الأخبار
شركة جوال تُكرم المحاضر المغربي وتهديه خارطة فلسطينمهجة القدس: أطباء الاحتلال يطالبوا بنقل الأسيرين "أبو فارة وشديد" من المشفىاشتية: اللجنة المركزية يجب أن تعيد اللحمة بين أبناء الحركةاللواء أبو عرب يزور مقر القيادة العسكرية للجبهة الديمقراطية في عين الحلوةلبنان: ندوة دولية خاصة بالأونروا بمشاركة المعهد الأوربي في صيدارسالة من سفارة دولة فلسطين حول يوم التصامن وافتتاح أيام الثقافة الفلسطينية في روسيانائب المجلس الانتقالي سابقًا: توافق الأطراف الليبية على إدارة النفط بعيد المنالمجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية يدعو إلى التصدي الفوري والحاسم لشرعنة الاحتلال لعمليات القرصنة‎مصر: مباحث أسيوط تضبط عصابة سرقت 850 ألف جنيه من رجل أعمال كندىالإعلام: انتفاضة الحجارة بوابة الحريةالاردن: "التعاون" تقر خطتها الاستراتيجية للأعوام 2017-2019الرئيس يستقبل الأسيرين المحررين محمد ومحمود البلبولالجامعة العربية الأمريكية تفتتح دورة في إنعاش القلباليمن: الجفري يلتقي السفير الأمريكيمديرية تعليم رفح تحيي يوم المعاق العالميطارق العقاد يعلن عن تقديم دعم استراتيجي لمركز جبل النجمة للتأهيل لثلاث سنواتتكريم المزراعين اللذين شاركوا في مهرجان العنب الفلسطيني 2016مدرسة دير أبو ضعيف تنظم ندوة بعنوان حقوق الإنسانلبنان: تجمع العلماء المسلمين يعقد اجتماعه الأسبوعي في لبناناليمن: مؤسسة رواد التنمية تختتم الدورة التدريبية الخاصة بتنمية مهارات وقدرات المعلمين الفنية والمعرفية بردفانالجمركية تضبط ١٥٠٠ لتر سولار مهرب وتتلف ٨١٠٠ صوص لاحمالشاعر يفتتح البرنامج التدريبي للعاملين في قطاع عدالة الأحداثجبهة التحرير الفلسطينية: في ذكرى الانتفاضة الأولى شعبنا سيواصل مسيرته النضاليةسفارة فلسطين بروما تحيي يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطينييوم علمي وعملي لطلبة المرحلة الاساسية لمدرسة الاسراء في طولكرم
2016/12/9

جامعة القدس المفتوحة تعقد ندوة بعنوان الآثار النفسية والجسدية على الأسرى والأسرى المحررين

جامعة القدس المفتوحة تعقد ندوة بعنوان الآثار النفسية والجسدية على الأسرى والأسرى المحررين
تاريخ النشر : 2012-11-12
رام الله - دنيا الوطن
نظم طلبة جامعة القدس المفتوحة/ فرع رام الله والبيرة بالتعاون مع مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب ووزارة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الاثنين 12/11/2012 ندوة بعنوان: "الآثار النفسية والجسدية على الأسرى والأسرى المحررين" بإشراف الدكتورة شادية مخلوف، حيث افتتح الندوة الدكتور رسلان محمد مدير الفرع مرحباً بالحاضرين والمشاركين، وموجهاً من خلالهم تحية اجلالٍ وإكبار لأسرى الحرية القابعين خلف قضبان سجون الاحتلال مؤكداً على الدور الكبير الذي توليه الجامعة ممثلةً برئيسها وكوادرها وطلبتها في دعم صمود الأسرى.

من جانبها، رحبت الدكتورة شادية مخلوف بالحضور والمتحدثين ونقلت إليهم تحيات رئيس الجامعة أ.د. يونس عمرو شاكرةً له دعمه للتدريب الميداني في الجامعة، وتأتي هذه الندوة كأحد المقررات التطبيقية الأساسية في تخصص الخدمة الاجتماعية في كلية التنمية الاجتماعية والأسرية وهو المقرر الثالث من مقررات التدريب الذي يتناول طريقة الخدمة الاجتماعية بوصفه الطريقة الأساسية الثانية من طرق الخدمة  الاجتماعية تمنح الطلبة الفرصة للتعرف على الأساسيات التطبيقية لممارسة خدمة الجماعة في مؤسسات العمل الاجتماعي المختلفة الامر الذي سيكون له أثر مهم في تشكيل شخصيتهم المهنية وتزويدهم بالمعلومات والمهارات والمعارف والقدرات اللازمة لتطبيق هذه الطريقة بالشكل المطلوب.

بدوره تحدث أ. محمد العوري الأخصائي النفسي في مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب عن أساليب التعذيب والقمع التي يمارسها الاحتلال بحق الأسرى وما يخلفه ذلك من آثار نفسية وجسدية على الأسرى، مؤكداً أن ممارسات الاحتلال في القمع والتعذيب منذ لحظات الاعتقال الأولى تهدف إلى زعزعت الشعب الفلسطيني وقتل الإرادة والروح الوطنية لديه. مؤكداً على الدور الذي يلعبه المركز في إعادة تأهيل الأسرى المحررين ودمجهم في المجتمع وإعادة تكيفهم من خلال برامج الرعاية الشاملة التي يقدمها لهم.

فيما أكد أ. محمد البطه، مدير عام برنامج تأهيل الأسرى والمحررين في وزارة شؤون الاسرى والمحررين على ضرورة وأهمية إعادة دمج الأسرى المحررين وتأهيلهم خاصة أن معظمهم من فئة الشباب، وتطرق في معرض حديثه عن برنامج تأهيل الأسرى والتي تشمل برنامج التعليم الجامعي وبرنامج التأهيل المهني وخدمة قروض المشاريع وأن الوزارة تقدم هذه البرامج من أجل مساعدة الأسرى للاندماج.

واستضافت الندوة الأسيرة المحررة عطاف عليان التي عرضت تجربتها القاسية في السجون الاحتلالية على مدار أربعة عشر عاماً تعرضت خلالها لأصعب أساليب العنف والتعذيب والعزل الانفرادي. مؤكدة على ضرورة مساندة الأسرى ودعم صمودهم وتضحياتهم وهم يخوضون معركة التحدي مع الاحتلال الذي حاول أن ينال من إرادتهم ومعنوياتهم.

في نهاية الندوة أوصى المشاركون إلى ضرورة خلق ثقافة مجتمعية تساند الأسرى وتآزرهم وتوحيد عمل المؤسسات الرسمية والأهلية في خدمة الأسرى وأن يكون هناك مزيداً من الدعم الاجتماعي والعائلي وتعزيز حقيقي لثقافة المجتمع وضرورة توعيتهم من أجل تفعيل دورهم.




 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف