الأخبار
دوري ابطال افريقيا: الاهلي المصري يتغلب على الترج ويقطع تذكرة نصف النهائيمصرع شاب بجريمة إطلاق نار في جسر الزرقاء بالكرملالتربية تعلن انطلاق التحضيرات لولادة الأوركسترا الوطنية المدرسية الأولىإتلاف 225 كغم لحمة دجاج غير صالحة للاستهلاك في طولكرمالمالكي يوقع مذكرة تفاهم حول المشاورات الثنائية مع جمهورية الجبل الأسودمفوضية رام الله والبيرة والعلاقات العامة تنظمان محاضرة قيم وأسس الولاء والانتماءاندلاع حريق في مخزن معد كمعمل لتعبئة الزيت بجنينمصرع طفل (4 سنوات) بحادث دهس في صوريف والشرطة تفتح تحقيقامركزية فتح تدعو حكومة الوفاق لتسلم كامل مهامها في قطاع غزةخوفاً من ملاحقة ضباطها.. تحركات إسرائيلية لمنع انضمام فلسطين للإنتربول الدوليالرئيس: ما أعلنته حماس من حل اللجنة الإدارية "جاء ملبياً لمطالبنا"الوزير المالكي يعقد سلسلة اجتماعات وزارية في نيويوركزملط: ما تناقله (الفيسبوك) حول طلب عريقات "نسيج من مشاهدي الأفلام والصحافة الصفراء"ارزيقات يوضح حقيقة الشجار الذي وقع بين عائلتين في الخليلالاحتلال يعتقل شاباً بزعم حيازته سكيناً في الخليل
2017/9/24

طريقة طهي الديك الرومي

طريقة طهي الديك الرومي
تاريخ النشر : 2013-11-29
رام الله - دنيا الوطن
المقادير :
الديك الرومى الحجم حسب الرغبة
توابل كالملح
الفلفل
الكمون
الروز مارى
البهارات
ومقادير الحشو من خضروات كالجزر والبصل والزبد.

طريقة التحضير:

ينظف الديك ويغسل جيدا، ويتبل من الداخل بالملح والفلفل والكمون والروز مارى والبهارات، ثم نضعه جانبا لتجهيز الخضروات.

نخلط كل من الجزر والكوسة والبصل والزبد السائح، الفلفل المطحون والملح والكمون والبهارات، ثم نضع جزء من الحشو داخل الديك الرومى، ثم نغلق فخديه جيدا بالخيط ،

ونلف الخيط جيدا حول جسم الديك الرومى وأجنحته، ونضع الديك فوق شبكة معدنية، على صينية الشواء أو صينية تيفال.

ثم نضيف باقى الخضروات المجهزة مسبقا، مضاف إليها كوب كبير من الماء، وندهن الديك من الخارج بالزبد المذاب وبباقى الأعشاب والتوابل، حتى نكسبه اللون الذهبى.

مع التأكد أن جهة الصدر للديك لأسفل، لأن منطقة الصدر هى أكثر الأجزاء التى تحتاج نضجا لمدة كبيرة، وحرارة أعلى.

مع مراعاة أن تكون درجة حرارة الفرن ساخنة جدا، وبعد 45 دقيقة ندهن الديك بالسوائل الموجودة فى الصنية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف