الأخبار
وفد من الجهاد يعزي عائلة الأسير الشهيد ياسر حمدوني بجنينفي "اليوم العالمي للسلام"..الأكاديمية العصرية للدراسات العليا تعقد ثلاث ورش عمل على التوالياليمن: فرق الهلال الأحمر الإماراتي تستأنف عملية توزيع 4500 سله غذائيه بمنطقة ديس المكلا بحضرموتاليمن: الوكيل الأول لحضرموت يرحب بفكرة انشاء اول حزب سياسي حضرمي ويلتقي الدينيتحت رعاية الرئيس..الشبيبة الفتحاوية في جامعة الاقصى بغزة تكرم الطلبة المتفوقين على مستوى الكليات داخل الجامعةمصر: بالتفاصيل..إعتماد الخطة الإستثمارية لمشروعات بالبدارى بـ23 مليون و275 ألفطاقم شؤون المرأة يطلق خطط الأحزاب لتعزيز مشاركة المرأة في الحياة السياسية وحملة إعلامية بعنوان " بدونها لا يبنى وطن"اليمن: إطلاق مبادرة للسلام برعاية منظمات مجتمع مدني بصنعاءجمعية المرأة العاملة تختتم سلسلة لقاءات تثقيفية في قطاع غزةالسفير معروف يلتقي بوزيرة خارجية الظل في المعارضة الكنديةخطاب شامل للرئيس عباس غداً : تأكيدات على عقد المؤتمر السابع لفتح قريباً .. وإجتماعات تحضيرية مكثفة إلى يوم 29 أكتوبراللواء عبد السلام الكسواني يوارى الثرى في أريحاالإحتلال يقرر منع سكان غزة من الصلاة بالأقصى الجمعة المقبلة بسبب مراسم جنازة شمعون بيرزاستمرار اغلاق مكتب هيئة شؤون الاسرى بغزةسوريا: الإتصالات : "تزويد الجزيرة السابعة في ضاحية قدسيا بشبكة الهاتف الأرضي متوقفة على أعمال مؤسسسة الإسكان"" الفلسطينية التي أبكت لاجئي أركوتا "إتحاد المقاولين الفلسطينيين يكشف الهدف الحقيقي وراء تجميد شركات المقاولات المدرجين على آلية اعمار غزةقطاع السياحة والتجارة بالقدس المحتلة يعيش "مرحلة حاسمة تنذر بانهياره "تعود من جديد : سفينة زيتونة تواصل رحلتها باتجاه غزةبائعات البسطات حكايا تروى في ثنايا القدستسمية الحفيد على إسم الجد ... عادات و تقاليد فلسطينية أم بوابة للخلاف؟الشرطة الالمانية تقتل لاجئا عراقيا في برلينللمرة الاولى : مجلس الشيوخ الامريكي يرفض فيتو اوباما على قانون مقاضاة السعوديةفعاليات أريحا تنعي شهيد الحركة الاسيرة ياسر حمدونيبلدية البيرة تستقبل وزير الحكم المحلي المالطي
2016/9/29
عاجل
مصرع شاب من طولكرم في حادث دهس قرب شفا عمرو وتوقيف السائق من بلدة الرينة

تفاصيل تحرير الجنود المصريين المخطوفين

تفاصيل تحرير الجنود المصريين المخطوفين
تاريخ النشر : 2013-05-22
رام الله - دنيا الوطن
صرح أحد قيادات الجيش الثالث بأن القوات المشاركة فى تحرير الجنود المصريين نجحت فى إعادتهم سالمين من سيناء إلى القاهرة ، مشيرا الى أنه لا توجد أنباء عن الخاطفين.

وأضاف المصدر أنه من المقرر عقد مؤتمر صحفي فى حضور العائدين لشرح ملابسات عملية الاختطاف و التهديدات التى تعرضوا لها و ملامح الخاطفين و تفاصيل العملية والإجراءات القانونية للتعامل معهم حتى لا تتكرر مثل هذه العمليات ، والتى تهدد جنود تأمين المناطق الحدودية و الأمن القومي.

وقال المصدر إن العملية لم تخلف وراءها قتلى فى صفوف الخاطفين حتى الآن.

وكشف المصدر أن القوات المشاركة ضمت كافة أفرع القوات المسلحة منها الطيران و المدفعية و الصواريخ بعد أن استشعرت القوات وجود أسلحة ثقيلة ، وذلك عقب انفجار لغم فى أحد أعوان الخاطفين أثناء زرعه.

وقال المصدر إن القوات المسلحة بدأت من أمس إخلاء قرية "صلاح الدين" فى شمال سيناء و إجراء اتصال مباشر مع عواقل و مشايخ البدو بالمنطقة من خلال المخابرات الحربية ، فشعر الخاطفون بالخطر فقاموا بفك أسر الجنود فى الطريق العام.

من جهة اخرى حصلت صدى البلد من مصادر خاصة على تفاصل الخطة التى قامت بها القوات المسلحة لتحرير الجنود .

حيث ذكرت المصادر انه بالامس صدرت تعليمات للقوات المسلحة للقيام بعملية عسكرية استمرت حتى فجر اليوم وكان يقودها قائد الجيش الثانى الميدانى وكانت هذه العملية مشتركة بين الجيش والشرطة ومارست القوات المسلحة ضغوطا شديدة على الخاطفين ورفضت التحاور معهم حتى عبر الوسطاء ..

واضاف المصدر ان عدد الخاطفين وصل الى 8 وانه بعد تضييق الخناق عليهم اضطروا الى الهروب من منطقة صلاح الدين الى منطقة بئر لحسن القريبة من مطار العريش .

واشار المصدر الى ان العملية بدأت من الشمال الى الجنوب ومن الشرق الى الغرب مما جعل الخاطفين يدركون ان الامر بات صعبا عليهم وكان بعضهم يرتدى احزمة ناسفة وقرروا ان يهربوا بالمختطفين خوفا من القبض عليهم ولكن بعد تضييق الخناق اطلق الخاطفون سراح الجنود .

واستطرد المصدر: اوقف الجنود احدى احدى السيارات التى اوصلتهم الى اقرب وحدة عسكرية وفوجئ قائد سرية الحرس الحدود  بدخول الجنود عليه وعلى الفور تم  الاتصال باللواء احمد وصفى قائد الجيش الثانى الميدانى الذى اصطحبهم الى مطار الماظه .

واكد المصدر ان العملية العسكرية مستمرة وسيتم القبض على الخاطفين خلال الساعات المقبلة .
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف