الأخبار
الجبهة الديمقراطية وحركة فتح تعقدان اجتماعاً في عين الحلوةالتربية والاتحاد الأوروبي تنظمان احتفالاً ختامياً لمسابقة طلابية"مدى" يختتم دورة تدريبية حول الرقابة الذاتية للصحفيينصيدم: خطوات عملية لدعم التعليم المهني والتقني ومتابعة الخريجينكشافة ومرشدات يافا تشارك بدراسة "وسام الغاب" العملية في الفارعةنقل (15) أسيراً مضرباً من سجن "عسقلان" إلى المستشفياتوزير الأوقاف يزور لجنة زكاة نابلس ويشيد بأدائهاد. حمدونة : يطالب المنظمات الطبية الدولية لمتابعة أوضاع المضربينمحافظ طولكرم: القيادة تعمل لوقف معاناة الأسرى والإفراج عنهمالحزب الشيوعي البرتغالي يطالب بدعم صمود الاسرىسلطة المياه تطرح امام مجموعة الدول المانحة الانجازات بقطاع المياهتخرج دفعتين جديدتين للملازمين الأوائل للشرطة بالمدرسة العليا للشرطةمصر: المصرف العربى للتنمية الاقتصادية فى إفريقيا يمنح قروضًاالزهار: المطلوب إعادة ترتيب العلاقة مع الدول الداعمة لناالمهندسين الباكستانيين يروجون للتنمية المبتكرة في لقاء بغرفة جدة
2017/5/25

رائحة الطعام تختلط بحبر الكتب في أروقة معرض الشارقة الدولي للكتاب

رائحة الطعام تختلط بحبر الكتب في أروقة معرض الشارقة الدولي للكتاب
تاريخ النشر : 2013-11-10
الشارقة - دنيا الوطن
بأجواء تختلط فيها روائح البهارات الهندية والزعفران الفارسي مع المقبلات اللبنانية والحلويات الخليجية، تستقطب فعاليات "ركن الطهي" في معرض الشارقة الدولي للكتاب، عدداً كبير من السيدات والرجال على حد سواء، فالأطباق الشهية يبحث عنها الجميع، حتى ولو كانت مختلطة مع حبر الورق، وأصوات المثقفين والشعراء والمفكرين الذين يغدقون على جمهور المعرض بإبداعاتهم الأدبية والثقافية، كتباً وقصائد وندوات.

من الهند، موطن الأطباق الغنية بالبهارات التي لا يقاوم مذاقها، حلوة كانت أم حامضة، حارة أم لاذعة، يأتي الطاهيان فيكي رتناني وسنجيف كابور، ليقدما مجموعة من الأطباق المستوحاة من طبيعة الهند الغنية بالخضراوات والأعشاب والبهارات، حيث تتميّز هذه الأطباق بسهولة وسرعة تحضيرها، علاوة على إمكانية تجهيزها من مواد تكون متوفرة غالباً في البيت. 

وفي كل فعالية يقدمها الطاهي رتناني أو زميله كابور لا بد أن يكون أرز الكاري أو دجاج التندوري حاضراً، في أطباق تمتزج فيها حرارة مواقد الطهي مع قرون الفلفل المشتعلة والكثير من التوابل القوية النكهة، لتضفي على المطبخ الهندي روائح زكية. ولا ينسى الطاهيان، السلطات المضاف إليها غالباً بعضٌ من أصناف الخضروات التي لا تعيش إلا في شبه القارة الهندية.

أما المطبخ الفارسي المعروف بكثيرة استعماله للتوابل والأعشاب العطرية مثل الزعفران، والزيزفون، والكمون، والبقدونس، فقد أحضرت إدارة المعرض هذا العام إثنين من كبار الطهاة في إيران وهما سالي بوتشر وجمشيد غولشان إبراهيمي، اللذان يبدعان معاً تشكيلة متنوعة من الأطباق التي لا يخلو أحدها من الكباب، والأرز البسمتي، وكعك الخضروات، إلى جانب المشروبات الكثيرة التي تزيد من شهية المائدة الإيرانية.

ويكثر الطاهيان بوتشر وإبراهيمي من استعمال الفواكه في الطهي، مثل الخوخ، والرمان، والسفرجل، والمشمش، والزبيب، إلى جانب المكسرات مثل الفستق الحلبي، والكاجو، واللوز، والصنوبر، والتي يعتبرونها من العناصر التي تضفي على أطباقهم مذاقاً فريداً ومظهراً رائعاً، تأكل منه العين قبل الفم، ولا ينهيان فقراتهما إلا بدعوة الحاضرين إلى تذوق هذه الأطباق وإبداء الرأي فيها، في فعالية لا تخلو من مشاركة كل أفراد الأسرة.

ومن لبنان، ضيف شرف الدورة الثانية والثلاثين من المعرض، وموطن أوسع تشكيلة من المقبلات التي تبدأ من الحمص والبابا غنوج والمحمرة ولا تنتهي عند التبولة والفتوش، تقدم الطاهية المعروفة دلال كنج وصفات شعبية لإعداد هذه الأطباق إلى جانب الحلويات والأطايب المالحة والحلوة. وتخصص كنج كل يوم تقام فيه هذه الفعالية لعدة أطباق محببة لأفراد الأسرة مثل المشاوي والمحاشي والشوربات، مع الاهتمام بمحبي الأطباق النباتية التي يقبل عليها كثير من العرب والأجانب.

وتشارك الطاهية الكويتية عرفات الأربش جمهور معرض الشارقة الدولي للكتاب بخبرتها الطويلة في إعداد أشهى المأكولات الخليجية، إضافة إلى اهتمامها بشرح طرق إعداد السلطات والمعجنات والحلويات، المعروفة في دول الخليج العربي.

وفي كل هذه الفعاليات المتواصلة حتى نهاية المعرض، على فترتين صباحية ومسائية، يكون الكتاب حاضراً من خلال تواجد دور النشر المتخصصة في نشر وتوزيع كتب الطهي بالقرب من مكان إقامة "ركن الطهي"، والذي جهز له مكان رحب مع مطبخ واسع في القاعة الخامسة.


 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف