الأخبار
الاردن: صيدلية العيادات التخصصية السعودية تصرف 5788 وصفة طبية خلال شهر سبتمبر للاشقاء السوريين في مخيم الزعتريالإفراج عن الأسير ثائر حلاحلة منتصف الشهر الجاريمصر: المنتدى العربي للثقافة والسلام : 400الف مسن عربي بلا مآوي حقيقينشطاء فيس بوك يسخرون من إعلانات ألبوم شذىبالفيديو.. مذيع يسخر من سقوط شعر ريهام سعيد المستعار على الهواءعطا الله حنا : لا يجوز اللجوء لجرائم القتل والعنف لحل المشاكل الشخصية او العائلية او العشائريةفوز فريق "قفين" على "علار" بهدف وحيد في القاء الأول بينمهمادفاع مدني قباطية يخمد حريقاً بأحد المنازل جنوب جنين"وعد" تصف تصريحات وزير الخارجية البحريني المؤيدة لبيرز بغير المقبولةالنحال : فتح قوية متماسكة وقرارت الثوري تضع الجميع أمام مسؤولياتهسلطان بن زايد يشهد سباق غابة الأرز الدولي للقدرة ويتوج الفائزينبالصور :مديحة يسري.. وجوه لا تعرفها عن "سمراء النيل" معشوقة "العقاد" التي تربعت على عرش جميلات العالم وخانها أزواجهاالديمقراطية : يجب وقف صراع "كمائن" تعطيل الانتخابات المحلية وعلى محكمة العدل العليا الاستجابة للإرادة الشعبيةهيئة الأسرى: الاحتلال يفرج عن الجريحة خضوراللواء الرجوب يعلن عن تشكيل لجنة تحقيق في احداث بلاطةمصر: صور...بدء مؤتمر التربية الاخلاقية وبناء الأمة في الإسماعيليةسلاف فواخرجي: أحب النظام السوري وسأقف في وجه من يريد تدمير سورياالمجلس الفلسطيني للإسكان يقر تدوير مستردات سداد ضمن برامج الإقراضحنان مطاوع منزعجة والسبب زوجهارضوان : نرفض مشاريع التوطين والتهجير وتعزيز العلاقات اللبنانية الفلسطينيةمايا دياب تكشف لأول مرة: لهذا هاجمت أحلامحزب الأصالة والمعاصرة يدين قرار الحكومة المغربية تغير مكان المهرجان الخطابي للحزبقصائل تحالف قوى المقاومة الفلسطينية تعبر عن رفضها لمشاركة الرئيس في جنازة بيريزفي سابقة من نوعها... طبيب من غزة ينفذ عملية ميكروسكوب جراحيديانا حداد تتلقى عرضاً للزواج من شخصية عربية مرموقة
2016/10/1

الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا تعلن عدد من المنح الدراسية

تاريخ النشر : 2013-09-02
رام الله - دنيا الوطن
عرضت الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا عدداً من المنح الدراسية الجامعية وفوق الجامعية للطلاب القادمين من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في إطار برنامج التبادل التعليمي. علاوة على ذلك، عرضت الجامعة إدراج عدد من الطلاب في برنامجها لما بعد الدكتوراه حيث يمكن للطلاب الراغبين المشاركة في البحث والأنشطة ذات الصلة.

كما أبدت الجامعة استعدادها لاتخاذ ترتيبات قصيرة وطويلة المدى لتبادل أعضاء هيئة التدريس حيث تشجع مؤسسات التعليم العالي في كل من القطاعين العام والخاص في الدول الأعضاء في المنظمة على تقديم عروض لتبادل أعضاء هيئة التدريس من الجامعة الإسلامية في ماليزيا على أساس تبادلي أو من طرف واحد وفقاً لاحتياجاتها وأولوياتها. وسوف تحتفظ الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بقائمة من العروض والاحتياجات مقدمة من الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا للمحاضرين والباحثين وسوف تعمم هذه المعلومات على جميع الدول الأعضاء.

كذلك يشمل عرض الجامعة الإسلامية في ماليزيا ترتيبات لتبادل استشاريين وباحثين لمشاريع قائمة تلقى الاهتمام أو بدء مشاريع مشتركة جديدة. وخلال فترة التبادل، يمكن للباحثين العمل على مشاريعهم البحثية، وتنظيم ندوات علمية وورش عمل في مواضيع مختارة إلى جانب باحثين في المواضيع نفسها وحضور دورات في المواضيع ذات الصلة تدرس في الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا. وسوف تحدد الجامعة مشاريع مجدية وقابلة للتسويق (إضفاء الصبغة التجارية على البحث والتطوير) من خلال ربط هذه المشاريع  بالصناعات الراغبة في الدول الأعضاء.

كذلك تشجع الدول الأعضاء في المنظمة على إرسال محاضرين وباحثين للجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا لدورات تدريبية/ مشاريع متخصصة من أجل تلبية احتياجات محددة للدول الأعضاء التي تطلب ذلك. ويمكن التعامل مع مثل هذه الطلبات المتخصصة على أساس كل حالة منفردة.

تعرض الأمانة العامة للمنظمة تفاصيل عرض الجامعة الإسلامية على جميع الدول الأعضاء في المنظمة من خلال القنوات الدبلوماسية الرسمية. ويمكن للطلاب والباحثين أعضاء هيئة التدريس الراغبين الحصول على معلومات مباشرة من الموقع الالكتروني للمنظمة (www.oic-oic.org تحت عنوان: برامج التبادل التعليمي).

توجد مؤشرات مبشرة على أن مشاركة برنامج الجامعة الإسلامية، وهي جامعة منتمية لمنظمة التعاون الإسلامي وذات مركز عالمي رفيع، في برنامج المنظمة للتبادل التعليمي، سوف يتيح فرصا طيبة لتحقيق قدر أكبر من التعاون في مجال التعليم العالي وتعزيز الروابط الأكاديمية بين الدول الأعضاء في المنظمة وهو أمر مهم للنهوض بالمعرفة في العالم الإسلامي.

تجدر الإشارة إلى أن "برنامج المنظمة للتبادل التعليمي: التضامن من خلال الأوساط الأكاديمية في العالم الإسلامي" يستقطب اهتماماً ومشاركة متزايدة من الدول الأعضاء وجامعاتها في القطاعين العام والخاص. يستفيد حالياً عدد كبير من الطلاب من منح التعليم العالي المقدمة في إطار هذا البرنامج من قبل جامعات رفيعة التصنيف في مختلف الدول الأعضاء، كما توجد مشاريع لعروض كثيرة أخرى.

يقوم برنامج التبادل التعليمي للمنظمة على الإقرار بالدور المركزي للمعرفة والتعليم العالي والبحث والعلوم والتكنولوجيا في النهوض بالعالم الإسلامي. وعليه، فإن الأمين العام للمنظمة ركز بشكل خاص على تعزيز التعاون بين بلدان المنظمة في هذه المجالات.

علاوة على إثراء التجربة التعليمية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس وتشجيع تبادل المعرفة والأفكار بينهم، فإن البرنامج يمكن أن ينهض بدور إيجابي تجاه تعزيز التضامن وتوطيد التفاهم والتسامح بين الدول الأعضاء. ومن ثم فإن البرنامج يدرج التضامن الإسلامي باعتباره وسيلة وباعتباره غاية في الوقت نفسه ويسهم مباشرة في تعزيز تحقيق أحد الأهداف الأساسية المتضمنة في ميثاق المنظمة.
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف