الأخبار
"المجلس الاستشاري البحري" يستشرف آفاق الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاصوزارة الثقافة تكرم نخبة من الفنانين في اليوم العالمي للمسرحمجموعة الاتصالات الفلسطينية تدعم جمعية المغازي للتأهيل المجتمعي"الأفق"تكرم بنك القدس لدوره في إنجاح مشروع تمكين الشباب الرياديينوزارة الزراعة تقيم حفل تكريم للنساء الرياديات في المشاريع الزراعيةالمفتي العام يكرم مساعد مفتي محافظة رام الله والبيرةالحمد الله: سنعلن عن 500 مشروع لصالح الحكم المحليالوزير غنيم يترأس الاجتماع الثاني للجنة التحضيرية لمؤتمر المانحينالحملة الوطنية السعودية توزع المساعدات بمدينة كلس التركيةالاحتلال مستمر في اعتقال وملاحقة الصحفيين وسط صمت منظمات الدفاعالموظفات في م. الأوروبي يحتفلن بالمربيات في حضانة أبناء العاملاتفتح بعين الحلوة تنظم مهرجانا لاحياء معركة الكرامة ويوم الارضلجنة التحقيق بأحداث مجمع المحاكم تسلم تقريرها لرئيس الوزراءالسفير غنام يطلع الامين العام لوزارة الخارجية القطريةمؤسسة القدس الدولية تسلم الملك الأردني "مذكرة القدس"أنباء عن إسقاط مروحية تابعة للنظام السوريمجمع الشفاء الطبي يستقبل وفدا من "مجموعة أطياف السعادة "الرنتيسى للأطفال ينظم محاضرة حول(المتلازمة الكلائية)الرنتيسى للأطفال ينظم محاضرة حول(المتلازمة الكلائية)الإعلامي برغوث يدعو لاحترام الشرعية الوطنية الفلسطينيةأفراح الجالية الفلسطينية والأردنية بالسعودية الرياضشركة السكسك تصنع خزانات مياه بثلاث طبقاتأبو الغيط: مستعدون للتعامل مع أي جهد لحل القضية الفلسطينيةالشرطة تفتتح ورشة عمل حول تعزيز دور الشرطة القضائية"سعاد حسين".. طلبت الطلاق وادعت الانتحار حتى تكتب عنها الصحف
2017/3/27
عاجل
أبو الغيط: يجب تمكيم الجامعة العربية من جوانب الاسناد السياسي والتمويلأبو الغيط: يجب استمرار عملية اصلاح الجامعة العربية دون ابطاءأبو الغيط: مستعدون للتعامل مع أي جهد حقيقي لحل القضية الفلسطينيةأبو الغيط: الاجماع حول حل الدولتين راسخ وواضحأبو الغيط: الأزمات التي تواجهنا هي الأطر منذ عام 1948 وتهدد الأمن القومي العربيلجنة التحقيق في أحداث مجمع المحاكم تسلم تقريرها الى رئيس الوزراءأبو الغيط: يجب تسوية الأزمة السورية استنادا إلى بيان جنيف
مباشر الآن | اغتيال فقها .. اصابع الإتهام للموساد ومستقبل الهدنة بخطر

دار الرعاة تعقد ندوة حول كتابي "الخواجا" و"حياتنا الصغيرة" لفدى جريس

تاريخ النشر : 2014-04-01
رام الله - دنيا الوطن- من نضال رافع:

عندما دخلنا إلى منتدى دار الرعاة "شباك" في رام الله، لحضور الندوة الثقافية مع الكاتبة إبنة الجليل، فدى صبري جريس، التي عقدت يوم السبت الماضي، استقبلتنا صور الشعراء والكتّاب العرب، مي زيادة، جبران خليل جبران، غسان كنفاني، غادة السمان، نزار قباني، سميح القاسم، أحلام مستغانمي، راشد حسين ومقتطفات من قصيدته "أنا الأرض لا تحرميني المطر" ليرد عليه توفيق زياد: "أناديكم، أشد على أياديكم" ليجيبهما محمود درويش: "قل ما تشاء، ضع النقاط على الحروف... ضع الحروف مع الحروف لتولد الكلمات غامضة وواضحة ويبتدئ الكلام."

هنا بدأ الدكتور خليل نخلة الذي افتتح الأمسية بقوله أن الجليل هو المكان حيث ترتبط الأرض بالسماء دون وسيط مرئي، وهذه الأمسية تأتي في يوم الأرض لتأكيد العلاقة بين الأرض والهوية واللغة والتشبث بالمكان.

سأل د. نخلة عن القراءة، لماذا نقرأ، وماذا نقرأ، كما تساءل عن أهمية الكتابة وماذا نكتب، وأثار حواراً حول الكتابة باللغة العربية واللغة الانجليزية، اللتين يكتب العديد منا بهما. وقد أشارت فدى جريس إلى روايتها الانجليزية الجاهزة التي تبحث لها عن ناشر، وإلى كتابها القادم باللغة الانجليزية أيضاً عن العودة إلى الجليل بعد اتفاق أوسلو.

تحدثت فدى  جريس عن إحساسها بأن القراءة فعل اكتشاف، وعن تجربتها في الكتابة بأننا نكتب ما يفرحنا وما يؤلمنا، ما نشعر به، وعن كتابيها "الخواجا" و "حياتنا الصغيرة" بأن عنصر الإمتاع كان حاضراً فيهما، من خلال استحضار النوادر أو "النهفات" التي يتداولها أهالي قريتها الجليلية "فسوطة". وقد وصف الكتابان الحياة اليومية المعاشة في هذه القرية بتفاصيلها الصغيرة.

فدى هي إبنة المحامي المناضل صبري جريس، مدير مركز الأبحاث الفلسطيني في بيروت وقبرص وكاتب "العرب في إسرائيل" و "تاريخ الصهيونية"، وأحد مؤسسي حركة الأرض في الخمسينات من القرن المنصرم.

تخلل الندوة عرض فني ملتزم للفنانة نورا أبو ماضي بأغاني لأم كلثوم وسيد درويش.

أختتمت الندوة بمداخلات عديدة وقيمة أثارت جدلاً حول موضوع القراءة في زمن الفيسبوك وشبكات التواصل الاجتماعي حيث تحدث علي الجريري ود. زهير صباغ والشاعرة صونيا خضر والفنانة فاتن خوري.

وقد عبر مدير الملتقى الثقافي "شباك" السيد نقولا عقل عن سعادته بالواقع الثقافي الغني في رام الله والذي يتضمن زخماً كبيراً نتمنى أن ينتقل لمدن فلسطينية أخرى.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف