الأخبار
ابو زهري: الحمدوني إستشهد نتيجة للإهمال الطبياصابة خطيرة لطفل 5 في حادث سير شرق غزةبالصور والفيديو: زيادة ملحوظة في وزن نيرمين الفقي وفستانها يكشف المستور"مهجة القدس": خطوات تصعيدية احتجاجا على استشهاد الأسير حمدونةالعراق: كاطع الزوبعي: وصل عدد الاحزاب السياسية التي سجلت في دائرة شؤون الاحزاب والتنظيمات السياسية الى 99 حزباًحروف" تختتم مشاركتها في البرنامج التدريبي "القراءة والوعي الصوتي64% من شركات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تنوي التوظيف خلال الأشهر الثلاثة القادمةفندق و نادي ضباط القوات المسلحة يحصد جائزة أفخم فندق من جوائز الفنادق و الأندية الصحية لعام 2016مصر: محافظ الغربية يفتتح مدرسة السنطة الثانوية الفندقية بحضور وكيلة وزارة التربية والتعليم بمحافظة الغربيةالقوات اليمنية تستعيد موقعاً من "الحوثيين" شمالي اليمن"ليست قبلة بريئة" .. قُبلة نجلاء بدر لإنجي وجدان تثير استياء الجمهورحبيبة محمد عساف تركته وتزوّجت غيره.. لهذا السبب!يوسف شعبان في تصريح صادم حول محمد رمضان .. فهل تشتعل الحرب بينهما!بالصور .. موسم قطف فاكهة "الجوافة" في غزةصور: الكاميرات ترصد شقيق براد بيت الأكثر وسامة منه ..والاخير يغضبتغريدة وائل كفوري الّتي صدمت الجمهورتفجير انتحاري يقتل ويصيب العشرات في بغدادعراك بالأيدي وصراخ بين مي حريري وزوجة ملحم بركات في مستشفى!؟جويل حاتم بدون ماكياج لأول مرة .. لن تصدق كيف تبدو!خادمة تنقذ جاستين بيبر في ملهى ليلي في ميونيخخادمة تنقذ جاستين بيبر في ملهى ليلي في ميونيخالحكومة تنعي الشهيد حمدوني وتحمل الاحتلال المسؤوليةطلبات زواج بالجملة لتامر هجرس بعد تسريب رقم هاتفه وهكذا تصرفت زوجته!الناشط الشبابي أ.محمد عابدة الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة عن استشهاد حمدونيتسريب صورة لزين كرزون وهي تبكي في السجن
2016/9/25

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو
تاريخ النشر : 2013-12-29
غزة - خاص دنيا الوطن-أمجد ياغي
 ستبقى الأصوات الفلسطينية تحلق في أعالي السماء بأنغام ممزوجة بالهواء النقي الحر لكي تصل أصوات حرية الفلسطينيين في كل بقاع الأرض، فيبدؤها كل طفلٍ ومنذ نعومة أظافره يرى الظلم والقتل والتهجير الذي يعانى أجداده منه بالغناء لفلسطين لعلها تقدم لهم ما سلب منهم.
ميس شلش كانت أحد أبرز الأطفال الذين غنوا لفلسطين، وكانت بداية مشوارها برفع اسم البلاد وهي في الحادية عشر من عمرها حتى وضعت بصمة لها لتمثل صوت الطفل الفلسطيني الذي طالب الحرية وكره ظلم الاحتلال، وكانت صاحبة الفضل الكبير على "مريم محمد معروف" البالغة من العمر التاسع عشر من عمرها التي جعلت من ميس قدوتها في الغناء للوطن بصوتها الذي كان يكبر معها رويدا رويدا حتى أن أصبح صوت تضاهي به الكبار.

جلست مريم بالقرب من والدتها مرتديةً الثوب الفلسطيني التي لطالما افتخرت بالظهور فيه في جميع المحافل الوطنية عندما تغني لفلسطين، لتتحدث لدنيا الوطن عن موهبتها، وتقول: بدأت في الغناء للوطن وأنا بالعاشرة من عمري على منصة المدرسة وكان الكل يؤيدني في أن أستمر في عمري هذا بالغناء للوطنية، وإستمريت على ذالك بالمشاركة في المحافل والمسابقات المدرسية والغناء ضمن فريق بطريقة الكورال، وأيضاً كنت ضمن فريق الغناء الوطني في جمعية الشابات المسلمات في مهرجان أغادير قبل ثلاث أعوام، وشاركت مع مؤسسة الإتحاد في الأسبوع الثقافي الذي تجولنا فيه جميع مناطق قطاع غزة وغنيت في كل منطقة.

لكن مريم كانت تتابع هذه الموهبة لوحدها في ذالك الوقت من دون المساندة الجدية من أحد أو أن تجد أحدهم يقدّر هذه الموهبة التي من الممكن أن تعمل على إضافة جديدة للأغنية الوطنية ويقوم في احتضانها لتطويرها، بل أنها كانت تبحث دائماً عن طريقة ما لتطور موهبتها الغنائية وهذا ما دفعها للجوء للموزع الموسيقي أسامة قاسم الملقب بالملك الذي كان بدوره بإرشاد مريم وتعليمها كيف تنشد وكيف تعمل على استغلال صوتها الجميل بالإنشاد بطريقة مميزة جدا، وكان يؤكد عليها كثيرا أن طبقة صوتها مماثلة للمغنية الفلسطينية ميس شلش.

بينما كانت تتحدث مريم لفتت النظر على أن صوتها يتقن الغناء في أكثر من لغة منها التركية والهندية وتحفظ 31 أغنية هندية و5 أغاني تركية ، عند الهندية فهنا ممكن للشخص أن يستغرب قليلاً وكيف لهذه الفتاة أن تجيد الغناء باللهجة الهندية الصعبة، لأنها لغة بعيدة جدا عن العربية بكل معانيها، فيثبت للمستمع أن هذه الموهبة بأنها ليست بأي موهبة إنما هي شيء نادر وتملك صوتي جوهري متمكن.

مريم تبدي فرحها على ما منحها الله من هذا الصوت لكن عندما تفكر في مستقبلها فيغلبها الحزن قليلاً لأن المواهب في قطاع غزة هي مجرد أن تشاهد للناس فقط دون الاهتمام فيها، وتقول: الشيء الذي يزعجني في غزة بأنها خالية من الفرص لجميع المواهب وبالنسبة لي سأبقى أحاول حتى أصل للحلم الذي يراودني من صغري وهو أن أشارك في جزء من القضية الفلسطينية عن طريق صوتي مثلما فعلت ميس شلش في صغرها لغاية الآن، كما أتمنى أن أجد من يحتضنني بصدق ويرعاني كصوت فلسطينية تطالب بالأرض والحرية.

تختم مريم حديثها مع دنيا الوطن بغنائها أغنية ميس شلش الأكثر إنتشاراً في الوطن العربي، وتضيف الغناء بالهندية والتركية لتعطي صورة لنفسها عن مدى تمكنها في صوتها.