الأخبار
العراق: علاوي يؤكد على ضرورة وحدة وقوة الاعلام العراقي  قناة TEN تعود بشكل جديد في الموسم الرمضانيالعراق: توضيح حول دعوة الدكتور علاوي نائب رئيس الجمهورية لتأجيل الانتخابات موقع الهيئة العربية للمسرح.. نموذج لرسالة ماجستيرأبو زهري: الاحتلال لا يقدم الكهرباء مجاناً لغزةالائتلاف النقابي العمالي الفلسطيني يكرم عمال مستشفى د. ثابت"ابن سينا"تقيم يومين علميين لمناقشة مجموعة من المشاريع البحثيةاليمن: بالتزامن مع الذكرى الـ3 لتحرير الضالع..الشعيب بطلاً لكاس (الفقيد ثابت)مصر: محافظة الاسماعيلية تفقد المعرض الدائم بنادى المنتزه للسلع الغذائيةالمجاهدين :اعلان الاحتلال خفض كمية الكهرباء امعان في الجريمة الممنهجةمركزية فتح: في ظل تعنت حماس سنتخذ اجراءات تصعيدية أخرىاليمن: اختتام تدريب 25 ناشط علي " أدوات المساءلة الإجتماعية" بصنعاءنقابة ODT تطالب بإخراج المجلس الأعلى للنقل لمواجهة تضارب الحكومةالأحرار: نحمل الاحتلال تداعيات قراره الخطير بقطع الكهرباء عن غزةانطلاق حملة افطارك وسحورك حلال بدون بضائع الاحتلال
2017/5/26

العلاج الإنعكاسي في " الطب والحياة " على إذاعة القرآن الكريم من أبوظبي

العلاج الإنعكاسي في " الطب والحياة " على إذاعة القرآن الكريم من أبوظبي
تاريخ النشر : 2013-04-23
رام الله - دنيا الوطن
يتناول برنامج “ الطب والحياة “ الذي تبثه إذاعة القرآن الكريم من أبوظبي في حلقة هذا الأسبوع موضوع العلاج الانعكاسي، وذلك يوم غد الأربعاء الساعة الخامسة عصراً بتوقيت الإمارات. والبرنامج من إعداد وتقديم د.هيمن النحال، اختصاصي الطب التكميلي، وإخراج عبدالله المرزوقي.

يناقش البرنامج في حلقته العلاج الانعكاسي المسمى (بالريفلكسولوجي ) وهو علاج  جسم الإنسان بالضغط على نقاط معينة من دون استعمال أدوية، ويستضيف د. محمد رضا عمرو اختصاصي العلاج الانعكاسي من مركز الطب الطبيعي بأمريكا، والحاصل على البورد الأمريكي في علم المنعكسات المعاصر، حيث سيتحدث عن طبيعة هذا  العلاج وأحدث التقنيات المنبثقة عنه، وأهميته بالنسبة للإنسان السليم قبل المريض في عالمنا العربي، وكيف يمكن تعلم هذه التقنية الطبية.

بالإضافة إلى ذلك سيقدم البرنامج فقرة جديدة، وهي عبارة عن مسابقة طبية ستمنح فائزين خدمات مقدمة من مركز الشارقة العالمي للطب الشمولي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف