الأخبار
مصر: كلية الطب بجامعة الأزهر تنظم يوماً طبياً مجانياًعرب 48: محكمة العدل: خربة سيلون يجب أن تكون متاحة لكل زائرجديد واتس آب: مشاركة صور أو فيديو كتحديث للحالةزكارنة يُكرم معلمات التربية الرياضيةمديرية زراعة جنوب الخليل تضبط شحنة دجاج مهربةإعدام 57 قردا في اليابان بطقوس بوذية!كيف تتعاملين مع الفطريات التي تصيب طفلكحنا: فلسطين هي مهد المسيحيةوزارة الاتصالات تفعل خدمة بياناتي للموظفينمستوطنون يقتحمون الأقصى بحراسة الشرطة الإسرائيليةأغنية شاور شاورلعنة صحية .. هل تتخيل أن تكون رائحتك سمك مهما اغتسلت!مديرية تربية نابلس تختتم بطولة الجمباز للإناثالجهاد الإسلامي: فتح نسيت أنها هي سبب الانقسامعطور أطفالمدير عام " الألكسو" يطلع على إنجازات اللجنة الوطنيةفيديو مُثير: أفعى أناكوندا عملاقة تبتلع تمساح ضخمحكم محلي جنين تعقد ورشة عمل حول قانون ونظام الشراءغداً الخميس.. إعلان نتائج امتحان مزاولة مهنة التعليمعرب 48: عودة يشرح عن أشكال التمييز ضد المواطنين العرب"حبيبي وين تفكيرك "يجمع ناتاشا و قصي حاتمبوسي تكشف لأول مرة: طلبت من نور الشريف تغيير اسمهسيسكو تستعرض حلول تمكّن حكومة أبوظبي من توفير خدمات متميزةنواب الوسطى يتفقدون أحوال النزلاء بمركز التأهيلقصة : الفصول الأربعة
2017/2/22

بالصور: في احصائية لقناة"mbc" عساف يتخطى 24 مليون مشاهدة على يوتيوب ويتفوق على زملائه

بالصور: في احصائية لقناة"mbc" عساف يتخطى 24 مليون مشاهدة على يوتيوب ويتفوق على زملائه
تاريخ النشر : 2013-06-10
رام الله - دنيا الوطن
قطع محمد عساف مسافة طويلة بين فلسطين ومصر حيث تقدّم إلى تجارب الأداء وإستطاع أن يُقنع لجنة التحكيم بأدائه ويحصل على ردّات فعل إيجابية وتعليقات لا زالت في ذاكرته وذاكرة الجمهور. وبعد أن إختار عساف Arab Idol ليحقق حلمه من خلاله، حقق نجاحا باهرا تعدى صداه فلسطين ليصل إلى العالم ويصبح أحد النجوم .

أغاني عساف على موقع اليوتيوب تحقق أعلى مشاهدات فمنذ أصبح الأداء فرديا بعد تجارب الأداء ومراحل التصفيات، أصبحت المشاهدات لأغاني محمد هي أعلى المشاهدات بين باقي زملائه

وبحسب احصاء قامت به قناة mbc نشرتها القناة على موقعها على الانترنت فقد احتل عساف احلى نسبة مشاهدة على يوتيوب باعداد فاقت 24 مليون مشاهدة ليفرق كثيرا عن باقي زملائه.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف