الأخبار
العراق: الشيخ جبري زائراً رئيس ديوان الوقف السُّني العراقي: العراق ينزف.. ولا بد من وقف الدمثلاثة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلالوالد عروس موريتانية يطلب مليون صلاة على النبي مهراًليستر تعتمد على الجزائري سليماني أمام بورتو في دوري أبطال أوروباصور مروعة .. نمر يلتهم طفلة في قرية مصرية وقوات خاصة تقتله4 أطنان متفجرات في قبضة الامن التركيبيراوي يؤكد ان ناشطة ماليزية وبرلمانية جزائرية واعلامية مغربية يشاركن في اسطول الحريةمئات المحتجين في الأردن يطالبون باستقالة الحكومة بعد اغتيال حترالزراعة بغزة تتوقع وفرة في انتاج محصولي الزيتون والبلح هذا العاممجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية يرحب بانطلاق اسطول الحرية النسائي الي غزةمصر تلقي القبض على مالك قارب "كارثة البحيرة"كيري يدافع عن جهوده في التفاوض مع موسكو بشأن الحرب في سورياحكم عليها بـ21 شهرا..محكمة أمريكية تسجن مواطنة سربت تقنيات صناعية للصينالصومال يرجئ مجددا الانتخابات التشريعية والرئاسيةالاحتلال يستولي على منزل ويعتقل شابا في بلدة قباطية بجنينتهديدات بالقتل للرسام المغربي الذي أعاد نشر "كاريكاتير حتّر"الاحتلال يهدم آبار شرق سعير في الخليلالبنتاغون داعش "مصمم" على استخدام الكيماوي في مدن العراقالصليب الأحمر ينظم حلقة نقاش حول المعتقلين الفلسطينيينبحماية من جيش الاحتلال..مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الاقصى من جهة باب المغاربةهدم 4 شقق سكنية في القدسما هي أبرز نقاط المناظرة النارية بين ترامب وكلينتونخمسة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلال"فور شباب" تعقد دورة تدريبية في "الإسعافات الأولية"الجمعية الألمانية لتعليم الكبار ونادي الإعلام الاجتماعي ينفذان محاورة حول العمل عن بعد
2016/9/27

بالفيديو .. أغنية محمد عساف اليوم

بالفيديو .. أغنية محمد عساف اليوم
تاريخ النشر : 2013-05-17
رام الله - دنيا الوطن
قالت مصادر مقربة من الفنان الفلسطيني محمد عساف , المشترك في برنامج المواهب الغنائية " أراب أيدول " أن الأغنية التي سيغنيها عساف هذا المساء هي " الزينة لبست خلخالة للفنان سمير يزبك " 
وعلى ما يبدو أن عساف عاشق للفن الأصيل , فبدأ غنائه بأغنية للفنان عبد الحليم حافظ , ثم فاجيء الجميع بغنائه للفنان وديع الصافي وللفنان راغب علامة  . 

إليكم الأغنية : 

 


 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف