الأخبار
الاعلان عن إطلاق مشاريع دعم الاقتصاد وتطوير بيئة الأعمال بجنين968 مستوطن يقتحمون الأقصى وسط اعتقالات وإصابة عدد من حراسهعرب 48: عودة: لجنة مكانة المرأة في الكنيست تناقش التمييز بقبول النساءوزارة السياحة والاثار تعقد دورة الاستدراكية للأدلاء السياحيينالاحتلال يطلق النار على شاب عند حاجز قلنديا برام اللهالناتو ينفي وجود أدلة على دعم روسيا لطالبانحنون: تطور اللافت في اجتماعات اللجنة الاستشارية للأونرواالنائب العام يبحث التعاون المشترك مع رئيس بعثة ممثلية روسياعرب 48: النائب جبارين: نتهم الشرطة بالمسؤولية عن استمرار "تدفيع الثمن"الأعرج يترأس الاجتماع الدوري لمجموعة العمل القطاعية للحكم المحليد.غنام: هلال نصر أسرانا سيثبت برغم تعنت الإحتلال وبطشهمديرية الشرطة تكرم إدارة مدرسة الشهداء الأساسية المختلطةحملة تضامن الدولية تنظم فعالية تضامنية مع الأسرى المضربين"سلطة دبي الملاحية" تستعرض ملامح الريادة في الارتقاء بالعمل البحريبرتوكول تعاون بين ماعت والمعهد العربي للدراسات القانونية بسلطنة عمان
2017/5/24

محمد عساف : هذا ردي على ادرعي الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي

محمد عساف : هذا ردي على ادرعي الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي
تاريخ النشر : 2013-06-10
بيروت - دنيا الوطن
قال الفنان الفلسطيني محمد عساف على صفحته الشخصية على فيسبوك ردا على ما نشره افيخاي ادرعي الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي :"لقد اضطرني حديثك هذا أن أزور صفحتكم البغيضة التي يفوح منها رائحة الخبث و الخباثة و الكذب و الافتراء، لقد سبق لي على صفحتي الشخصية على موقع الفيس بوك نفي هذه الاشاعات والخزعبلات المغرضة التي تتحدث عنها، فلم يطلب مني أحد الانسحاب من برنامج اراب ايدل ، ولم تهددني او تهدد عائلتي أي جهة كانت ، و صوري المنتشرة في شوارع غزة دليل واضح على عدم صحة افتراءاتكم ، أما الرائع و الأكثر من رائع فهو التوقف عن قتل أطفالنا، و انهاء احتلالكم لأرضنا ، حتى يتمكن شعبي من اقامة دولته المستقلة، وحتى يتمكن محمد عساف من الغناء لأطفالنا و اسماعهم صوت الطمأنينة والحب و السلام بدلا من تعمدكم لاسماعهم صوت انفجارات القنابل " . 
واضاف عساف لدنيا الوطن:" ان التاييد المزعوم من ادرعي والذي نشره ابعد ما يكون عن الحقيقة فاسرائيل لا تؤيد من غنى لفلسطين وشعبها ومعاناة اهلها".
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف