الأخبار
الأسرى المُضربون: الامتناع عن شرب الماء والملح بمقدمة خطواتنا التصعيديةالهيئة المستقلة تطالب بعدم تنفيذ أحكام الإعدام بحق قتلة فقهااليمن: مصدر بالخطوط الجوية ينفي مانشر عن امتلاك الشركة لطائرة واحدةالعراق: اليوم الدولي للتنوع الثقافي يدعو لتنمية المستدامة والحفاظ على التقاليدترامب يصل روما للقاء مسؤولين إيطاليين وبابا الفاتيكانصور..مى القاضي بـ "لوك جديد" قبل عرض مسلسليها فى رمضان1250 معتمر ومعتمرة يغادرون غدا الاربعاء من استراحة أريحاادعيس: المنابر وسيلة لوحدتنا الوطنية وليس للفرقة والانشقاقالقرصنة والتدمير تطال الموقع الإلكتروني للجامعة الوطنية للتعليملبنان: ولعت بين وهاب والجراح!لبنان: مروحية الجيش تهبط على اوتوستراد انطلياس!العراق: علاوي: فرص واعدة تنتظر العراق بعد الخلاص من تنظيم الدولةبالفيديو: تفاصيل جريمة برجا.. طعنتها وهي حامل ثم انتحرتلأول مرة.. السيسي ينفعل على مسؤول مصري على الهواء مباشرة!بمشاركة نشطاء هنود.. سفارة فلسطين بنيودلهي تتضامن مع الأسرى
2017/5/24

بالصور: نساء عاريات يحرقن "العلم السلفي" ويرقصن فوقه أمام مسجد باريس الكبير

بالصور: نساء عاريات يحرقن "العلم السلفي" ويرقصن فوقه أمام مسجد باريس الكبير
تاريخ النشر : 2013-04-04
رام الله - دنيا الوطن
أقدمت ثلاث ناشطات من حركة “فيمن” (نساء عاريات) اليوم الأربعاء على إحراق العلم السلفي أمام مسجد باريس الكبير بالعاصمة الفرنسية.
وأعلنت الفتيات الثلاث أنهن قمن بذلك للتعبير عن تضامنهم مع ناشطة تونسية تنتمي للحركة (فيمن) ولشجب انتهاكات حقوق الإنسان ضد المرأة في الدول العربية والإسلامية.
وقامت الشابات الثلاث (فرنسيتان وتونسية)، بإشعال النار في الراية السوداء التي تحمل “الشهادتين” والتي تعد علم السلفيين أمام المسجد الكبير، الواقع بقلب العاصمة الفرنسية، في حين قام أفراد أمن المسجد بمحاولة إبعادهن.
وكتبت الناشطات الثلاث على أجسادهن شعارات “الإسلاميون العرب ضد المرأة”، “الحرية للنساء”، “اللعنة على أخلاقك”.
وقالت إينا شيفتشينكو، إحدي مؤسسات الحركة النسائية، والتي شاركت في الواقعة التي لم تستغرق سوي دقائق في تصريحات لها – أنهن ترغبن في استنكار “التطرف الديني”، موضحة أن مسجد باريس الكبير يعد رمزا للدين الإسلامي.
وأكدت تضامن حركتها مع الناشطة التونسية أمينة تيلر (التي تنتمي للحركة) التي طالب السلفيون بتونس برجمها.










 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف