الأخبار
دوري ابطال افريقيا: الاهلي المصري يتغلب على الترج ويقطع تذكرة نصف النهائيمصرع شاب بجريمة إطلاق نار في جسر الزرقاء بالكرملالتربية تعلن انطلاق التحضيرات لولادة الأوركسترا الوطنية المدرسية الأولىإتلاف 225 كغم لحمة دجاج غير صالحة للاستهلاك في طولكرمالمالكي يوقع مذكرة تفاهم حول المشاورات الثنائية مع جمهورية الجبل الأسودمفوضية رام الله والبيرة والعلاقات العامة تنظمان محاضرة قيم وأسس الولاء والانتماءاندلاع حريق في مخزن معد كمعمل لتعبئة الزيت بجنينمصرع طفل (4 سنوات) بحادث دهس في صوريف والشرطة تفتح تحقيقامركزية فتح تدعو حكومة الوفاق لتسلم كامل مهامها في قطاع غزةخوفاً من ملاحقة ضباطها.. تحركات إسرائيلية لمنع انضمام فلسطين للإنتربول الدوليالرئيس: ما أعلنته حماس من حل اللجنة الإدارية "جاء ملبياً لمطالبنا"الوزير المالكي يعقد سلسلة اجتماعات وزارية في نيويوركزملط: ما تناقله (الفيسبوك) حول طلب عريقات "نسيج من مشاهدي الأفلام والصحافة الصفراء"ارزيقات يوضح حقيقة الشجار الذي وقع بين عائلتين في الخليلالاحتلال يعتقل شاباً بزعم حيازته سكيناً في الخليل
2017/9/24

بالصور والفيديو.. إيزابيلا باريت ملكة جمال الأطفال في العالم تتحول لاصغر مليونيرة في العالم

بالصور والفيديو.. إيزابيلا باريت ملكة جمال الأطفال في العالم تتحول لاصغر مليونيرة في العالم
تاريخ النشر : 2013-04-23
رام الله - دنيا الوطن
بالرغم من صغر سنها، حيث أنها في السادسة من عمرها، استطاعت إيزابيلا باريت، ملكة جمال الأطفال في العالم، أن تودع في رصيدها مليون دولار.

الطريف أنها لم تكتف بهذه الثروة، بل استثمرت نقودها وشهرتها بإطلاق خط انتاج لمستحضرات التجميل.

باريت تحولت لنجمعة إعلانات تلفزيونية، بعد فوزها في برنامج “تودليرز آند تيارا”، الذي أثار جدلا واسعا في الولايات المتحدة، حيث اعتبر البعض أن مسابقة لملكة جمال الصغيرات تقلل من براءتهن.

أما ما زاد من سخط الأمريكيين، فهو انفاق والدتها أكثر من 50 ألف دولار على فساتين ابنتها ومكياجها، حيث وصفه البعض بأنه استثمار تجاري لجمال الطفلة.

باريت وفي لقاء مع مجلة بريطانية، أعربت عن سعادتها بتحولها لمليونيرة صغيرة، مشيرة إلى أنها تحب الأزياء وخاصة الأحذية، وهو ما جعلها تفكر بإطلاق علامتها التجارية الخاصة.





















 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف