الأخبار
شركة جوال تُكرم المحاضر المغربي وتهديه خارطة فلسطينمهجة القدس: أطباء الاحتلال يطالبوا بنقل الأسيرين "أبو فارة وشديد" من المشفىاشتية: اللجنة المركزية يجب أن تعيد اللحمة بين أبناء الحركةاللواء أبو عرب يزور مقر القيادة العسكرية للجبهة الديمقراطية في عين الحلوةلبنان: ندوة دولية خاصة بالأونروا بمشاركة المعهد الأوربي في صيدارسالة من سفارة دولة فلسطين حول يوم التصامن وافتتاح أيام الثقافة الفلسطينية في روسيانائب المجلس الانتقالي سابقًا: توافق الأطراف الليبية على إدارة النفط بعيد المنالمجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية يدعو إلى التصدي الفوري والحاسم لشرعنة الاحتلال لعمليات القرصنة‎مصر: مباحث أسيوط تضبط عصابة سرقت 850 ألف جنيه من رجل أعمال كندىالإعلام: انتفاضة الحجارة بوابة الحريةالاردن: "التعاون" تقر خطتها الاستراتيجية للأعوام 2017-2019الرئيس يستقبل الأسيرين المحررين محمد ومحمود البلبولالجامعة العربية الأمريكية تفتتح دورة في إنعاش القلباليمن: الجفري يلتقي السفير الأمريكيمديرية تعليم رفح تحيي يوم المعاق العالميطارق العقاد يعلن عن تقديم دعم استراتيجي لمركز جبل النجمة للتأهيل لثلاث سنواتتكريم المزراعين اللذين شاركوا في مهرجان العنب الفلسطيني 2016مدرسة دير أبو ضعيف تنظم ندوة بعنوان حقوق الإنسانلبنان: تجمع العلماء المسلمين يعقد اجتماعه الأسبوعي في لبناناليمن: مؤسسة رواد التنمية تختتم الدورة التدريبية الخاصة بتنمية مهارات وقدرات المعلمين الفنية والمعرفية بردفانالجمركية تضبط ١٥٠٠ لتر سولار مهرب وتتلف ٨١٠٠ صوص لاحمالشاعر يفتتح البرنامج التدريبي للعاملين في قطاع عدالة الأحداثجبهة التحرير الفلسطينية: في ذكرى الانتفاضة الأولى شعبنا سيواصل مسيرته النضاليةسفارة فلسطين بروما تحيي يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطينييوم علمي وعملي لطلبة المرحلة الاساسية لمدرسة الاسراء في طولكرم
2016/12/9

مستقبل المعابر الفلسطينية ودفعة لم الشمل المنتظرة

تاريخ النشر : 2012-12-28
بقلم : عبدالله عيسى

هنالك توقعات قائمة على معطيات وتحركات سياسية دولية تقول ان الفترة الحرجة التي تواجهها السلطة الفلسطينية بعد اعتراف الامم المتحدة بالدولة غير العضو ستستمر حتى اجراء الانتخابات الاسرائيلية في فبراير القادم وبعدها ستدخل الاوضاع في مرحلة انفراج بكافة الاتجاهات والتي ستنعكس ايجابيا على حياة المواطن الفلسطيني بكافة المجالات ورفع المعاناة عن ابناء شعبنا .

ومن اهم التحولات القادمة تتعلق باتفاق باريس والمعابر وموافقات لم الشمل للفلسطينيين الذين يعيشون معاناة صعبة نتيجة تعطل هذا الملف .

ولا شك ان نظمي مهنا مدير عام هيئة المعابر الفلسطينية استطاع على مدى السنوات الماضية تحقيق انجازات كبيرة على مستوى الخدمات التي تقدمها المعابر للمواطن الفلسطينية بتوجيهات ومتابعة مستمرة من الرئيس ابو مازن الذي يعطي الاولوية دائما لرفع المعاناة عن الشعب الفلسطينية .

نظمي مهنا " ابو سامي" نفذ بأمانة توجيهات الرئيس وسمعت باستمرار ثناء وتقدير من مواطنين فلسطينيين وكيفية تعامل نظمي مهنا مع الحالات الانسانية بصمت بعيدا عن الاعلام لدرجة انه يتفرغ احيانا لمساعدة حالة مرضية مسافرة للأردن او قادمة منها كي تعبر بين البدين الشقيقين مرورا بالإجراءات الاسرائيلية بكل يسر ممكن رغم ان المعابر الاردنية تقدم كل عون ممكن الان ان الاسرائيليين كعادتهم يخضعون الاجراءات لمزاجية لا مبرر لها ومع هذا يتدارك نظمي مهنا ويعطي وقته كي يسهل مرور الحالات الانسانية اضافة الى الاجراءات والتسهيلات التي يقدمها وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ لضمان عبور المواطن العادي بسهولة ويسر قدر الامكان حاصة في اشهر الصيف الصعبة حيث الاكتظاظ الشديد .

والحقيقة تصلنا مناشدات كثيرة تطالب حسين الشيخ " ابو جهاد" بحل مشاكل مواطنين يسعون للحصول على حقهم بلم الشمل وهو ملف موجود على مكتب حسين الشيخ ووضعه الرئيس ابو مازن على راس جدول اعمال المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي وقد تحقق منه الكثير في عهد الرئيس ابو مازن بحصول 55 الف فلسطيني على لم شمل وبقي الكثير بانتظار تجدد المفاوضات بعد الانتخابات الاسرائيلية واعتقد ان حسين الشيخ " ابو جهاد" سيحرز انجازا كبيرا للاف الفلسطينيين الذين تعطلت سبل حياتهم بسبب توقف المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي .

اتمنى خلال الاشهر القادمة ان يتحقق انجاز جديد على صعيد لم شمل الاف الفلسطينيين الذين يشعرون بقلق مشروع نتيجة انعكاس وضعهم على حياتهم وحقهم في التنقل والسفر للعلاج او لسبل حياتهم المختلفة في العمل والدراسة وتواصلهم مع ذويهم في الخارج واداء فريضة الحج .

ولا شك ان الرئيس ابو مازن سيضع هذا الملف على مائدة المفاوضات القادمة والمتوقعة بعد الانتخابات الاسرائيلية وتبقى جهود حسين الشيخ التي نثق بها في حل ملف لم الشمل بدفعة كبيرة تسعد ابناء شعبنا بعد طول انتظار.