الأخبار
دوري ابطال افريقيا: الاهلي المصري يتغلب على الترج ويقطع تذكرة نصف النهائيمصرع شاب بجريمة إطلاق نار في جسر الزرقاء بالكرملالتربية تعلن انطلاق التحضيرات لولادة الأوركسترا الوطنية المدرسية الأولىإتلاف 225 كغم لحمة دجاج غير صالحة للاستهلاك في طولكرمالمالكي يوقع مذكرة تفاهم حول المشاورات الثنائية مع جمهورية الجبل الأسودمفوضية رام الله والبيرة والعلاقات العامة تنظمان محاضرة قيم وأسس الولاء والانتماءاندلاع حريق في مخزن معد كمعمل لتعبئة الزيت بجنينمصرع طفل (4 سنوات) بحادث دهس في صوريف والشرطة تفتح تحقيقامركزية فتح تدعو حكومة الوفاق لتسلم كامل مهامها في قطاع غزةخوفاً من ملاحقة ضباطها.. تحركات إسرائيلية لمنع انضمام فلسطين للإنتربول الدوليالرئيس: ما أعلنته حماس من حل اللجنة الإدارية "جاء ملبياً لمطالبنا"الوزير المالكي يعقد سلسلة اجتماعات وزارية في نيويوركزملط: ما تناقله (الفيسبوك) حول طلب عريقات "نسيج من مشاهدي الأفلام والصحافة الصفراء"ارزيقات يوضح حقيقة الشجار الذي وقع بين عائلتين في الخليلالاحتلال يعتقل شاباً بزعم حيازته سكيناً في الخليل
2017/9/24

شكل المشيمة وسيلة جديدة للكشف المبكر عن التوحُّـد

شكل المشيمة وسيلة جديدة للكشف المبكر عن التوحُّـد
تاريخ النشر : 2013-05-16
رام الله - دنيا الوطن - وكالات
أوضحت دراسة أميركية أن هناك إمكانية للاستدلال على حدوث التوحُّد لدى الأطفال، وذلك من خلال تحليل المشيمــة.

ووجدت الدراسة التي نشرت مؤخراً بصحيفة “نيويورك تايمز” أن مشيمة الأطفال الذين لديهم خطر حدوث مرض التوحد مرتفع، تحتوي على طيات وتجعدات غير طبيعيــة.
وتقول الدكتورة شريل وولكــر، أخصائية الأمراض النسائية والتوليد في معهد “ميند” بجامعة كاليفورنيا، إن “المشيمة لدى الأطفال الذين لديهم خطر التوحد مرتفع تبــدو مختلفة بشكل واضــح”.

وبدأت الدراسة في عام 2006، حيث نشر الدكتور كليمان وزملائه، نتائج دراســة قاموا بإجرائها على مشيمات 13 طفلاً لديهم توحّد، وجدوا من خلالها أن مشيماتهم كانت غير طبيعة وكانت تحتوي على تجعدات غير طبيعية بمعدل ثلاثة أضعــاف.


وهذه الدراسة كانت مفتاح الدراسة الجديدة التي قام بها بعمل مشترك مع الدكتــورة وولكر، حيث قاموا بفحص 217 مشيمة، 100 منهم كانت لأطفال لديهم خطر التوحد منخفض و117 تخصّ أطفالاً لديهم خطر التوحّد مرتفع.
واتضح منها أن ثلثي المشيمات العائدة لأطفال لديهم خطر التوحد منخفض، كانت طبيعية ولم تحتوِ على تجعدات، بينما 65% من المشيمات التي تعود لأطفال مرتفعي الخطــر احتوت على تجعدات غير طبيعيــة.

وأشارت الدكتورة وولكر إلى أنه غالباً ما يتطور التوحُّد عند الأطفال الذين لديهم خــطر التوحُّد بنسبة بين 2% و7%، بينما يحــدث عند 20-25% منهم إما توحد أو شكل آخر من تأخر التطور.

ومن جهة أخرى يقول الخبراء إن “هناك فائدة كبيرة إن تم إثبات وجود علاقة بين شكل المشيمة ووجود التوحد عند الأطفال، إذ يمكن بهذه الحالة استعمال هذه الميزة كمؤشر أو مشعر حيوي لمعــرفة إمكانية وجود التوحد عند الاطفال الذين لديهم خطر الإصــابة به مرتفــع”.

يُذكر أن عوامل خطر التوحد تزداد من خلال وجود تاريــخ عائلي، كما أنه يحدث عند الذكور أكثر من الإناث بمعدل خمسة أضعاف، بالإضافة إلى عوامل مازالت تحت الدراسة مثل عمر الوالد والخداجة الشديدة ونقص وزن الــولادة.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف