الأخبار
مينا 23 ... مبادرة شبابية غزية تنطلق نهاية الأسبوع الجاري لتفعيل قانون البيئةدائرتي الشباب والمرأة في الشبيبة العمالية تعقد ورشة عمل بعنوان " العمل النقابي "إنطلاق مشروع مُرشد التعليم العالي الفلسطيني لطلبة الدّاخلالشرطة: مصرع 12 شخصا وإصابة 780 في 901 حادث سير الشهر الماضيمصر..مصرع 6 جنود بهجوم مسلح جنوبي العريشلتفادي إشتعال الأشجار : "الدفاع المدني" يصدر إرشادات وتعليمات أثناء موسم قطف ثمار الزيتونتاسوعاء وعاشوراء يوافقان يومي الاثنين والثلاثاء : المفتي العام : غداً الأحد الأول من محرمالاحتلال يُقر بناء 98 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربيةإعتباراً من منتصف الليلة وحتى فجر الأربعاء المقبل : الاحتلال يفرض إغلاقا شاملاً على الضفة وغزةبوشكوف يرد على السفير الأمريكي السابق في موسكوبلدية اريحا تحصل على تمويل بقيمة 6.2 مليون يورو من وكالة التنمية الفرنسيةالسعودية تستبدل "التقويم الهجري" بـ "الميلادي"وفاة الملاكم الاسكتلندي مايك تاول !الكويت تدعو لجلستين طارئتين لبحث الأوضاع في حلبالروسي خاتشانوف يتابع تألقه ويبلغ نهائي دورة شينغدو الصينيةتوقيع عقود بـ 11 مليار دولار في منتدى سوتشيحراك دولي مكثف لجمع فرقاء الأزمة الليبيةتعطل إحدى سفن الأسطول الإماراتي قبالة اليمنالشرطة الأمريكية تقتل طفلا مصابا بالتوحدمصرع طفل " 4 سنوات " بعيد سقوطه من الطابق الثامن غرب مدينة غزةمواطن كندي يشتري ملجأ محصنااستهداف المجموعات المسلحة شرق مدينة درعاغرس الزيتون في حلب إحياء لذكرى ضحايا الحربأول تجربة تحليق ناجحة لطائرة "ياك 152"قصر صدام في البصرة يحول إلى متحف
2016/10/1

أموال شباب قطاع غزة في أحضان راقصات مصر

أموال شباب قطاع غزة في أحضان راقصات مصر
تاريخ النشر : 2012-09-27
بقلم حماد عوكل

إن ما يمارسه البعض من شباب قطاع غزة في هذه الفترة لهو أمر مشين ومخزي .. بانتقالهم لرحالات بداخل الأراضي المصرية لغرض السياحة والترفيه عن النفس كما يقولون .. تبدأ الحكاية حينما يبدأ هؤلاء الشباب في جمع الأموال من طرق شتى .. فمنهم من يعمل بجد وتعب ومنهم من يبيع بعض من ممتلكاته ومنهم من يطلب الأموال من الأقارب والأصحاب لتكون عليهم دين ومنهم من اتخذ سبيلا أخر وهو السرقة .. سرقة الدراجات النارية سرقة المحلات التجارية سرقة المنازل .. والهدف هو الذهاب لمصر ليرفهوا عن أنفسهم كما يدعون .. فالطريق مفتوح حسب ما يملكه الشاب من أموال .

فتبدأ رحلته حيث كانت المرحلة الأولى منها جمع الأموال ثم تأتي المرحلة الثانية وهي العبور من تحت الأرض عبر الأنفاق أو عبر تقرير طبي مزورع ثمنه مائة شيكل أو مشتين حسب التقرير ومدة صلاحيته .

ومن ثم شراء بطاقة مصرية مزورة ويركبون السيارة متجهين نحو القاهرة .. كنت أتمنى لو كانت رحلتهم لمعرفة أحوال مصر والوقوف معها في هذه الظروف الصعبة .. ولكن رحلتهم قد دخلت منحنى أخر منحنى الرزيلة وسوء الخلق .. فمنهم من يتجه نحو فنادق الإسكندرية ليعيش ليال حمراء ومنهم من يتوجه نحو شارع الهرم لقضاء نفس الليالي التي يقضيها آخرون هنا وهناك .

يمر بهم الوقت مدة أسبوعين أو ثلاث حسب ما يتبقى معهم من نقود للعودة .. تنتهي رحلتهم ويعودون محملين بالآثام .. ولا تتوقف عند ذلك فالبعض منهم يعود متفاخرا بما يحمله من صور بهاتفه المحمول .. ومنهم من يتباهى بما أجتاح جسده من المخدرات والمسكرات .. ومنهم من يتباهى بكم من الدولارات والجنيهات قد ألقاهن بأحضان الراقصات .. ومنهم من يقول لقد اكتفيت لعام سأعمل من جديد وأجمع النقود لأكرر رحلتي .. ومنهم من يقول لأصدقائه عليكم بهذه الرحلة فأنها الحياة الحقيقة .. لقد غاب وعي شبابنا بغزة حيث أصبحوا متناسون لقضيتهم الأم وهي التحرير .


كلمتي الأخيرة لهؤلاء الشباب أرجوكم فكروا جيدا قبل أن تقدموا على خطوة كهذه وأذكركم بقول الله تعالي :-

"{ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) طه

{ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ (53) يوسف".

[email protected]
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف