الأخبار
الصحة: ادعاءات حماس حول توريد الأدوية مجرد اتهاماتعمرو دياب يرد على انتقادات تقدمه بالسن بطريقة غريبة!الاحتلال يصيب فتى بجراح في مخيم البريجالجيل الجديد من سيارة أزيرا يعزز مواصفات الراحة والقوة والأمانلبنان: بلدية بعلبك ومركز الإمداد للتربية المختصة ينظمان حفل غداء للأطفالأنباء عن زواج تيم حسن ووفاء الكيلاني عرفيا قبل عام!جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر:رمضان 30 يوما والعيد الاثنين بالمغرباليمن: مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ينظم ندوة بعنوان باب المندبالسورية إنجي مراد تحصل على لقب ملكة جمال آسيا 2017أنباء حول سحب قطر سفراءها من 5 دول عربية..والوكالة الرسمية تنفيعميد كلية الزراعة والبيئة بجامعة الازهر:خطتنا بالعمل تعني بانتاج المعرفةشاهد: ابنة فيروز نسخة منها في أحدث ظهور لهماانقسام في إسرائيل حول زيارة ترامب.. واستئناف السلام قريبًاهيفاء وهبي بفستان ساخن في كان"رامز تحت الأرض"يتخطي 2 مليون مشاهدة في ساعتين..لن تتخيل ضحاياه!
2017/5/24

"ورد ومطر" معرض صور في جامعة بيرزيت يوثق النباتات والزهور الفلسطينية

"ورد ومطر" معرض صور في جامعة بيرزيت يوثق النباتات والزهور الفلسطينية
تاريخ النشر : 2013-05-08
رام الله - دنيا الوطن
أقيم في جامعة بيرزيت اليوم الأربعاء 8 أيار 2013، معرضاً للصور الفوتوغرافية، يسلط الضوء على الطبيعة الفلسطينية من زهور ونباتات برية.

المعرض الذي جاء بعنوان: "ورد ومطر"، يضم مجموعة من الصور التقطها أستاذ الفيزياء في الجامعة أ. زياد عزت، وتم افتتاحه بحضور رئيس الجامعة د. خليل هندي ونائب رئيس الجامعة لشؤون التنمية والاتصال د. غسان الخطيب، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية والموظفين وطلبة الجامعة.

وأعرب أ. زياد عزت عن أهمية المعرض في توثيق وتعريف الطلبة بالنباتات والزهور الموجودة في الطبيعة الفلسطينية، وبناء علاقات وطيدة بين الانسان ووطنه، عبر الشعور بجمال الوطن.

وحول إقامة المعرض في الجامعة قال أ. عزت: "يقدم المعرض رسائل هامة للطلبة والأساتذة على حد سواء، حيث يشجعهم على العمل والإبداع في مجالات لا تقتصر على توجهاتهم الأكاديمية والعلمية، فالمعرض هو دعوة لإطلاق العنان لأفكارهم وإبداعاتهم، إضافة إلى الفسحة الجمالية للعقل والقلب التي يطفيها المعرض داخل الحرم الجامعي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف