الأخبار
2017/5/28

الشاباك: وزير داخلية حماس فتحي حماد يقود "الإرهاب" بالضفة الغربية .. وحماس ترد: اتهامات الاحتلال لحماد تعكس غيظه

الشاباك: وزير داخلية حماس فتحي حماد يقود "الإرهاب" بالضفة الغربية .. وحماس ترد: اتهامات الاحتلال لحماد تعكس غيظه
تاريخ النشر : 2013-12-27
رام الله - دنيا الوطن - وكالات
أظهرت وثيقة أعدها جهاز المخابرات الاسرائيلية "الشاباك" ونشرت مقتطفات منها في وسائل إعلام عبرية مزاعم تحمل وزير الداخلية في الحكومة بغزة فتحي حماس المسؤولية المباشرة عن التخطيط لهجمات تستهدف خطف وقتل جنود بجيش الاحتلال بالضفة الغربية.

وبحسب تقرير "الشاباك" فإن قيادة حماس بقطاع غزة تقود جهوداً كبرى لتنفيذ عمليات أسر جنود وعمليات تفجير بالضفة الغربية. ويضرب "الشاباك"أمثلة على ذلك ويقول:" نشطاء حماس بغزة هم من قاموا بتنجنيد شبان من قرى راس كركر وسلواد برام الله لتنفيذ عمليات أسر جنود وتفجير عبوات ناسفة بدوريات الجيش في الضفة، وحصل هؤلاء النشطاء على تعليمات إعداد العبوات الناسفة والتمويل من قطاع غزة" طبقا لمزاعم "الشاباك".

ويشير التقرير إلى" أن التحقيق مع ماهر خليل وبهاء محمد و فضل زاهدة من الخليل أثبت ضلوع جهات غزية بنقل أموال لغاية تمويل عمليات ـسر جنود اسرائيليين لمبادلتهم بأسرى فلسطينيين بالسجون الإسرائيلية".

ويزعم  التقرير أن "الشاباك" اعتقل خلية في منطقة رام الله، عملت بتوجيه مباشر من علي قاضي وهو ناشط حمساوي مقيم بغزة تحرر بموجب صفقة شاليط.

ويخلص تقرير "الشاباك" الى اتهام وزير الداخلية في الحكومة بغزة فتي حماس بأنه من "يقود الارهاب بالضفة الغربية" وبأنه إحدى الشخصيات المركزية بالقطاع الى جانب شخصيات مركزية أخرى مقربة من قيادة حماس، لتنفيذ الهجمات بالضفة الغربية، خصوصاً تنفيذ هجمات لأغراص أسر جنود اسرائيليين بغية تحرير أسرى فلسطينين من سجون الاحتلال.

شهوان : اتهامات الاحتلال للوزير حماد تعكس غيظه
قال المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني بحكومة غزة المقدم إسلام شهوان "إن اتهامات الاحتلال الصهيوني اليوم لوزير الداخلية الأستاذ فتحي حماد بالتخطيط لعمليات في الضفة الغربية هي اسطوانة مشروخة أصبح واضحاً الهدف من ورائها"

وأكد شهوان في تصريح صحفي أن اتهامات الاحتلال المتكررة هي اتهامات تبريرية لاستهداف الوزير حماد و ردّ فعل على النجاح الأمني لوزارة الداخلية ".

وأضاف " إن نجاح الوزير حماد في قيادة الوزارة نحو مواجهة أجهزة استخبارات الاحتلال والقضاء على عملائه وحماية ظهر المقاومة أغاظ الاحتلال ودفعه لمثل هذه الاتهامات الملفّقة " .

ولفت شهوان إلى أن لوزير الداخلية كل الفخر في قيادة المقاومة ضد الاحتلال نافياً صحة مثل هذه الاتهامات .

وشدد المتحدث باسم الوزارة أن وزير الداخلية سيواصل أداء واجبه الوطني في حماية وتحصين المجتمع الفلسطيني من استهداف أجهزة أمن العدو، محمّلاً الاحتلال المسئولية الكاملة عن أي مساس بالوزير حماد .