عاجل

  • اشتية يعلن تعيين يوسف حرب قائماً بأعمال وكيل وزارة الداخلية خلفاً للواء محمد منصور

السيرة الذاتية لرحيل بطل العبور الفريق سعد الدين الشاذلي

رام الله دنيا الوطن اعداد الاعلامي غازي ابوكشك

الفريق سعد الشاذلي
الفريق سعد الدين الشاذلي مؤسس وقائد أول فرقة قوات مظلية في مصر (1954-1959).
قائد أول قوات عربية موحدة في الكونغو كجزء من قوات الأمم المتحدة (1960-1961).
ملحق عسكري في لندن (1961-1963).
قائد لواء المشاة (1965-1966).
قائد القوات الخاصة (المظلات والصاعقة) (1967-1969).
قائد لمنطقة البحر الأحمر (1970-1971).
رئيس هيئة أركان القوات المسلحة المصرية (1971-1973).
سفير مصر في بريطانيا (1974-1975).
سفير مصر في البرتغال (1975-1978).

حياته العسكرية
حظى بشهرته لأول مره في عام 1941 عندما كانت القوات المصرية والبريطانية تواجه القوات الألمانية في الصحراء العربية، خلال الحرب العالمية الثانية وعندما صدرت الأوامر للقوات المصرية والبريطانية بالانسحاب. بقى الملازم الشاذلي ليدمر المعدات المتبقية في وجه القوات الألمانية المتقدم.

اثبت الشاذلي نفسه مرة أخرى في نكسة 1967 عندما كان يقود وحدة من القوات المصرية الخاصة المعروفة بمجموعة الشاذلي في مهمة لحراسة وسط سيناء ووسط أسوأ هزيمة شهدهاالجيش المصري في العصر الحديث وإنقطاع الاتصالات مع القيادة المصرية وكنتيجه لفقدان الاتصال بين الشاذلي وبين قيادة الجيش في سيناء، فقد اتخذ الشاذلي قرارا جريئا فعبر بقواته الحدود الدوليه قبل غروب يوم 5 يونيو وتمركز بقواته داخل الاراضي الفلسطينيه المحتله بحوالي خمسة كيلومترات وبقي هناك يومين الي ان تم الاتصال بالقياده العامه المصرية التي اصدرت اليه الاوامر بالانسحاب فورا. فاستجاب لتلك الاوامر وبدأ انسحابه ليلا وقبل غروب يوم 8 يونيو في ظروف غاية في الصعوبة، باعتباره كان يسير في أرض يسيطر العدو تمامًا عليها، ومن دون أي دعم جوي، وبالحدود الدنيا من المؤن، واستطاع بحرفية نادرة أن يقطع أراضي سيناء كاملة من الشرق إلى الشط الغربي لقناة السويس (حوالي 200 كم). وقد نجح في العوده بقواته ومعداته إلي الجيش المصري سالما، وتفادى النيران الإسرائيلية، وتكبد خسائر بنسبة 10% إلى 20%. فكان اخر قائد مصري ينسحب بقواته من سيناء.
في الجيش الثاني مع اللواء (سعد مأمون).
بعد هذه الحادثه اكتسب سمعة كبيرة في صفوف الجيش المصري، فتم تعيينه قائدًا للقوات الخاصة والصاعقة والمظلات، وقد كانت أول واخر مرة في التاريخ المصري يتم فيها ضم قوات المظلات وقوات الصاعقة إلى قوة موحدة هي القوات الخاصة.
تعيينه رئيساً لأركان القوات المسلحة

في 16 مايو 1971، وبعد يوم واحد من إطاحة الرئيس السادات بأقطاب النظام الناصري، فيما سماه بـثورة التصحيح عين الشاذلي رئيسًا للأركان بالقوات المسلحة المصرية، باعتبار أنه لم يكن يدين بالولاء إلا لشرف الجندية، فلم يكن محسوبًا على أي من المتصارعين على الساحة السياسية المصرية آنذاك.
بقول الفريق الشاذلي : كان هذا نتيجة ثقة الرئيس السادات به وبإمكانياته، ولأنه لم أكن الأقدم والمؤهل من الناحية الشكلية لقيادة هذا المنصب، ولكن ثقته في قدراته جعلته يستدعيه، ويتخطى حوالي أربعين لواء من اللواءات الأقدم منه في هذا المنصب.

دخل الفريق الشاذلي في خلافات مع الفريق محمد أحمد صادق وزير الحربية آن ذاك حول خطة العمليات الخاصة بتحرير سيناء، حيث كان الفريق صادق يرى أن الجيش المصري يتعين عليه ألا يقوم بأي عملية هجومية إلا إذا وصل إلى مرحلة تفوق على العدو في المعدات والكفاءة القتالية لجنوده، عندها فقط يمكنه القيام بعملية كاسحة يحرر بها سيناء كلها.

وجد الفريق الشاذلي أن هذا الكلام لا يتماشى مع الإمكانيات الفعلية للجيش، ولذلك طالب أن يقوم بعملية هجومية في حدود إمكانياته، تقضي باسترداد من 10 إلى 12 كم في عمق سيناء.
يتفقد الجنود في ميدان المعركة 1973
بنى الفريق الشاذلي رأيه ذلك على أنه من المهم أن تفصل الإستراتيجية الحربية على إمكانياتك وطبقا لإمكانيات العدو. وسأل الشاذلي الفريق صادق : هل لديك القوات التي تستطيع أن تنفذ بها خطتك ؟ فقال له: لا. فقال له الشاذلي : على أي أساس إذن نضع خطة وليست لدينا الإمكانيات اللازمة لتنفيذها؟.
أقال الرئيس السادات الفريق صادق وعين المشير أحمد إسماعيل علي وزيراً للحربية والذي بينه وبين الفريق الشاذلي خلافات قديمة

خطة المآذن العالية
يقول الشاذلي عن الخطة التي وضعها للهجوم على إسرائيل واقتحام قناة السويس التي سماها "المآذن العالية" إن ضعف الدفاع الجوي يمنعنا من أن نقوم بعملية هجومية كبيرة.. ولكن من قال إننا نريد أن نقوم بعملية هجومية كبيرة.. ففي استطاعتنا أن نقوم بعملية محدودة، بحيث نعبر القناة وندمر خط بارليف ونحتل من 10 إلى 12 كيلومترا شرق القناة".

وكانت فلسفة هذه الخطة تقوم على أن لإسرائيل مقتلين : المقتل الأول هو عدم قدرتها على تحمل الخسائر البشرية نظرًا لقلة عدد أفرادها. والمقتل الثاني هو إطالة مدة الحرب، فهي في كل الحروب السابقة كانت تعتمد على الحروب الخاطفة التي تنتهي خلال أربعة أسابيع أو ستة أسابيع على الأكثر؛ لأنها خلال هذه الفترة تقوم بتعبئة 18% من الشعب الإسرائيلي وهذه نسبة عالية جدًّا.
ثم إن الحالة الاقتصادية تتوقف تمامًا في إسرائيل والتعليم يتوقف والزراعة تتوقف والصناعة كذلك ؛ لأن معظم الذين يعملون في هذه المؤسسات في النهاية ضباط وعساكر في القوات المسلحة ؛ ولذلك كانت خطة الشاذلي تقوم على استغلال هاتين النقطتين.

قال (الشاذلي) إنه يعتز بهذه الصورة كثيرا بين الجنود يوم 8 أكتوبر.
الخطة كان لها بعدان آخران على صعيد حرمان إسرائيل من أهم مزاياها القتالية يقول عنهما الشاذلي: "عندما أعبر القناة وأحتل مسافة بعمق 10: 12 كم شرق القناة بطول الجبهة (حوالي 170 كم) سأحرم العدو من أهم ميزتين له؛ فالميزة الأولى تكمن في حرمانه من الهجوم من الأجناب؛ لأن أجناب الجيش المصري ستكون مرتكزة على البحر المتوسط في الشمال، وعلى خليج السويس في الجنوب، ولن يستطيع الهجوم من المؤخرة التي ستكون قناة السويس، فسيضطر إلى الهجوم بالمواجهة وعندها سيدفع الثمن فادحًا".

وعن الميزة الثانية قال الشاذلي: "يتمتع العدو بميزة مهمة في المعارك التصادمية، وهي الدعم الجوي السريع للعناصر المدرعة التابعة له، حيث تتيح العقيدة القتالية الغربية التي تعمل إسرائيل بمقتضاها للمستويات الصغرى من القادة بالاستعانة بالدعم الجوي، وهو ما سيفقده لأني سأكون في حماية الدفاع الجوي المصري، ومن هنا تتم عملية تحييد الطيران الإسرائيلي من المعركة.

مبارك حاكم الفريق الشاذلي خوفاً من شعبيته
حوار - ‬مصطفي عبيد‮
شهدان، ناهد، سامية بنات الفريق سعد الشاذلي
هل كانت مجرد مفارقة‮.. ‬أن‮ ‬يرحل بطل حرب أكتوبر ومخططها محمولاً‮ ‬علي‮ ‬أعناق ألوف من محبيه في‮ ‬نفس الساعة التي‮ ‬رحل فيها مرؤوسه في‮ ‬تلك الحرب عن سلطته للأبد محملاً‮ ‬بلعنات الساخطين عليه‮..‬ ين سعد الدين الشاذلي‮ ‬رئيس أركان القوات المسلحة خلال حرب أكتوبر والذي‮ ‬شيعته الجماهير في‮ ‬جنازة عسكرية حاشدة ومهيبة إلي‮ ‬مثواه الأخير‮ ‬يوم الجمعة الماضي،‮ ‬وبين الرئيس السابق حسني‮ ‬مبارك الذي‮ ‬شيعته الجماهير أيضاً‮ ‬في‮ ‬نفس اللحظة إلي‮ ‬خارج قصره‮ ‬غير مأسوف عليه مسافة بعيدة علي‮ ‬مشهد واحد،‮ ‬قارب فيه بين الرجلين لحظة قتال كان فيها الأول قائداً،‮ ‬بينما الثاني‮ ‬مرؤوساً،‮ ‬ثم باعد بينهما تحول الثاني‮ ‬بحكم رئاسة مصر إلي‮ ‬صاحب كل عطر النصر بضربته الجوية الأولي،‮ ‬بينما تحول الأول إلي‮ ‬سجين بتهمة إفشاء أسرار عسكرية‮..‬

تعرض الشاذلي‮ ‬لاضطهاد‮ ‬غريب من زميل الحرب اللواء طيار حسني‮ ‬مبارك بعد أن اعتلي‮ ‬رئاسة الجمهورية فحاكمه وسحب منه نجمة سيناء،‮ ‬وسجنه،‮ ‬ثم فرض عليه حصاراً‮ ‬من العزلة والتجاهل حتي‮ ‬مرضه الأخير‮.‬

شارك الشاذلي في الحرب العالمية الثانية ثم أسس في الخمسينيات من القرن الماضي أول فرقة مظلات مصرية‮ ‬،‮ ‬وشاعت شهرته خلال حرب‮ ‬1967‮ ‬لأنه لم‮ ‬ينسحب بفرقته وتوغل داخل إسرائيل ونجا بكامل معداته من خلال طرق‮ ‬غير معتادة‮.. ‬ثم اختير الشاذلي رئيسا لأركان القوات المسلحة عام‮ ‬1972‮ ‬ووضع خطة الهجوم التي عرفت بـ‮ "‬المآذن العالية‮" ‬وحققت خطته نجاحا باهرا ثم اختلف مع الرئيس السادات حول تطوير الهجوم واختلف ايضا حول تصفية الثغرة واختاره السادات سفيرا لمصر في لندن ثم البرتغال وهناك قدم الشاذلي بلاغا للنائب العام اتهم فيه السادات بتزوير التاريخ والكذب عندما حمله في كتاب البحث عن الذات مسئولية الثغرة‮ . ‬وسافر الشاذلي الي الجزائر وعاش هناك‮ ‬13‮ ‬عاما كتب خلالها مذكراته وعندما عاد عام‮ ‬1992‮ ‬تم القبض عليه وأودع السجن بعد محاكمة صورية‮،‮ ‬وعاني اضطهادا واسعا من نظام مبارك حتي الرحيل‮. ‬
خلال حضوره أحد التدريبات العسكرية
وبجانبه المارشال (جريشكو) وزير الدفاع السوفيتي
والفريق (الليثي ناصف) قائد الحرس الجمهوري .
في هذا الحوار الاستثنائي الذي خصت به شهدان سعد الدين كريمة بطل اكتوبر الراحل الكبري‮ "‬الوفد الأسبوعي‮" ‬نكشف كثيرا من المواقف والاسرار الخاصة بمحاكمة والدها واضطهاده،‮ ‬وتستعرض جوانب عديدة من حياة والدها خلال الحرب وبعدها،‮ ‬فضلا عن ذكريات انسانية تدل علي نبل الوطنية والانحياز للديمقراطية‮. ‬وتكشف شهدان قصة منع مذكرات والدها عن حرب اكتوبر وملاحقته خلال فترتي مبارك والسادات‮. ‬

سألتها‮: ‬كيف كان الراحل في أيامه الاخيرة ؟‮ ‬
قالت‮: ‬كان في السنوات الأخيرة‮ ‬هادئا،‮ ‬مهتما بالقراءة والاطلاع،‮ ‬ومتابعا للحياة السياسية وكان‮ ‬يستيقظ مبكرا وكنت أذهب معه إلي النادي ليمارس رياضة المشي وكانت صحته جيدة حتي عامين لأنه لم‮ ‬يكن مدخنا ولم‮ ‬يكن‮ ‬يشرب سوي الشاي‮. ‬وكان‮ ‬يحب السؤال عن أقاربه وأصدقائه حتي بدأت أمراض الشيخوخة تباغته،‮ ‬وقبل ثلاثة أسابيع أصيب بأزمة حادة نقل علي أثرها الي مستشفي المركز العالمي حتي توفي الخميس الماضي‮. ‬

التعليقات