الأخبار
فدا تدعو لتكثيف كل أشكال المقاومة الشعبية للتصدي للاحتلال الإسرائيليالاتصالات الفلسطينية والجامعة العربية الأمريكية توقعات اتفاقية تطوير شبكة اللاسلكيجبارين يرعى اتفاقيات شراكة بين مجلس الخدمات المشتركة والهيئات المحلية"الميزان" يفتتح دورة تدريبية للعاملين في مؤسسة الربيع للرعاية الاجتماعيةالعراق: الوائلي: مفوضية الانتخابات توقع عقدا مع شركة ميرو الكورية الجنوبيةديوان الفتوى والتشريع يشارك في الندوة العلمية للمركز العربي للبحوث"خضوري" و"التعليم البيئـي" يحييان يوم البيئة بغرس أشجار داخل الحرم الجامعيأكاديمية الادارة والسياسة للدراسات العليا تعقد يوم دراسيالشيوخي يدين اعتداء الاحتلال علي أفراد الضابطة الجمركيةالقدس الدولية تطلق تقريرها السنوي "حال القدس 2016"الجبهة الديمقراطية: نداء الأرض لشعبنا الفلسطيني في يوم الأرض الخالدجامعة الاسراء تعقد ورشة توعوية لطلابها حول حقوق السكنإعلان القمة العربية يدعم حل الدولتين عبر المبادرة العربيةقمة فلسطينية مصرية أردنية لتنسيق المواقف ولدعم التوجهات المقبلةالجامعة الإسلامية تعقد يوم دراسي حول مواقع التواصل الاجتماعيصيدم وسكرتير حزب العمال البريطاني يناقشان واقع التعليمبعد 6 أشهر.. الشهيدة "سهام نمر" تلحق بابنها مصطفى بالجنةأطفال الثقافة والفكر الحر يحيون ذكرى يوم الأرضالجبهة الديمقراطية تنظم مسيرة جماهيرية حاشدة شرق رفحفتوح يبعث برقية تعزية لحزب المؤتمر الأفريقي بوفاة "كاترادا"الجمعة.. انطلاق مباريات الأسبوع الـ 21 من منافسات دوري كرة الدمفتح: لا وطن للفلسطينيين إلا أرض فلسطينالبرلمان الطلابي في مدرسة فرخة يلتقي مدير مؤسسة الرؤيا العالميةأبو سلطان: الأونروا تسعى لطمس الهوية الفلسطينية في المناهج التعليميةشقيق الأسير أحمد أبو العباس يناشد لإنقاذ حياته
2017/3/29
عاجل
قمة فلسطينية مصرية أردنية لتنسيق المواقف ولدعم التوجهات المقبلة
مباشر الآن | تغطية خاصة حول القمة العربية

جامعة القدس المفتوحة تعقد ندوة بعنوان الآثار النفسية والجسدية على الأسرى والأسرى المحررين

جامعة القدس المفتوحة تعقد ندوة بعنوان الآثار النفسية والجسدية على الأسرى والأسرى المحررين
تاريخ النشر : 2012-11-12
رام الله - دنيا الوطن
نظم طلبة جامعة القدس المفتوحة/ فرع رام الله والبيرة بالتعاون مع مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب ووزارة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الاثنين 12/11/2012 ندوة بعنوان: "الآثار النفسية والجسدية على الأسرى والأسرى المحررين" بإشراف الدكتورة شادية مخلوف، حيث افتتح الندوة الدكتور رسلان محمد مدير الفرع مرحباً بالحاضرين والمشاركين، وموجهاً من خلالهم تحية اجلالٍ وإكبار لأسرى الحرية القابعين خلف قضبان سجون الاحتلال مؤكداً على الدور الكبير الذي توليه الجامعة ممثلةً برئيسها وكوادرها وطلبتها في دعم صمود الأسرى.

من جانبها، رحبت الدكتورة شادية مخلوف بالحضور والمتحدثين ونقلت إليهم تحيات رئيس الجامعة أ.د. يونس عمرو شاكرةً له دعمه للتدريب الميداني في الجامعة، وتأتي هذه الندوة كأحد المقررات التطبيقية الأساسية في تخصص الخدمة الاجتماعية في كلية التنمية الاجتماعية والأسرية وهو المقرر الثالث من مقررات التدريب الذي يتناول طريقة الخدمة الاجتماعية بوصفه الطريقة الأساسية الثانية من طرق الخدمة  الاجتماعية تمنح الطلبة الفرصة للتعرف على الأساسيات التطبيقية لممارسة خدمة الجماعة في مؤسسات العمل الاجتماعي المختلفة الامر الذي سيكون له أثر مهم في تشكيل شخصيتهم المهنية وتزويدهم بالمعلومات والمهارات والمعارف والقدرات اللازمة لتطبيق هذه الطريقة بالشكل المطلوب.

بدوره تحدث أ. محمد العوري الأخصائي النفسي في مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب عن أساليب التعذيب والقمع التي يمارسها الاحتلال بحق الأسرى وما يخلفه ذلك من آثار نفسية وجسدية على الأسرى، مؤكداً أن ممارسات الاحتلال في القمع والتعذيب منذ لحظات الاعتقال الأولى تهدف إلى زعزعت الشعب الفلسطيني وقتل الإرادة والروح الوطنية لديه. مؤكداً على الدور الذي يلعبه المركز في إعادة تأهيل الأسرى المحررين ودمجهم في المجتمع وإعادة تكيفهم من خلال برامج الرعاية الشاملة التي يقدمها لهم.

فيما أكد أ. محمد البطه، مدير عام برنامج تأهيل الأسرى والمحررين في وزارة شؤون الاسرى والمحررين على ضرورة وأهمية إعادة دمج الأسرى المحررين وتأهيلهم خاصة أن معظمهم من فئة الشباب، وتطرق في معرض حديثه عن برنامج تأهيل الأسرى والتي تشمل برنامج التعليم الجامعي وبرنامج التأهيل المهني وخدمة قروض المشاريع وأن الوزارة تقدم هذه البرامج من أجل مساعدة الأسرى للاندماج.

واستضافت الندوة الأسيرة المحررة عطاف عليان التي عرضت تجربتها القاسية في السجون الاحتلالية على مدار أربعة عشر عاماً تعرضت خلالها لأصعب أساليب العنف والتعذيب والعزل الانفرادي. مؤكدة على ضرورة مساندة الأسرى ودعم صمودهم وتضحياتهم وهم يخوضون معركة التحدي مع الاحتلال الذي حاول أن ينال من إرادتهم ومعنوياتهم.

في نهاية الندوة أوصى المشاركون إلى ضرورة خلق ثقافة مجتمعية تساند الأسرى وتآزرهم وتوحيد عمل المؤسسات الرسمية والأهلية في خدمة الأسرى وأن يكون هناك مزيداً من الدعم الاجتماعي والعائلي وتعزيز حقيقي لثقافة المجتمع وضرورة توعيتهم من أجل تفعيل دورهم.




 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف