الأخبار
النائب الشرافي: اختطاف النائب بدر جريمة بحق الحصانة البرلمانيةصورة لوفاء كيلاني مع شقيق تيم حسن تشعل مواقع التواصلملابس لقاء الخميسي مع زوجها تثير الجدل!ميركل: اتفاق باريس للمناخ لا رجعة عنه والدول 27ملتزمة بهنادي الأسير: مخابرات الاحتلال تُمدد عزل الأسير أحمد المغربيأرسنال الإنجليزي يرفع عرض ضم اللاعب "توماس ليمار"ريال مدريد يسعى لشراء الشقيقين من جاره اللدود "اتلتكو مدريد"شيماء سيف ترقص على نغمات فرقة "حسب الله" في خطوبتهاالتشريعي يستنكر اختطاف الاحتلال للنائب "بدر" من بيته بمحافظة الخليلجلسة تصوير مميزة لصافيناز بفستان أحمرشرط جديد لسفر الدول الاسلامية الست للولايات المتحدة فما هو؟تشيلي تعبر إلى نهائي كأس القارات والبرتغال تودع البطولةقاضي لبناني يكشف سر الإفراج عن أصالة رغم ثبوت تعاطيها!مصر: مين بيحب مصر:اصحاب الكافيهات يضعون حواجز اسمنتية بقلعة قايتباىمهنئا مصر بثورتها..الرئيس: سنظل نذكر مواقف القاهرة تجاه القضية الفلسطينة
2017/6/29
عاجل
أهالي الخليل يشيعون جثمان الشهيد إياد غيث إلى مثواه الاخير

أحلام تتجاهل نصائح جمهورها حول عدم البوح بتفاصيل حبها لزوجها خوفاً من العين .. وتقبله خلف الكواليس

أحلام تتجاهل نصائح جمهورها حول عدم البوح بتفاصيل حبها لزوجها خوفاً من العين .. وتقبله خلف الكواليس
تاريخ النشر : 2013-05-02
رام الله - دنيا الوطن
تجاهلت الفنانة الإماراتية أحلام نصائح جمهورها حول عدم البوح بتفاصيل حبها لزوجها مبارك الهاجري خوفاً من العين، إلا أنها توجهت في فترة الفاصل الإعلاني في الحلقة الماضية نحو زوجها لتلقط صورة خاصة بها وهي تقبل زوجها على خده متجاهلة العيون الحاسدة وأراء محبيها حوا الموضوع.

وقد قامت الفنانة الإماراتية أحلام بنشر صورتها مع زوجها عبر كل من تويتر وانستغرام الخاص بها من دون أي مخاوف من الممكن أن تصيبها.

على الصعيد الآخر تميزت أحلام بحاستها السادسة في جميع الحلقات السابقة من برنامج أراب آيدول بموسمه الثاني إذ كانت على علم بالمشتركين المتبقين والمشتركين الذين لن يحالفهم الحظ في البقاء في البرنامج

وكانت في كل مرة جاهزة التوقعات حول من سيبقى ومن يغادر في كل حلقة

فهل تتوقعون أن أحلام قادرة على معرفة من هو أراب آيدول لهذا الموسم ام أنها لا زالت باحثة في مواهب المشتركين حتى يتم تقلص عددهم ليصبحوا قليلي العدد.

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف