الأخبار
الأوقاف والفلاح يحتفلان بتكريم حفظة كتاب الله في محافظات غزةاستعدادت لامسية ضخمة لتكريم طواقم اطفائية بلدية نابلسعصام يوسف: غزة تحتاج لمزيد من الدعم والمساعدةالتواصل الجماهيري والإصلاح للجهاد ترعى صلحاً عشائرياًالعراق: هيئة رعاية الطفولة واليونسيف تبحثان سبل دعم الاطفال النازحينالجيش التركي يقتل 13 عناصراً كردياً في شمال العراقالنائب أبو حلبية يشارك بلقاء "التعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين"العراق: العمل والصليب الاحمر تتفقان على تمويل المشاريع الصغيرة للنساءمؤسسة القدس الدولية تؤكد أن الاحتلال يكثف مخططات تهويد القدسالعراق: العمل تشرك 51 حدثاً كطلبة يدرسون ضمن منهاج التعليم المسرعتفاصيل مثيرة فى مقتل مصرية على يد شقيقة زوجهاالعراق: العمل تشارك في اسبوع الوظائف الهندسي بالجامعة التكنولوجيةغزة دستك تدعو لدعم مشاريعها في القطاع خلال رمضان والعيدبنك الاسكان يرعى اليوم المفتوح في مدرسة راهبات ماريوسفالطاقة بغزة:على السلطة الموافقة على مشاريع الربط الكهربائي مع إسرائيل
2017/5/28

الأمم المتحدة: مصر أغلقت 80% من الأنفاق

الأمم المتحدة: مصر أغلقت 80% من الأنفاق
تاريخ النشر : 2013-07-24
رام الله - دنيا الوطن
قال مسؤول في الأمم المتحدة إن نحو 80 في المائة من الأنفاق التي تستخدم في إدخال السلع من مصر إلى قطاع غزة "لم تعد تعمل" بسبب الحملة التي شنها الجيش المصري بعد أن عزل الرئيس محمد مرسي هذا الشهر.

وقال روبرت سري مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إن قطاع غزة يواجه "نقصا خطيرا في الوقود ومواد البناء الأساسية التي كانت الأنفاق المدخل الرئيسي لها بسبب القيود الشديدة على الواردات من خلال المعابر الرسمية وارتفاع تكلفة الوقود المتاح من الضفة الغربية وإسرائيل".

واشتدت الحملة التي تشنها مصر على الأنفاق بعد أن انقلب الجيش بالرئيس مرسي في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال سري "بسبب هذه الأعمال ضد الأنشطة غير المشروعة تشير بعض التقديرات إلى أن 80 في المائة من الأنفاق لم تعد يعمل".

وأضاف قوله "مع أن المعبر الإسرائيلي الوحيد للسلع ... ظل مفتوحا ويجري من خلاله ادخال كميات من السلع الاستهلاكية فإننا نشعر بقلق أن الظروف الاقتصادية والانسانية الصعبة بالفعل في غزة سوف تزداد تدهورا إذا لم يتم تحرير الوصول إلى غزة من خلال المعابر القانونية للسلع الأساسية مثل مواد البناء".
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف