الأخبار
وفد من المقاومة الشعبية يزور الجبهة الديمقراطيةمصرع شخصين وإصابة (159) في (208) حادث سير بالضفة الغربيةالحمد الله: سنرد بحزم على مرتبكي الإعتداءات ضد الأجهزة الأمنيةنيكول تبهر جمهورها في حفلها مع وسوف بإطلالة جريئةصابر الرباعي يتغزل بزوجته: لا أنجلينا جولي ولا غيرهاالرسامة سومر في معرض " تباين " بحمام سوسةثلاث أمهات استدرجن جارتهن وقدموها هدية لأبنائهن لاغتصابهاوسوف يطرب جماهيره بعد غياب 15 عاما عن مصررسالة جورج كلوني لزوجته الحامل تُشعل الانترنتهل كان زوج آيتن عامر يُحب سلوى خطاب؟الحالة الوحيدة التي قد تُبقي إبراهيموفيتش باليونايتدصوت مصر تدعم المصريين فى مسابقة أمير الشعراء بأبو ظبيصور جديدة تكشف للمرة الأولى من جنازة نجم "حب للإيجار"الأحرار تدعو السلطات المصرية لفتح معبر رفح بشكل كاملعرب 48: غنايم:إلغاء المنباس سيعود بالضرر الشديد لمعاشات السكرتاريةد.الهندي: المنطقة تشهد انقلابا جديدا بقيادة ترامب ونتنياهو وأطراف عربيةسر ارتداء شخصيات ديزني"قفازات بيضاء"!أويا يعبرعن فخر فنزويلا بتخريج أبناء النضال الفلسطينيموجة سخرية حادة من تحديث "واتس آب" الجديدإكسسوارات من خطابات حب عمرها 70 عامًاSignature" تحتفل بمرور 15 عاما على تأسيس إرم للمجوهراتإعلانات خلاقة!كيف بدت إيمان العاصي بعد عملية تجميل؟ماجد المصري في ظهور نادر مع ابنه الشاب وثالثهما "الشيشة"دنيا بطمة تنتظر فتاة .. واختارت هذا الاسم لها
2017/2/25
مباشر الآن | لقاء مع د.حسام زملط

هنية: قدمنا مبادرات لخلق روح التقارب بين الحركتين ..شعث والحية: خطة جاهزة لتنفيذ المصالحة .. اجتماع وفد فتح مع حركة حماس في منزل هنية .. صور

هنية: قدمنا مبادرات لخلق روح التقارب بين الحركتين ..شعث والحية: خطة جاهزة لتنفيذ المصالحة .. اجتماع وفد فتح مع حركة حماس في منزل هنية .. صور
تاريخ النشر : 2014-02-09
رام الله - دنيا الوطن
قالت مصادر خاصة بدنيا الوطن انه بدء منتصف النهار اجتماع وفد حركة فتح الذي يضم اضافة الى اعضاء اللجنة المركزية للحركة القادمين الى غزة جمال محيسن ومحمد المدني ,  الدكتور زكريا الاغا وامال حمد ونبيل شعث وفيصل ابو شهلا مع رئيس وزراء حكومة غزة اسماعيل هنية .

وقال المصدر انه يحضر من جانب حركة حماس اضافة الى اسماعيل هنية , عماد العلمي , وروحي مشتهى وخليل الحية , فيما يحضر من الحكومة في غزة عصام الدعاليس وباسم نعيم ويوسف رزقة وعبدالسلام صيام وطاهر النونو .

وذكرت المصادر ان الطرفان تباحثا في سبل التسريع بعملية انهاء الانقسام واستغلال الاجواء الايجابية التي تسود بين الحركتين .

وفي سياق متصل أكد رئيس الحكومة بغزة إسماعيل هنية أن المصالحة الفلسطينية هي قرار استراتيجي للحكومة ولحركة حماس، مشيرا إلى أن حكومته قدمت العديد من القرارات والمبادرات الإيجابية من أجل خلق أجواء من الوئام والتقارب الفلسطيني.

وحمّل هنية وفد حركة فتح رسالة إلى الرئيس محمود عباس تضمنت ضرورة وجود خطوات لخلق مناخات إيجابية بالضفة، مؤكدًا أن الحكومة وحركة حماس لا يمكن لهما أن تتجاوزا الأوضاع وما يجري في الضفة من ملاحقة واستهداف مباشر لابناء حماس.

وسلّمت الحكومة الفلسطينية وفد "فتح" قائمة أسماء المسموح لهم بالعودة إلى قطاع غزة ضمن المبادرات الايجابية، لافتًا إلى أن الحكومة تقوم بتلك الخطوات لقناعتها بضرورة تهيئة الأجواء للمصالحة، مضيفًا: "رغم أننا لا نجد خطوات في المقابل، وأننا لا ننتظر مقايضات، وهذا تأكيد على مصداقيتنا".

كما تحدث هنية عن الوضع السياسي والمفاوضات، مؤكدًا رفض الحكومة وحركة حماس خطة "كيري"، مبينًا: "أن هذا الطريق لا يمكن أن يوصل شعبنا إلى حقوقه المسلوبة التي انتزعت منه بالقتل والإرهاب".

في ذات السياق قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس الدكتور خليل الحية إن حركته اتفقت مع وفد مركزية فتح إلى غزة على الاستمرار بعقد لقاءات المصالحة الفلسطينية وصولاً لتحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام.

وأوضح الحية عقب لقاء رئيس الوزراء بغزة إسماعيل هنية وفد مركزية فتح أن حركته وحركة فتح ستجتمع اليوم وغداً الاثنين لبحث المصالحة.

وأضاف الحية "إن شعث سلم قائمة بأبناء حركة فتح الذين يرغبون بالعودة إلى غزة، وحماس وافقت على ذلك".

وأشار الحية أن هناك خطة جاهزة لتنفيذ المصالحة الفلسطينية.

بدوره، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. نبيل شعث أن الحركتين اتفقتا على استئناف جهود الحوار لإنهاء الانقسام الحاصل.

وقال: "ليس هناك ما يختلف عليه أو ما يتفاوض عليه، ففي العمق هناك اتفاق كامل على الشراكة والعودة من خلال مصالحة كاملة وانتخابات تشريعية ورئاسية، وكل اتفاق من شأنه أن يعزز انهاء الانقسام".

وأوضح شعث أن المستفيد الوحيد من الانقسام الفلسطيني هو الإحتلال الإسرائيلي وهو من يحاول تأجيج الانقسام لصالحه، قائلاً:"محاولات إسرائيلية لاستعباد غزة عن الوطن".

وعبر شعث عن قلقه إزاء الأوضاع الاقتصادية والأمنية التي يعاني منها قطاع غزة، قائلا:"قلقون على  غزة من ناحية الأوضاع المعيشية والاقتصادية قلقون على صعيد نقص الوقود، ومنعهم من السفر".

وأشار أن الحركتين تبحثان خطوات محددة لإتمام الوحدة الفلسطينية، لافتا أن زيارة مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح عزام الأحمد المزمع تنفيذها باتت جاهزة.

في السياق   دعا القيادي في حركة "حماس" صلاح البردويل حركة "فتح" إلى العمل من أجل إنجاز مصالحة حقيقية على أساس مقاومة الاحتلال والتمسك بالثوابت الفلسطينية، والتعاطي مع اتفاق المصالحة رزمة واحدة دون انتقاء.

وأشار البردويل في تصريحات  له اليوم الاحد  إلى أن الهدف الأساسي من زيارة وفد حركة "فتح" إلى قطاع غزة هو ترتيب البيت الداخلي في حركة "فتح" في قطاع غزة, وأن بحث المصالحة يأتي في المرتبة الثانية.

وقال: "من الواضح أن الهدف الأساسي لوفد حركة "فتح" الذي حل بقطاع غزة هو إعادة ترتيب البيت الفتحاوي بعد أن دمرته الاستقالات الكثيرة مؤخرا، ونحن لم نمانع في ذلك، بل فتحنا لهم الباب واستقبلنا وفد "فتح" رسميا في المعبر كما التقيناه هنا, واليوم الأحد (7-2) التقى الوفد إسماعيل هنية، وهذه هي طريقتنا في التعامل مع "فتح"، وهذا لا يحدث في الضفة الغربية لعناصر "حماس" الذين يتم اعتقالهم بالشبهة".

يذكر أن الرئيس محمود عباس التقى الاسبوع الماضي الدكتور ناصر الدين الشاعر لبحث المصالحة وتطوير خطوات تطبيقها .

وحول ملف المصالحة ضمن أجندة وفد حركة "فتح"، قال البردويل: "بالنسبة للمصالحة فنحن لم نمانع أصلا في ذلك ونطالب بتنفيذ اتفاقية المصالحة رزمة كاملة دون انتقائية، ونحن نعتقد أن الوقت مهيأ لإنجاز المصالحة باعتبارها اتفاقا يشمل إعادة صياغة وتفعيل منظمة التحرير والمصالحة المجتمعية والحريات وتشكيل حكومة الوحدة التي ستعد للانتخابات".

ولفت البردويل الانتباه إلى أن التركيز على الانتخابات دون غيرها من ملفات المصالحة "شعار مخادع يستهدف المقاومة وتصفية القضية الفلسطينية"، وقال: "هناك محاولة للتغطية على مشروع لتصفية المقاومة من خلال التركيز على الانتخابات وإهمال أو تهميش باقي عناصر ملف المصالحة، وذلك من خلال رفع شعار الاحتكام إلى الصناديق فإن فازوا بها يتم إقصاء المقاومة واستئصالها ودعوتها للاعتراف بالاتفاقيات الموقعة، وإن فشلوا فيها لن يعترفوا بنتائجها كما فعلوا مع الانتخابات الصادقة، ولذلك نصر على تنفيذ المصالحة باعتبارها اتفاقا شاملا دون انتقائية".كما قال

وقلل البردويل من أهمية التهديد الموجه للمقاومة في حال لم تستجب للضغوط المحلية والإقليمية والدولية وتتخلى عن المقاومة، وقال: "نحن تعودنا على التهديد بالعدوان، بل إننا نعيش العدوان يوميا ونعيش الحصار العربي و"الإسرائيلي" والأمريكي، ولذلك فالتلويح بالعدوان لا يخيفنا ولن نكون شهود زور على تصفية القضية الفلسطينية، وسنكون جنودا إلى جانب حركة "فتح" إذا قررت وقف المفاوضات والتنسيق الأمني والتطبيع مع الاحتلال, وانحازت للمقاومة"، على حد تعبيره.

ومن جهته اكد عزام الاحمد جاهزيته  للحضور تماما إلى غزة لاستكمال أي نقاط عملية على الارض للتنفيذ في أسرع ما يمكن"، معرباً عن سعادة حركته من إجراءات الثقة التي قامت بها الحكومة في غزة والتي من شأنها التخفيف على الناس. وتابع " وإن شاء الله في الضفة يتم نفس الشئ حتى يشعر المواطن الفلسطيني أنه في وطن واحد". 

كما وأكد على موقف حركته أنه لا يمكن أن تكون دولة فلسطينية مستقلة دون غزة، ولا يمكن أن يكون دولة فقط في غزة.