الأخبار
في اليوم الـ13 للإضراب.. شهادات الأسرى المضربين في سجن "عوفر"الجالية الفلسطينية بالنمسا تنظم فعاليات تضامنية مع الأسرى المضربينهولندا: بريطانيا تحاول كسر الاتحاد الأوروبي وخروجها لن يكون مجانيامرشح لوبان لرئاسة الحكومة هاجم إسرائيل بسبب حربها على غزةالزهار: نطالب الدول العربية بالتعاون المباشر مع حماسمقتل 30 عنصرا من تنظيم الدولة بالموصل القديمةنقابة العاملين في القطاع المالي تعقد مؤتمرها الرابعمركزية فتح: نحمل الاحتلال مسؤولية استشهاد أي من الأسرى المضربينعرب 48: ليبرمان: لا يوجد سبب لأن يكون الطيبي صلاح مواطنين بالبلادتضامناً مع الأسرى.. "مقتدى الصدر" يدعو العراقيين للصيام ثلاثة أيامالجالية الفلسطينية بروسيا الاتحادية تنظم فعاليات تضامنية مع الأسرى المضربينالزيارة الأهم عام 2017بماذا علق مارسيلو عقب الفوز على فالنسيا؟!اللجنة الأولمبية واتحاد الكرة يستقبلان طاقم "دنيا الوطن"الممثل العالمي "مارك توماس" يتضامن مع الأسرى ويشرب #مي_وملحرابطة علماء فلسطين تعقد الندوة الشرعية "حصار غزة وواجب الأمة"الوحدة (67) تشن هجمات إلكترونية جديدة على مواقع إسرائيليةالأحمد: الرئيس أكد للسيسي ضرورة إعادة غزة إلى السلطة الفلسطينيةوزير ألماني: الوقوف لجانب إسرائيل لا يعني تجاهل الحقوق الفلسطينيةعرب 48: جوالة معلمي المثلث ووادي عارة يتجولون في جبل وادي الحمامحركة "فتح" بالجزائر تنظم وقفة تضامنية مع الأسرى المضربينكوريا الشمالية تهدد إسرائيل.. لن نرحم من يؤذي زعيمنا!!تضامناً مع الأسرى.. اللجان الشعبية وطلاب الأونروا يعتصمون بمخيمات صوربابون: البلدية تبدأ الثلاثاء عملها في محطة الباصات المركزيةورشة حوارية تسلط الضوء على القضية الوطنية fزمن الاضطراب الإقليمي
2017/4/29
مباشر الآن | فعاليات يوم الأسير

الأزهر : "الحجاب" ليس فريضة إسلامية وانما مجرّد عادة

الأزهر : "الحجاب" ليس فريضة إسلامية وانما مجرّد عادة
تاريخ النشر : 2013-11-13
رام الله - دنيا الوطن
منح الأزهر شهادة الدكتوراه للشيخ مصطفى محمد راشد في الشريعة والقانون، بتقدير ممتاز، عن أطروحته التي تناول فيها ما تشيع تسميته بـ "الحجاب" (غطاء الرأس الاسلامي) من الناحية الفقهية، مؤكدا أنه ليس فريضة اسلامية. وأشار الشيخ في رسالته إلى أن "تفسير الآيات بمعزل عن ظروفها التاريخية وأسباب نزولها" أدى إلى الالتباس وشيوع مفهوم خاطئ حول "حجاب" المرأة في الإسلام "المقصود به غطاء الرأس الذي لم يُذكره لفظه في القرآن الكريم على الإطلاق".

واعتبر الشيخ راشد أن بعض المفسرين رفضوا إعمال العقل واقتبسوا النصوص الدينية في غير موقعها، وأن كل واحد من هؤلاء فسرها إما على هواه بعيدا من مغزاها الحقيقي، وإما لنقص في "القدرات التحليلية لديهم ناتج عن آفة نفسية"، والسبب في ذلك يعود إلى تعطيل الاجتهاد رغم أن المجتهد ينال حسنة من الله حتى وإن أخطأ.

ويرى أصحاب هذا الرأي أن السبب في ذلك يكمن في قاعدة "النقل قبل العقل" المعتمدة في البحث الاسلامي.

آيات خصت بنساء الرسول وأخرى اقتصرت على ستر النحور

وينطلق معارضو فرضية "الحجاب" في الإسلام من تفسير غير صحيح من وجهة نظرهم للآية (53) من سورة "الأحزاب"، التي جاء فيها {وإذا سألتموهن متاعًا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما}، إذ يرى هؤلاء أنها تخص أمهات المؤمنين فقط، وضرورة وضع حاجز بينهن وبين صحابة الرسول.

وجاء أيضا في الآية (59) من السورة ذاتها: {يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يُدنين عليهنّ من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما}، والتي نزلت بحسب قولهم لتحض الحرائر على وضع ما يستر وجوههن كي لا يكن عرضة لرجال يسترقون النظر إليهن كما يفعلون مع الجواري.

كما يؤكد من يتبنى هذا الفكر أن الآية رقم (31) من سورة النور: {وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الاربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون}، نزلت للإشارة بستر النحر، أي أعلى الصدر والعنق، بسبب انتشار حالة سادت عند نساء العرب لا يسمح بها الإسلام.

ويرى مهتمون أن الأزهر قطع الشك باليقين، وأنهى النقاش الدائر حول الحجاب وما إذا كان "عادة أم عبادة" ليصرح وبشكل قاطع أن الدين الاسلامي لم يفرضه.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف