الأخبار
أسعار العملات مقابل الشيقلالثلاثاء..الجو غائماُ جزئياً الى صاف ويطرأ انخفاض طفيف اخر على درجات الحرارةالشرطة تنظم لقاء مفتوحا مع الإعلاميين والصحفيين وذوي الاختصاص في جنينالشرطة تقبض على شخص بتهمة حيازة مواد يشتبه أنها مخدرة في جنينسوريا: المعراوي: هناك دعاوى طلاق بسبب السحر... والقانون يجرم "مدعي علم الأبراج" بقصد الربح .سوريا: الياس مراد : "يجب ان توجب الانظار إلى مشغلي قاتل ناهض حتر وليس القاتل فحسب"مجموعة خليل الرحمن الكشفية تحتفل بعضوية قائدها العام حسام دنديس في لجنة تسيير الأعمالمجمع اسعاد الطفولة يفتتح المعرض الاكبر للفنون في فلسطينالحمد الله: نتطلع إلى إجماع دولي قوي وفاعل لاستصدار قرار يوقف الاستيطانعساف: يزور الاغوار الشمالية للإطلاع على الـ 4500 دونم تم إستعادتها من أراضي الــ 1967.د.مصطفى البرغوثي يحمل الحكومة الاسرائيلية المسؤولية عن وفاة الأسير حمدونة"بالصور والفيديو" عرضته بذكري انطلاقتها .. ألوية الناصر صاروخ "أبو عطايا" بعيد المدى ويحمل قوة تفجيرية عاليةمجلس إتحاد الطلبه يقوم بعده فعاليات بجامعه القدس المفتوحه فرع الوسطيالصليب الأحمر ينظم حلقة نقاش حول المعتقلين في سجون الاحتلال الاسرائيليبرنامج غزة للصحة النفسية يفتتح دورة تدريبية بعنوان الصحة النفسية لأطفال المدارسجبهة القوى الديمقراطية تزكي الحسن أبوزكري وكيلا للائحة بأكادير إداوتنانالعراق: اربيل تدعم بغداد لأقامة ماراثون دولي من اجل السلام في شباط 2017مصر: موليير فى التاسعة على مسرح الفلكىجمعية المرأة العاملة تنظم ورشة عمل في رام الله حول "مشاركة النساء في الانتخابات المحلية"مصر: وصول 4 فرق اجنبية لمهرجان القاهرة الدولى للمسرحمصر: حكومة الشباب تدعم السيسي وتدعو لاقالة حكومة شريف اسماعيل ... الشباب جاهزون للعمل متطوعينلبنان: قانصو: لبنان تحت تأثير التحديات التي تواجه المنطقةحملة تضامن الدولية تلقى كلمة عن الأطفال والنساء الأسيرات أمام مجلس حقوق في الأمم المتحدةلبنان: اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس تلتقي الشيخ قبلانحملة تضامن الدولية تلقى كلمة عن الأطفال والنساء الأسيرات أمام مجلس حقوق في الأمم المتحدة
2016/9/27

حماس تحتفل بالذكرى الخامسة والعشرين لإنطلاقتها بمهرجان حاشد في بيروت

تاريخ النشر : 2012-12-23
رام الله - دنيا الوطن
آلاف الفلسطينيين في لبنان أحيوا الذكرى الخامسة والعشرين لإنطلاقة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الاحد 23/12/2012، واحتفلوا بانتصار غزة.

قاعة المدينة الرياضية في العاصمة اللبنانية بيروت اكتظت بالحضور الجماهيري وممثلي الأحزاب والشخصيات اللبنانية والفلسطينية. تقدمهم النائب عبد المجيد صالح ممثلاً دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري والنائب جمال الجراح ممثلاً رئيس الوزراء السابق سعد الدين الحريري. فرقتا الروابي من الأردن وأمجاد من لبنان قدمتا العديد من الأناشيد المتميزة والجديدة بهذه المناسبة، وتفاعل الجمهور بالتصفيق وررد الهتافات الوطنية. وكانت وقفة وكلمة مهداة لمخيم اليرموك، وتعالت الهتافات المطالبة بعودة أهله.

كلمة حركة المقاومة الإسلامية حماس ألقاها ممثلها في لبنان *الأخ علي بركة*فقال "25 عاماً من العطاء والتضحية من أجل القدس والأقصى، 25 عاماً من أجل حرية الأسرى، 25 عاماً من أجل فلسطين كل فلسطين"، ووجه التحية لكل الأجنحة العسكرية ولكل الشعب الفلسطيني وإلى الأسرى وصمودهم وإلى كل أحرار العالم الذين يقفون مع فلسطين. وأضاف بركة "المقاومة هي أقصر الطرق لتحرير فلسطين، وأكد أننا موحدون في مواجهة الاحتلال، وأن حق العودة هو حق مقدس". ودعا القوى السياسية في لبنان لوضع استراتيجية فلسطينية موحدة لمواجهة مشاريع التوطين والتهجير.

وأكد أن الفلسطينيين لن يكونوا طرفاً في أي خلاف سياسي لبناني، كما شدد على حفظ أمن واستقرار المخيمات وطالب البرلمان والحكومة اللبنانية بإقرار الحقوق الإنسانية للاجئين الفلسطينين في لبنان وعلى رأسها حق التملك، وناشد الأونروا إغاثة أهلنا المهجرين من مخيمات سورية وختم بالقول إن حماس لن تهدأ حتى العودة الكاملة. وقدّم بركة رئيس الحكومة الفلسطينية الأستاذ إسماعيل هنية*.

*هنية* توجه بالتحية إلى الفلسطينيين في لبنان، تحية العزة والكرامة، وقال "إن إنطلاقة حماس تزامنت مع إنطلاقة إنتفاضة الحجارة، أضاف من أرض غزة التي وقفت بوجه الإحتلال في عدوانين متتاليين. وأراد الإحتلال إضعاف المقاومة من أجل تمرير مشاريعه وإلغاء حق العودة، ولكن غزة كانت تدافع عن ميراث الأمة والقدس والأقصى. وكانت غزة تدافع عن مخيمات لبنان وسوريا والأردن، لكن الله كتب لنا الإنتصار والنصر. أضاف هنية إنتصار غزة في ظل الإنطلاقة يحمل عدة معان:

إن خيار المقاومة هو الخيار الإستراتيجي لحماس ومن خلاله يكمن الإنتصار ويمكن أن نحقق العودة، نتحرير الأسرى. إن الإنتصار يحمل الأمل في المستقبل.

أضاف "إننا هنا نعيش المعاناة (حصار وإعتقالات الإحتلال)، لكننا نقول لكم يامن ترابطون في مخيمات لبنان إن معاناتنا لا يمكن أن تشغلنا عنكم وعن هموم الشعب الفلسطيني في لبنان، إن حق العودة هو حق مقدس، فاللاجئ الفلسطيني يجب أن يعود إلى قريته ومدينته في غزة والضفة يافا وعكا وصفد وفي كل مكان. إن شعبنا آماله وتطلعاته موحدة.

وقال "أهنئكم بالالتفاف اللبناني والفسلطيني حول المقاومة، وهذا يؤكد أن قضية فلسطين ليست قضية الفلسطينين وحدهم. وأضاف "انطلقنا ونحن متفائلون بالنصر، لكننا اليوم أكثر تفاؤلاً بالتحرير والعودة، خاصة بعد هذا النصر الأخير في معركة الأيام الثمانية.ووجه التحية إلى مصر وإيران وتركيا وقطر والسودان ولبنان لدعمهم للشعب الفلسطيني ومقاومته.

وأعاد *هنية* التذكير بهزائم الإحتلال، إنسحابه من لبنان عام 2000، وهزيمته في عام 2006، وفي غزة عام 2009 ونهاية عام 2012، ووجه نداءً للرؤساء الثلاثة العماد ميشال سليمان ونبيه بري ونجيب ميقاتي إلى منح الفلسطينيين حقوقهم ليعيشو عيشة كريمة، ودعا إلى الإسراع في إعادة إعمار مخيم نهر البارد، وعلى الأخوة في لبنان أن ينهوا هذه المعاناة فلا للشتات في داخل الشتات، ودعا إلى توفير الملاذ الآمن للنازحين الفلسطينيين من سوريا إلى لبنان، كما دعا إلى حماية أبناء شعبنا الفلسطيني في سورية وقال إن الحكومة الفلسطينية ستتحمل مسؤولياتها تجاه شعبنا في سوريا ولبنان، وإن الحكومة الفلسطينية ستقدم دعماً مادياً عاجلا للنازحين الفلسطينين من سوريا إلى لبنان، وأكد على الخيار الثابت في المصالحة والإستمرار والثبات على نهج المقاومة، وختم بالقول "اليوم تحتفلون في لبنان وغداً الإحتفال في القدس بإذن الله".
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف