الأخبار
الأحمد يثمن الدور المصري ويؤكد على أهميته في انجاز المصالحةإصابة 3 مواطنين بجراح طفيفة في اعتداء لقوات الاحتلال بمسافر يطاالاحتلال يعتقل فتى من بلدة بيت أمر شمال الخليلاللجنة الاقليمية للتنظيم في قلقيلية تعقد جلستها في مجلس قروي فلاميةالسفير دبور يلتقي قيادة الجبهة الديمقراطية في لبنانمصر: ندوة حول"مسلمو الروهينجيا بين القتل الجماعي والتجاهل الدولي"إدارة الجمعية الإسلامية تلتقي طاقم العاملين وتناقش معهم أولويات عمل المرحلة المقبلة"خدمات الطفولة" تنظم يوم تدريبي حول "سوق العمل والتسويق الذاتي" للخريجينالحساينة يعلن عن قرب موعد تسليم مشروع إسكان الفقراء بجحر الديكفلسطينيات تعقد لقاءًا تفاكري حول المناظرات التدريبية للجامعاتعساف : ننتظر "موسم البركة"..وهكذا سنحمي المزارعين​مهجة القدس: الاحتلال يفرج عن ثلاثة أسرى من الجهاد بعد انتهاء محكوميتهمعميد كلية القانون في جامعة النجاح يتحدّث في ندوة هامّة عن أهمية القانون الطبيالإعلام: احتفال إسرائيل بالاستعمار الاستيطاني امتحان عسير للعالمخبر جامعة خضوري تعقد ورشة تعريفية باكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا
2017/9/26
عاجل
يديعوت أحرونوت: قلق في الجيش الإسرائيلي وتخوفات من تكرار مشابه لعملية القدسمستوطنة تدهس طالبة فلسطينية عند مدخل مخيم العروب شمال الخليل

الثلاثاء الأول من محرم وإجازة رسمية بغزة غدا ورام الله الخميس

الثلاثاء الأول من محرم وإجازة رسمية بغزة غدا ورام الله الخميس
تاريخ النشر : 2013-11-04
رام الله - دنيا الوطن
أعلن المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، رئيس مجلس الإفتاء الأعلى الشيخ محمد حسين، أن يوم الاثنين المقبل هو المتمم لشهر ذي الحجة 1434هجري، وأن غدا الثلاثاء هو غرة شهر محرم للعام 1435 هجري.

وقال الشيخ حسين 'نذكر أن يومي تاسوعاء وعاشوراء يكونان يومي الأربعاء والخميس 13-14/11، سائلين الله العلي القدير أن يجعل هذا العام الهجري الجديد عام خير وعز ونصر لشعبنا الفلسطيني ولأمتنا الإسلامية'.

وكانت الحكومة بغزة، قررت  تعطيل مؤسساتها غدا الثلاثاء (5 نوفمبر) بمناسبة رأس السنة الهجرية.

وهنأت الحكومة في بيان وصل لها ان ، الشعب الفلسطيني والأمتين العربية والإسلامية بهذه المناسبة.

ويصادف رأس السنة الهجرية يوم الثلاثاء القادم 5 تشرين الثاني 2013 الموافق الأول من محرم لعام 1435 هجري.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف