الأخبار
مصر: الاتحاد المصري للعمل والاكاديمية الدولية يستعدان لإطلاق مشروع قومي جديدهيئة الأسرى: الاحتلال ينقل الأسير محمد البلبول من مشفى ولفسون الى مشفى الرملةسوريا: الصحة تؤكد وجود دراسة لرفع أسعار أصناف من الأدواء .. وتقول: رفض رفع الاسعار له منعكسات سلبية .مجلس إدارة شركة كهرباء القدس وإدارتها التنفيذية يدينان محاولة الاعتداء على مديرها العامالاردن: أبوغزاله: إصدار المعايير الدولية لرقابة الجودة والتدقيق والمراجعة وعمليات التأكيد الأخرى والخدمات ذات العلاقة 2015بنورة : نحن جاهزون للقاء السرية الثلاثاء بمعنويات عالية للفوز والتتويجسوريا: حردان: الظرف الراهن مؤاتٍ للقوى السياسية اللبنانية لكي تنتج حلولاً وتُنهي أزمات بارادة ذاتية ومن دون الحاجة إلى الاستعانة بالخارجعصيان إداري في كافة مؤسسات الاونروا : اتحاد موظفي الأونروا يكشف "لدنيا الوطن" عن سلسلة إجراءات جديدة١٥ حيلة ذكية تنقذك من المواقف الصعبة أثناء الدورة الشهريةعبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني يشيد بالمستوى الرفيع الذي حققته منظومة التكوين بالأمن الوطنيخدمات البريج يتأهل النهائي بفوز مستحق على سميه رفحتربية الخليل تكرم المشاركين في البرنامج العالمي للاتصال والتواصلاكتشفي أسهل وصفة طبيعية لتنعيم الشعر المجعدالأغا يحذر من إنعكاس التطرف في المنطقة على اللاجئين الفلسطينيين في ظل تردي الأوضاع السياسية والمعيشيةاطلاق دليل ارشادي للمرأة العاملة من مقر الاتحاد العام للنقابات في نابلسالعائلة تتهم طليقها بقتلها والإحتلال يعتقل إخوتها الثلاثة : بالفيديو : جنازة دعاء أبو شرخ تنتهي بأعمال شغباللجنة التحضيرية لورشة تطوير الرياضة الفلسطينية تعقد اجتماعا موحدا بمقر الاولمبية بغزةالقواسمي يحمل الحكومة الاسرائيلية مسؤولية استشهاد الأسير ياسر حمدونةبدعم من بنك فلسطين نفذت جمعية عطاء فلسطين الخيرية عرضاً مسرحياً للأطفال في قرية قصرةتنسيقية "انتفاضة الحجارة": نقف خلف السيد الرئيس في وجه المتآمرين وأصحاب الأجندات المشبوهة والخارجين عن الصف الوطنيطلبة الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية يرشدون زملائهم الجدد ويساعدونهم على التكيف مع الحياة الجامعيةبالفيديو .. مخلفات الحروب سببت تشوه للأجنة" ثقافة الجسد في تأويل النص".. لكارلوس دياز ليوناللجنة التحضيرية لورشة تطوير الرياضة الفلسطينية تعقد اجتماعا موحدا بمقر الاولمبية بغزةمسؤول عسكري إسرائيلي: في غضون عدة أشهر سينتهي الجيش من بناء الجدار الأسمني المضاد للأنفاق حول غزة
2016/9/25

بعد اعتقال مشتبه في جريمة القتل.. والدة المغدورة ميناس لقاتلها: لماذا قتلت ابنتي؟!

بعد اعتقال مشتبه في جريمة القتل.. والدة المغدورة ميناس لقاتلها: لماذا قتلت ابنتي؟!
تاريخ النشر : 2013-05-28
رام الله - دنيا الوطن
ديما دعنا
بعد ورود أنباء عن اعتقال المشتبه بضلوعه بجريمة قتل المرحومة الشابة ميناس قاسم، قالت والدة ميناس :"اقول لقاتلها: لماذا؟ لماذا قتلت ابنتي؟ ومهما كانت اسبابك لن تنفعني، فقد غادرت ابنتي حياتي للابد ولو بعد مئة عام لن اسامحك، فالجريمة النكراء بحقها لا تغتفر واتمنى ان تتم محاكمته وفرض اقسى العقوبات بحقه".

وأضافت : "ماتت ابنتي وهي خائفة، جائعة لا حول لها ولا قوة، ففي كل يوم تغادر به عملها تعود الى البيت متعبة وجائعة وتدخل الى المطبخ لتسألني عن طعام اليوم! كل تلك اللحظات وكل تلك الايام التي كانت فيها ميناس بجانبي وقربي لن تجعلني اسامح قاتلها، ولو لديَّ غيرها العشرات لن يعوضني عنها لحظة واحدة".

وتابعت قولها بألم: "أنا أم ككل الامهات في العالم، ربيت بناتي الاربع افضل تربية، وحافظت عليهن منذ صغرهن حتى كبرن امام عيني فأصبحن شابات يافعات خلوقات، كنت الصديقة والأخت لهن ولست أما فقط، فابنتي ميناس طفلة ربيتها ساعة بساعة، وكانت الاقرب الى قلبي، ولم ار مثلها تسامحا وطيبة، وكانت مسالمة لابعد الحدود، وليس في قلبها ذرة حقد او ضغينة على احد، ودائما تشكو لي همومها وتحكي لي ما يحصل معها كل يوم، ولم تخف أي شيء يوما عني".

وقالت والدتها " دموعي عليها لن يمسحها الزمن وكل همسة من صوتها وكل حركة في البيت لها لا يمكنني ان انساها، واتخيلها امامي حين أغمض عيني صباح كل يوم واتمنى لو كانت معنا، لكنها فجأة غابت عني الى الابد".

وأشارت الى أن الشرطة الاسرائيلية رفضت الإفصاح للعائلة عن اسم المتهم.

يذكر ان الناطقة الإعلامية باسم شرطة الاحتلال لوبا السمري قالت لـ انه تم اعتقال شاب (19 عاماً) من أحد أحياء شرقي القدس، للاشتباه بضلوعه في جريمة قتل ميناس قاسم (21 عاماً) من بلدة زعيم.

وأضافت ان الشاب عُرض على محكمة الصلح في القدس المحتلة، وجرى تمديد اعتقاله لسبعة أيام على ذمة التحقيق.

وعثر على جثة الشابة ميناس قاسم في الخامس من الشهر الجاري، مقتولة وملقاة في أحد أودية وادي النار قرب ابو ديس وعليها آثار عنف.
لحظة الحصول على جثة ميناس قاسم
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف