الأخبار
أسعار العملات مقابل الشيقلالثلاثاء..الجو غائماُ جزئياً الى صاف ويطرأ انخفاض طفيف اخر على درجات الحرارةالشرطة تنظم لقاء مفتوحا مع الإعلاميين والصحفيين وذوي الاختصاص في جنينالشرطة تقبض على شخص بتهمة حيازة مواد يشتبه أنها مخدرة في جنينسوريا: المعراوي: هناك دعاوى طلاق بسبب السحر... والقانون يجرم "مدعي علم الأبراج" بقصد الربح .سوريا: الياس مراد : "يجب ان توجب الانظار إلى مشغلي قاتل ناهض حتر وليس القاتل فحسب"مجموعة خليل الرحمن الكشفية تحتفل بعضوية قائدها العام حسام دنديس في لجنة تسيير الأعمالمجمع اسعاد الطفولة يفتتح المعرض الاكبر للفنون في فلسطينالحمد الله: نتطلع إلى إجماع دولي قوي وفاعل لاستصدار قرار يوقف الاستيطانعساف: يزور الاغوار الشمالية للإطلاع على الـ 4500 دونم تم إستعادتها من أراضي الــ 1967.د.مصطفى البرغوثي يحمل الحكومة الاسرائيلية المسؤولية عن وفاة الأسير حمدونة"بالصور والفيديو" عرضته بذكري انطلاقتها .. ألوية الناصر صاروخ "أبو عطايا" بعيد المدى ويحمل قوة تفجيرية عاليةمجلس إتحاد الطلبه يقوم بعده فعاليات بجامعه القدس المفتوحه فرع الوسطيالصليب الأحمر ينظم حلقة نقاش حول المعتقلين في سجون الاحتلال الاسرائيليبرنامج غزة للصحة النفسية يفتتح دورة تدريبية بعنوان الصحة النفسية لأطفال المدارسجبهة القوى الديمقراطية تزكي الحسن أبوزكري وكيلا للائحة بأكادير إداوتنانالعراق: اربيل تدعم بغداد لأقامة ماراثون دولي من اجل السلام في شباط 2017مصر: موليير فى التاسعة على مسرح الفلكىجمعية المرأة العاملة تنظم ورشة عمل في رام الله حول "مشاركة النساء في الانتخابات المحلية"مصر: وصول 4 فرق اجنبية لمهرجان القاهرة الدولى للمسرحمصر: حكومة الشباب تدعم السيسي وتدعو لاقالة حكومة شريف اسماعيل ... الشباب جاهزون للعمل متطوعينلبنان: قانصو: لبنان تحت تأثير التحديات التي تواجه المنطقةحملة تضامن الدولية تلقى كلمة عن الأطفال والنساء الأسيرات أمام مجلس حقوق في الأمم المتحدةلبنان: اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس تلتقي الشيخ قبلانحملة تضامن الدولية تلقى كلمة عن الأطفال والنساء الأسيرات أمام مجلس حقوق في الأمم المتحدة
2016/9/27

تسيبي ليفني تعترف بممارستها الجنس من أجل إسرائيل

تسيبي ليفني تعترف بممارستها الجنس من أجل إسرائيل
تاريخ النشر : 2012-10-31
رام الله - دنيا الوطن
أعادت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية نشر مقابلة للتايمز مع رئيسة وزراء إسرائيل السابقة تسيبي ليفني التي اعترفت فيها بأنها وقت عملها في جهاز الموساد قامت بالعديد من العمليات الخاصة، أبرزها إسقاط شخصيات هامة في علاقة جنسية بهدف ابتزازهم سياسياً لصالح الموساد، وقالت “الحسناء” إنها لا تمانع أن تقتل أو تمارس الجنس من أجل الإتيان بمعلومات تُفيد إسرائيل، وقامت ليفني بالكثير من عمليات الابتزاز الجنسي والقتل أثناء عملها في الموساد منها حوادث قتل فلسطينيين وعلماء عرب، ولوحقت عدة مرات قضائياً في دول أوروبية إلا أن اللوبي الصهيوني كان يتمكن من تخليصها بحسب سرايا نيوز.

وعن سبب حرمان نفسها من علاقة عاطفية طوال تلك السنوات، قالت ليفني خلال اللقاء “إن العلاقة الرومانسية تتطلب الأمانة والصدق والإخلاص بين زوجين، وأنا، بالطبع، لم أتمكن من بناء مثل تلك العلاقة مع أحد” .. “لكن وجود علاقة قصيرة وعابرة لا تسبب أي أذى أو ضرر إن التزم الطرفان بالقواعد والضوابط”، لذلك كانت تحاول الحسناء بين حين وآخر أن يكون لها علاقتها العاطفية الخاصة وإن كانت تعلم أنها مجرد علاقة قصيرة وسطحية، فقد ظلت تعاني وتشتكي كثيراً من قسوة الوحدة والخزي العاطفي.

وإستكملت ليفنى كشف المستور أنها مارست الجنس من أجل بلدها عندما عملت بالجاسوسية في الموساد، وأنها ليس لديها أي مشكلة في ممارسة الجنس من جديد لأجل بلدها، مؤكدة أن هذا شيء مشروع.

واعترفت ليفني هذه الاعترافات بعدما أباح أحد أكبر وأشهر الحاخامات في إسرائيل ممارسة الجنس للنساء الإسرائيليات مع الأعداء مقابل الحصول على معلومات، مستنداً إلى أن الشريعة اليهودية تسمح للنساء اليهوديات بممارسة الجنس مع العدو من أجل الحصول على معلومات مهمة.

وتابعت يديعوت أحرونوت عن الحاخام آري شفات، قوله أن “الديانة اليهودية تسمح بممارسة الجنس مع “إرهابيين” من أجل الحصول على معلومات تقود لاعتقالهم، بعد أن أعلنت إسرائيل استخدام المرأة في الجيش الإسرائيلي كسلاح رسمي ووسيلة دعائية للمشروع الصهيوني، وتعتبر ليفني أحد أشهر القيادات الإسرائيلية التي استخدمت الجنس في الحصول على المعلومات.

وقالت ليفني مؤخراً أن قرار عوتها للحياة السياسية مرة أخرى ربما يكون وشيكاً، إذ قررت أن تدخل انتخابات حزب “كاديما” مرة أخرى أمام شاؤول موفاز نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي نتنياهو، مشيرةً إلى أن سجلها الوظيفي الخالي من قضايا الفساد سيدعمها في ذلك، خاصة وأن قضايا الفساد أطاحت بكبار الساسة في إسرائيل، وكان آخرهم إيهود أولمرت رئيس الوزراء السابق.

 



 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف