الأخبار
على نهج قانون ماغنيتسكي.. تعديلات على التشريعات البريطانيةهيلي: تحسين العلاقات مع روسيا لن يكون على حساب الاوروبيينالسيسي وعبدالله يؤكدان: يجب التوصل لحل الدولتين وانهاء أزمات المنطقةالرؤية العالمية تنهي انجازات قطاع التنمية الاقتصادية لعام 2016وفدي كشفي ينظم سلسلة "زيارات المحبة"العالول: حل الدولتين الحد الأدنى للفلسطينيين والمقاومة الشعبية ستتواصل%50 من المبيدات غير مشروعة: تقرير أممي: اسرائيل تسمم الفلسطينيين"ملتقى الأسرى" يكرم الشهيدين "أبو سمهدانة وأبو صهيبان"الخضوري تختتم المؤتمر الدولي للاستخدامات السلمية للطاقة الذريةسوريا: الحزب السوري: لا نوعل كثيراً على مسار ترامب"العلاقات الفلسطينية الأوروبية" تطلق مبادرة التوجه لمحكمة العدل الدوليةنقابة الصحفيين ولجنة الأسرى تشكلان لجنة مشتركةمناشدة عاجلة إلى الجهات المعنيةشلح: كيف نواجه الاستيطان بسلطة تحرس الاحتلال؟ وفتح ترد " تصريحاتك تعبر عن سقوط سياسي وأخلاقي"الاحتلال يبعد شابين من العيساوية عن القدسمناشدة عاجلة إلى الرئيس ووزير الماليةالغف: نتنياهو لا يريد تحقيق مبدأ حل الدولتينمدرسة قلقس تنظم حفل تكريم لطلابهاالزق: لا يحق لحماس رفض إجراء الانتخابات في غزةمنتدى الإعلاميين ينظم وقفة تنضامنية مع الأسير "محمد القيق"الاردن: الملحقية الثقافية السعودية بالأردن تنظم لقاءً مفتوحاً مع السفيرالعراق: افتتاح منتدى حقوق الانسان في الأنبارخالد: إسرائيل تمنح الحصانة لجنودها على جرائمهم ضد الفلسطينيينقمة العقبة السرية.. هل أصبحت القضية الفلسطينية تناقش بمعزلٍ عن الفلسطينيين؟!الفلسطينية الشباب والرياضة تزور الإعلامي "فادي عناني"
2017/2/21

"غَنِّ لو تقدر"... على قناة أبوظبي الأولى

"غَنِّ لو تقدر"... على قناة أبوظبي الأولى
تاريخ النشر : 2014-03-25
رام الله - دنيا الوطن
: في وقت كثرت فيه برامج الغناء والهواة، يطل برنامج killer karaoke بنسخته العربية "غنِّ لو تقدر" لكي يقدم فكرة جريئة، مختلفة تماماً عما عهدناه على الشاشات العربية في السنوات الأخيرة. إذ بدأت شركة "هايويز"، مالكة الحقوق العربية، بتصوير البرنامج العالمي "كيلر كاريوكي"، أو "غنِّ لو تقدر"، الذي يخرجه باسم كريستو ويقدم نسخته العربية الفنان المصري أحمد الفيشاوي بمشاركة الممثلة ومقدمة البرامج اللبنانية سينتيا خليفة. تعرض الحلقة الأولى على قناة أبوظبي الأولى مساء الخميس27 مارس في التاسعة بتوقيت الإمارات (الثامنة بتوقيت السعودية).

يستند البرنامج على مباراة غنائية على طريقة الـ"كاراوكي"، إنما بشكل جديد مذهل. فمهمة المتباري تنصب على الاستمرار في الغناء مهما يحصل من حوله.لكنه يتعرض خلال أدائه إلى إعاقة قصوى، في أشكال غير متوقعة، يحضرها فريق البرنامج، مثلاً إغراقه في الماء أو جعله يواجه ثعباناً، أو يسير على حشرات، أو يتبارز مع مصارعين، أو يعلق في الهواء، وما إلى ذلك.

تقدم كل حلقة من البرنامج الترفيهي الفريد "كيلر كاراوكي" (أو "غنِّ لو تقدر") ثلاث جولات يتبارى فيها ستة مشاركين في ظروف صعبة جداً. ويختار جمهور الأستوديو في كل جولة متسابقهالمفضل،فيصل به إلى الجولة النهائية. في تلك المرحلة، يتبارى المتأهلون الثلاثة على الصمود واقفين على العجلة المجنونة أكبر وقت ممكن وهم يغنون أغنية مشتركة، من أجل نيل الجائزة الكبرى، التي قد تصل إلى 35 ألف دولار. وتم بالفعل ربح الجائزة كاملة في الحلقة الأولى من البرنامج.

وبعد أسبوع من تمارين مكثفة، تم تصوير الحلقة الأولى بنجاح. وأبدى فريق العمل حماساً كبيراً، فاختار تحديات فريدة وجريئة ومسلية في آن. وعلى الرغم من لحظات الرعب والفزع الشديد، أجمع المشاركون على أن مشاركتهم مثلت "تجربة حياة" لن ينسوها أبداً.

يبدأ التحدي مع أولى المشاركات، وهي ريم التهاميمن مصر. تسبح هذه مع ثعابين وتماسيح وهي تغني في حوض الرعب. أما الفنان محمد زكي، من مصر أيضاً، فيفقد السيطرة تماماً على حركته حيث يقيد تماماً في لعبة الدمية البشريةأثناء أداء وصلته. ومن السعودية، يمشي أحمد شاس على درب صعب مغطى بالأشواك لكي يصل إلى شجرة. ويا لحظّ ماري سعدالله، من لبنان، التي كان من نصيبها أن تسير على درب الرعب،فتلامس قدماها الصراصير والثعابين والديدان.

تنتقل الحلقة بعدها إلى مشاركة يعقوب النقبي، من الامارات، الذي ينتظره تحدي صعقات كهربائية تطال جسمه خلال غنائه، الذي ينقلب صراخاً، بينما يصمد كريم حسن، من مصر،ويستمر في الغناء على الرغم من هجوم كلاب شرسة عليه في "تحدي الأنياب المكشرة".

ينتج البرنامج حالياً في 29 دولة. وأكد مستشار الشركة العالمية المالكة لحقوق البرنامج أن النسخة العربية قد تكون الأضخم انتاجاً من حيث فخامة الأستوديو والديكورات والإضاءة وتنوع عدد التحديات في الموسم الأول.

والجدير بالذكر أن ثلاث محطات عربية تشارك في إنتاج "غنِّ لو تقدر": الحياة المصرية وأبوظبي الأولى و"أم تي ڤي" اللبنانية.
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف