عاجل

  • عوض: بدأنا بإعداد وتجهيز مستشفى الصداقة التركي وتعزيزه لخدمة الواقع الذي نعيش

  • عوض: سنصرف رواتب الموظفين يوم الخميس عبر الوزارات بغزة وفق آلية جديدة

  • عوض: قررنا صرف مليون شيكل كتبرعات من مستحقات موظفي الحكومة بغزة

  • عوض: نعلن عن تخصيص مليون دولار للأسرة المتعففة من أصحاب الدخل اليومي

  • عوض: تقرر تمديد إغلاق المدارس والجامعات والمعاهد حتى إشعار آخر

  • عوض: لا يجب التسابق على شراء الأشياء التي لا حاجة لنا بها والسلع متوفرة

  • عوض: هناك خطوات لابد الإعلان عنها في المستقبل القريب وهناك إجراءات لتدعيم السلع المحلية

  • عوض: الكثير من التجار تجاوبوا بحكمة وفي إطار العطاء والتواصل خدمة لمجتمعنا

  • عوض: اتخذنا مجموعة من الإجراءات للمحافظة على المخزون الاستراتيجي دون أي نقص أو احتكار

مباشر | اللجنة الحكومية بغزة تُعلن عن قرارات مهمة بشأن فيروس كورونا

من هو السكرتير الذي جنّده الجيش الحر لاغتيال خلية الأزمة .. خبراء روس: الانفجار تم بضغطة زر من السفارة الامريكية او التركية

من هو السكرتير الذي جنّده الجيش الحر لاغتيال خلية الأزمة .. خبراء روس: الانفجار تم بضغطة زر من السفارة الامريكية او التركية
غزة - دنيا الوطن
قالت مصادر غير سورية في دمشق لصحف محلية سورية  أن المحققين الروس من الاستخبارات الفيدرالية الروسية ، الذين يشاركون في التحقيق في تفجير "مكتب الأمن القومي" الذي أودى بحياة أربعة قادة أمنيين وعسكريين ، عثروا على "آثار واضحة" للمخابرات الأردنية والسعودية والتركية في سياق عملية التحقيق المكملة التي يجرونها إلى جانب التحقيقات التي تجريها أجهزة الأمن السورية، والتي يشرف عليها ماهر الأسد شخصيا ، وقائد الحرس الجمهوري اللواء شعيب سليمان. وقالت هذه المصادر إن الخبراء الروس اصطحبوا معهم أجهزة تكنولوجية متطورة تتيح لهم تحديد المسافة التي تفصل بين مكتب الأمن القومي الذي حصل فيه التفجير والمكان الذي أعطي منه أمر التفجير بواسطة "الريموت كونترول". 

وطبقا لمصادر صحفية "موقع الحقيقية"، فإن التحقيق مع سكرتير هشام الاختيار، المعتقل الآن في مقر جهاز أمن الحرس الجمهوري تحت حراسة مشددة من قبل عناصر ماهر الأسد، لم يوصل إلى نتيجة لمعرفة المكان الذي أعطي منه أمر التفجير، بالنظر لأن عملية تجنيد سكرتير الاختيار جرت بطريقة "متتالية مركبة"، أي أن الشخص الذي جند السكرتير لإدخال المتفجرات ووضعها في باطن طاولة غرفة الاجتماعات، لا يعرف "الخلية" أو الشخص الذي تولى إعطاء الأمر بالتفجير، فهناك حلقة ثالثة بينهما، علما بأن التحقيق مع السكرتير المأجور  ـ ودائما حسب المصدر ـ  مكّن المعنيين من الحصول على"معلومات مهمة ساعدت على تحديد هوية الدولة / الدول المشاركة في العملية".

 وقالت هذه المصادر إن المكان الذي أعطي منه أمر التفجير أصبح محصورا في دائرة نصف قطرها 500 متر كحد أقصى ، وقد حصرت عملية "الغربلة النهائية" للمواقع بثلاثة هي منزل السفير الأميركي الذي  يبعد عن المكان 150 مترا، والسفارة التركية التي تبعد المسافة نفسها، والسفارة السعودية في "أبو رمانة" التي تبعد عن المبنى حوالي 350 مترا ، إلا أنها الأقل احتمالا ، بالنظر لوجود كتل كبيرة من المباني تفصل ما بين السفارة ومبنى الأمن القومي ، ما يجعل الإشارة الكهروطيسية لأمر التفجير ضعيفة وغير مضمونة النتائج تماما ، وفق ما أفاد به المصدر.

ولم يستبعد المصدر أن تكون المخابرات الأردنية هي التي نفذت العملية ، أو على الأقل هي التي تولت عملية تجنيد وشراء ذمة سكرتير هشام الاختيار
وقال المصدر" إن المحققين باتوا مقتنعين إلى حد بعيد جدا بأن أمر التفجير بالريموت كونترول أعطي من داخل منزل السفير الأميركي أو السفارة التركية ، فهما المكانان الأكثر ملاءة من الناحية الجغرافية لعملية من هذا النوع"

التعليقات