الأخبار
خارطة طريق "مصرية-أردنية-سعودية إماراتية": تبدأ بـ"لحلحة" مع دحلان وتتوسطها مصالحة "حماس" وتنتهي بمحاولة سلام مع اسرائيلمحافظة طوباس والأغوار الشمالية تطلق استراتيجياتها الاقتصادية المحليةفتح تهنئ جموع الطلبة بمناسبة بدء العام الدراسي الجديدمصر: شبكة إعلام المرأة العربية تقرر تكريم د. كريمه عبد الكريم رئيس مجلس أمناء الجامعه المصرية الصينيةاليمن: عدن: تدريب نساء فقم على تداول الأسماك وتسويقهاوفد من حركة فتح يلتقي مدير مكتب مؤسسة IHH التركيةلبنان: المجلس اﻻعلى للشباب والرياضة يختتم مخيماته الكشفية في لبنانالوزير الحساينة يسلم أصحاب المنازل المدمرة كليا في منطقة الزنة وحداتهم السكنية الجديدةالخضري يدعو المانحين لاعمار غزة بالوفاء بالتزاماتهم كاملة و6 آلاف وحدة سكنية مُدمرة بلا دعم مالي حتى الآنجامعة الأقصى تنهار واعتصام 27 ألف طالب هو الحلصناع قرار وخبراء اقتصاديون يستعرضون مكامن القوة الاقتصادية المحلية في "الشارقة للاستثمار الأجنبي 2016السلام لذوي الاعاقة يشرع بتنفيذ ورشة حول تقرير الظلمدارس سلفيت تستقبل ما يقارب من 20 ألف طالب وطالبةالحمد الله: الشعب الفلسطيني لن يتخلى عن سلاح العلم والمعرفةالأسطل يهنئ الرئيس والقيادة الفلسطينية والطلبة والمعلمين والأسرة والفلسطينية ببداية العام الدراسي الجديدمصالح الشرطة تلقي القبض على مروّج "الإكستازي" وتحجز 298 قرص من هذه السموم القاتلةمشاركة فلسطينية مميزة في الجامبوري الكشفي الأوروبي المركزيفيديو - "الحمدلله" يفتتح العام الدراسياعلان عن مواعيد اجراء الفحص الطبي للمتقدمين لدورة تجنيد الشرطة التأسيسيةعرب 48: غطاس يختتم زيارته الى شمال امريكا في واشنطن ونيوجرسياليمن: محافظ حضرموت يفتتح طريق الشيخ زايد آل نهيان رحمه الله " الممول من هيئة الهلال الاحمر الاماراتي"حسام" تدعو السفارات والجاليات الفلسطينية إلي دعم الأسرى المضربينتدعمها حماس وتحمل شعار "البرتقالة" : قائمة أهل البلد تعلن عن نفسها في بيت حانونجباليا: الإعلان عن القائمة المستقلة التي ستدعمها حماسعثرات تُواجه التحالف الديمقراطي بشمال غزة: انهيار التحالف في بيت حانون والشعبية تُسيطر عليه - بيت لاهيا بقائمتين لليسار
2016/8/29

محمد عساف .. وحاجز الصمت

محمد عساف .. وحاجز الصمت
تاريخ النشر : 2013-04-20
بقلم / حسن دوحان

باحث وصحفي

عندما بدأت حملة التصويت للفنان الشاب الصاعد محمد عساف كثر اللغط بين المؤيدين للتصويت والمعارضين، ورغم أن القضية ليست بحاجة لمقارنات ما بين أسير عملاق يشهد التاريخ والأجيال بصموده ونضاله من اجل فلسطين والحرية، وما بين فنان صاعد يحلم بالحرية أيضاً لنفسه ولشعبه وللأسرى وبالاستقلال والعودة..

إن تأهل الفنان محمد عساف للمرحلة النهائية من مسابقة أراب أيدل ساهم في كسر حاجز الصمت تجاه قضية فلسطين من خلال إطرابه للعرب والفلسطينيين بالأغنية التراثية العظيمة "يا طير الطاير" التي تجسد واقع قضية فلسطين وتطلعات شعب القضية.

وفي ظل ما تمر المنطقة من إعادة ترتيب حسب ما ترتئيه الإدارة الأمريكية جاء الفنان محمد عساف ليعلن من خلال برنامج أراب أيدل أن ذاكراتنا لا يمكن أن تقر بالمشاريع الأمريكية الإسرائيلية الهادفة لقتل حلمنا بأرضنا المحتلة عندما غنى للناصرة وعكا ويافا والقدس.

إن اختيار الفنان محمد عساف لأغنيته هو تعبير عن تمسكنا بالقدس وبحلم العودة أو التحرير لفلسطين التاريخية من البحر إلى النهر، وأما لمن يريد أن يصطاد بالمياه العكرة من خلال محاولاته زج قضية الأسرى، نقول بان قضية الأسرى جزء من تداعيات الدفاع عن فلسطين التاريخية والقدس، وبكل تأكيد لن ينساها أي فلسطيني لأنها تعبير عن الوفاء لهؤلاء المناضلين الذين حفظوا لنا الذاكرة الفلسطينية من الضياع إلى أن وصلت لجيل الفنان محمد عساف.

لا أريد الاستطراد كثيراً في معاني الأغنية التراثية العظيمة يا طير الطاير التي لا زالت تشكل الوعي الفلسطيني، ولكن لا بد من الإشارة إلى انه سمعها وشاهدها عشرات الملايين من العرب الذين باتت قضية فلسطين لا تشكل لهم الأولوية في اهتماماتهم نظرا لانشغالهم بما يدور في المنطقة، كما أن الأغنية جاءت لتشكل رسالة للعالم أقوى من الرصاص.

ولا بد أن نستذكر أهمية الكلمة في الوصول للقلوب والعقول، فكل الديانات كان هدفها الإقناع بالكلمة، ولم تصل إلى حالة من الصدام إلا عندما تجبر وتكبر البعض عن الإقرار بربوبية الخالق، ونحن لم نصل إلى استخدام العنف إلا نتيجة رفض إسرائيل الإقرار بحقوقنا والانسحاب من أرضنا، ولكن بقيت للكلمة قيمتها وأهميتها من خلال ما يشكله الإعلام من حالة فريدة في التصدي للدعاية الصهيونية..

ونظرا لأهمية الفن في تشكيل حالة الوعي الوطني، شكلت القوى والفصائل الوطنية والإسلامية فرقها الفنية للإنشاد والغناء للقضية والقادة، ولاستخدامها في حالة التعبئة عند اللزوم، ولكن بقيت هذه الأغاني حكراً على أنصار تلك الفصائل ولم تنتقل إلى الإقليم أو العالمية، ومن هنا تأتي أهمية الفن في نقل رسالتنا للعالم بقوالب فنية اجتماعية وشعبية..

إن معظم الفنانين العرب غنوا لفلسطين، ولكن عندما يحمل القضية ابن فلسطين في جميع حفلاته وأشرطته الغنائية سيكون لذلك اثر كبير في إبقاء قضيتنا حية في ظل ما تتعرض له محاولات لطمسها وشطبها..

نتمنى للفنان محمد عساف الفوز بالمسابقة، والجميع مدعو للانضمام لحملة مناصرته ودعمه..
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف