المنطقة، نتيجة شدة القصف الذي تعرض له المنزل.

وقال أحمد والدماء تملئ ملابسه وغبار البارود يغطيه لمراسلنا: "امتلأت رئتاي بدخان البارود، ولم أعد أحتمل المنظر البشع الذي ارتكبه الاحتلال بحقهم، كدت أن افقد الوعي وأنا انقل جثامين الشهداء أشلاء مقطعة." 

وتقول وزارة الصحة إن عدد الشهداء والمصابين جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة لليوم الثالث تجاوز 105 شهيدًا وأكثر من 750 جريحًا حتى صباح يوم الجمعة، جلهم من المدنيين خاصة من الأطفال والنساء.

وتسود حالة من الاستياء والاستنكار والغضب في صفوف سكان قطاع غزة، جراء القصف الهمجي الذي يطال عشرات المنازل السكنية في مختلف مدن قطاع غزة، والذي أدى لارتقاء عائلات بأكملها شهداء عدا الإصابات، وتشريد السكان من منازلهم.


عدسة ابراهيم موسى - التشييع

































عدسة : إبراهيم موسى








































التعليقات