الأخبار
أحمد شوقي يحتل المرتبة الأولى على "أنغامي" بـ''قهوة''الذكريات الوطنية محور الحصة الجديدة من برنامج حديث الناس التلفزيمحمد اسكندر يطرح قانونه الانتخابي الجديد!جويل المقداد أصغر وجه إعلامي .. قريبا !"لا عليكم "يشارك في الملتقى الدولي للفنون في القاهرةمقترحاً جديداً للبناء في المستوطنات يقدمه نتنياهو للادارة الامريكيةمنح الرئيس جائزة "شتايغر" الالمانية للتسامح والامل في السلاممصرع شخصين في اطلاق نار بالناصرةهولاند: الخروج عن اليورو والعودة للفرنك سيضر بالقوة الشرائية للبلادلاعب برشلونة: أتمنى رؤية "إيسكو" بقميص البرساأوزيل عن رحيله.. لست أدري.. فلننتظر!بشكل اضطراري وبدون إصابات..طائرة عسكرية أمريكية تهبط بأندونيسياعريقات ينعى القائد الفلسطيني "سعيد كمال"إدارة فنية جديدة لنادي اتحاد خان يونسعودة فاران تدعم الريال قبل أبريل الحاسم"مساءلة العنف" وجمعية الأخوة والصداقة المصرية الفلسطينية توقعان مذكرة تفاهممناورات عسكرية إسرائيلية في الضفة الغربيةالأمم المتحدة وأمريكا وروسيا وفرنسا يشاركون بافتتاحية القمة العربيةمشاركة جماهيرية واسعة في خيمة عزاء الشهيد فقهاء بغزةمركز لاجئ ينظم دوري لكرة القدم بمخيم عايدةجامعة فلسطين تنظم يوماً دراسياً بعنوان 'مستجدات تدريس اللغة الإنجليزيةالضميري تستعرض تجربة النساء في القضاء الشرعي الفلسطينياكتشاف علمي فلسطيني .. أطفال الأنابيب قادرين على الإنجاب بشكل طبيعي"دنيا الوطن" ترصد أبرز التصريحات عقب اغتيال القيادي القسامي "فقهاء"بالفيديو: زوجة الفقهاء.. زوجي تمنى الشهادة وأطالب بالرد على الجريمة
2017/3/26
مباشر الآن | اغتيال فقها .. اصابع الإتهام للموساد ومستقبل الهدنة بخطر

ناهد شريف.. لماذا ظهرت عارية في "ذئاب لا تأكل اللحم"

ناهد شريف.. لماذا ظهرت عارية في "ذئاب لا تأكل اللحم"
تاريخ النشر : 2012-10-28
رام الله - دنيا الوطن
اشتهرت الفنانة المصرية الراحلة ناهد شريف بأدوار الإغراء والإثارة على مدى مشوارها الفني القصير والذي انتهى بوفاتها عام 1981 وهي لم تكمل عامها الأربعين بعد.
ناهد شريف التي قدمت الأدوار الجريئة وصلت إلى قمة جراءتها في فيلم “ذئاب لا تأكل اللحم” الذي قدمته عام 1973 وتم تصويره في دولة الكويت وشاركها بطولته الفنان عزت العلايلي والفنان محسن سرحان.
كثيرون يعتبرون هذا الفيلم من الأفلام الإباحية وتم منعه من العرض حيث ظهرت فيه ناهد شريف عارية تمامًا ما طرح العديد من التساؤلات حول أسباب ظهورها هكذا والأسباب التي دفعتها إلى ذلك.
الناقدة ماجدة خيرالله كتبت مقالا في صحيفة القاهرة دافعت فيه عن موهبة ناهد شريف رافضة حصرها في خانة الإغراء والإثارة ذكرت فيه بعض المعلومات التي ربما تفسر لجوء ناهد شريف وغيرها من هذا الجيل إلى تقديم مثل هذه المشاهد.
خيرالله قالت إن سوء الحظ كان يتربص بناهد شريف، فبعد أن بدأت تحقق تواجدا سينمائيا ملحوظا، أطلت واحدة من أزمات السينما المصرية أطاحت بأحلامها وكادت تهدد صناعة السينما المصرية بالتوقف نهائياً.
فبعد هزيمة يونيه 1967، أصاب الشلل استوديوهات ومعامل السينما المصرية، وكانت الهجرة الجماعية لكل العاملين في الصناعة الذين وجدوا في استوديوهات بيروت ودمشق واسطنبول الملاذ، وطال بهم المقام لأكثر من ثلاث سنوات، قدموا خلالها عشرات الافلام اللبنانية والسورية والتركية!.
هذه الأفلام كان مستواها يقل كثيرًا عن مستوي أردأ الافلام المصرية! ولكن ضروريات الحياة أجبرت نجوم السينما وصناعها علي البحث عن فرص عمل بدلا من البطالة والانتظار اليائس لانصلاح حال السينما المصرية.
ماجدة خيرالله ذكرت أيضًا أن ناهد شريف كانت تعيش أكثر من مأساة خاصة أنها كانت العائل الوحيد لشقيقتها التي كانت تعاني الشلل، وتحتاج لرعاية دائمة، ومع ذلك فلم تكن ناهد شريف من هذا النوع الذي يتاجر بمأساته أو يشكو حاله لينال عطف الآخرين.

الناقدة المصرية هاجمت تقريرًا أذاعته قناة نايل دراما ضمن برنامج نجم اليوم، يصف فيلم “ذئاب لا تأكل اللحم بأنه فيلم بورنو وقالت إن كاتب التقرير لا يعرف معنى كلمة “بورنو” وتساءلت عن سبب التركيز على ناهد شريف وإهمال غيرها من النجوم الذين شاركوا في هذا الفيلم وأيضا إغفال غيرها من النجمات اللاتي قدمن الأدوار الجريئة في هذه الفترة.

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف