الأخبار
عرب 48: شرطة الاحتلال تطلق النارعلى شاب بالنقبهاني شاكر يحزم أمر عودته إلى نقابة المهن الموسيقية"التعليم العام" في زيارة لروضة السلام لتبادل الخبراتتامر حسني يكشف صورة نادرة له قبل أن"يُغطيه الشعر"باذنجان بالبشاميلمناورة للإخلاء الآمن في مدرسة حمد بن خليفةرانيا يوسف بـ"لوك" جديد ومميزحنا: سنبقى شعبا فلسطينيا واحدا يدافع عن كرامتهدراسة:45% من المؤسسات تتبنى الشبكات العصرية المؤتمتةانخفاض أسعار المنتج في ينايرأحمد عدوية يخسر وزنه ويمشي بصعوبةالأمن المصري يضبط خلية مسلحة بالإسكندريةاقتصادية عجمان و الاقتصاد تنظمان اليوم الخليجي لحماية المستهلكالاحتلال يطلق النار على مواطن من ذوي الاحتياجات الخاصةافتتاح أعمال ملتقى الابتكار والمدن الذكيةهذه التصميمات لحائط مميز وعصريأغرب رقصة من فيفي عبده .. هل كانت "واعية"؟أجمل امرأة تركية "آمنة" أصلها عراقي!التحالف الدولي يستهدف مواقع تنظيم الدولة بسوريا والعراقمسلمو الروهينغا لازالوا تحت نار الجيش في ميانمارجمال سليمان يفاجئ جمهوره بشعر طويل!جدليات الصراع ومعادلة الأرقام الخاطئةرسميا..الخارجية والامن بكوريا الشمالية وراء اغتيال جونغ نامالتحالف يستهدف قيادات من الحوثييناكتشفت إصابة كلبها بورم خبيث..وهكذا كانت ردة فعلها
2017/2/28
مباشر الآن | الحلقة النهائية Arab Idol

شكل المشيمة وسيلة جديدة للكشف المبكر عن التوحُّـد

شكل المشيمة وسيلة جديدة للكشف المبكر عن التوحُّـد
تاريخ النشر : 2013-05-16
رام الله - دنيا الوطن - وكالات
أوضحت دراسة أميركية أن هناك إمكانية للاستدلال على حدوث التوحُّد لدى الأطفال، وذلك من خلال تحليل المشيمــة.

ووجدت الدراسة التي نشرت مؤخراً بصحيفة “نيويورك تايمز” أن مشيمة الأطفال الذين لديهم خطر حدوث مرض التوحد مرتفع، تحتوي على طيات وتجعدات غير طبيعيــة.
وتقول الدكتورة شريل وولكــر، أخصائية الأمراض النسائية والتوليد في معهد “ميند” بجامعة كاليفورنيا، إن “المشيمة لدى الأطفال الذين لديهم خطر التوحد مرتفع تبــدو مختلفة بشكل واضــح”.

وبدأت الدراسة في عام 2006، حيث نشر الدكتور كليمان وزملائه، نتائج دراســة قاموا بإجرائها على مشيمات 13 طفلاً لديهم توحّد، وجدوا من خلالها أن مشيماتهم كانت غير طبيعة وكانت تحتوي على تجعدات غير طبيعية بمعدل ثلاثة أضعــاف.


وهذه الدراسة كانت مفتاح الدراسة الجديدة التي قام بها بعمل مشترك مع الدكتــورة وولكر، حيث قاموا بفحص 217 مشيمة، 100 منهم كانت لأطفال لديهم خطر التوحد منخفض و117 تخصّ أطفالاً لديهم خطر التوحّد مرتفع.
واتضح منها أن ثلثي المشيمات العائدة لأطفال لديهم خطر التوحد منخفض، كانت طبيعية ولم تحتوِ على تجعدات، بينما 65% من المشيمات التي تعود لأطفال مرتفعي الخطــر احتوت على تجعدات غير طبيعيــة.

وأشارت الدكتورة وولكر إلى أنه غالباً ما يتطور التوحُّد عند الأطفال الذين لديهم خــطر التوحُّد بنسبة بين 2% و7%، بينما يحــدث عند 20-25% منهم إما توحد أو شكل آخر من تأخر التطور.

ومن جهة أخرى يقول الخبراء إن “هناك فائدة كبيرة إن تم إثبات وجود علاقة بين شكل المشيمة ووجود التوحد عند الأطفال، إذ يمكن بهذه الحالة استعمال هذه الميزة كمؤشر أو مشعر حيوي لمعــرفة إمكانية وجود التوحد عند الاطفال الذين لديهم خطر الإصــابة به مرتفــع”.

يُذكر أن عوامل خطر التوحد تزداد من خلال وجود تاريــخ عائلي، كما أنه يحدث عند الذكور أكثر من الإناث بمعدل خمسة أضعاف، بالإضافة إلى عوامل مازالت تحت الدراسة مثل عمر الوالد والخداجة الشديدة ونقص وزن الــولادة.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف