مباشر | قوات الاحتلال تهدم منشآت ومحال تجارية في قرية دير شرف غرب نابلس

دنيا الوطن تنفرد بنشر تفاصيل "فيلم الجزيرة"..سهى عرفات لدنيا الوطن:أستغرب حملات التشكيك بتوقيت عرض تحقيق الجزيرة

دنيا الوطن تنفرد بنشر تفاصيل "فيلم الجزيرة"..سهى عرفات لدنيا الوطن:أستغرب حملات التشكيك بتوقيت عرض تحقيق الجزيرة
الدوحة- خاص دنيا الوطن
ردّت سهى عرفات أرملة الرئيس الراحل ابو عمار على حالة البلبلة التي أثيرت بعد عرض قناة الجزيرة فيلماً وثائقياً كشف عن تعرض الرئيس الراحل ياسر عرفات للتسميم الاشعاعي بواسطة مادة البولونيوم التي عُثر عليها في ملابس كان يرتديها ابو عمار قبل استشهاده , وقالت سهى عرفات انه عقب عرض الفيلم بدأ البعض بطرح التساؤلات والتخمينات والتحليلات واثارة البلبلة حول دلالة توقيت عرض هذا الفيلم , وأضافت عرفات أن البعض ذهب بعيداً في تحليلاته الى وجود اغراض واهداف سياسية خلف عرض الجزيرة الاخير .

دنيا الوطن انفردت بلقاء حصري هو الأول بعد عرض "فيلم الجزيرة" مع أرملة الشهيد ياسر عرفات, والتي كشفت النقاب عن تفاصيل "فيلم الجزيرة" ومحاولات الجزيرة المتكررة للبحث في هذا الملف , ومتى وكيف قامت بتسليم الاغراض الشخصية لياسرعرفات لاخضاعها للبحث والتنقيب تحت مسؤولية قناة الجزيرة .

سهى عرفات التي أشارت إلى أنها مُقلّة في تصريحاتها الصحفية وأنها بعد اصرار قناة الجزيرة والتي اقنعتها انها ستُخضع ملف الشهيد الطبي واغراضه الشخصية للبحث من قبل أهم العلماء والأطباء في العالم وأنها ستجري تحقيقاً صحفياً استقصائياً نوعيا ً لتوضيح وكشف حقيقة "استشهاد" ياسر عرفات .

سهى قالت أنها قامت بتسليم قناة الجزيرة الحقيبة الخاصة للشهيد الراحل والتي كانت معه خلال تواجده في الايام الاخيرة التي سبقت وفاته بالمستشفى , وتحتوي هذه الحقيبة على" البيجامة التي كان يرتديها ابو عمار وملابسه الداخلية وطاقيته الطبية التي كان يرتديها بالمستشفى وفرشاة اسنانه " وتم اخضاع هذه المقتنيات للفحص باهم المختبرات العلمية العالمية وتحت اشراف مجموعة من العلماء الكبار المختصين بالتنقيب عن السموم الاشعاعية .

أرملة الشهيد أكدت  ان الجزيرة كانت تقوم باعادة بعض هذه المقتنيات عند الانتهاء منها وعندما كانت  تقوم بالسؤال عن نتائج هذه الفحوصات كانت تقول لها الجزيرة ان تحاليل السموم النووية تحتاج لوقت طويل قبل ان تظهر نتائجها وكان يتم التاكيد عليها في كل مرة باهمية وضرورة ان يبقى الموضوع سرا وطي الكتمان حتى لا يتم التشويش على هذا التحقيق او حصول اي ضغوطات لافشال هذا التحقيق .

وقالت سهى ان العلماء قاموا باخذ عينة من لُعاب بنتها زهوة لفحص الحمض النووي ومطابقته بالحمض النووي الخاص بالرئيس ابو عمار للتاكد من ان الملابس هي ملابس الشهيد الخاصة . أكدّت سهى عرفات أنبنتها زهوة لم تكن تعلم بهذا الأمر ولكنها شرحت لها ضرورة قيام الجزيرة بعمل هذا التحقيق الاستقصائي حتى يتم الكشف عن حقيقة استشهاد أبيها , أكدت أرملة الشهيد أن زهوة عارضت الأمر في البداية ولكنها اقتنعت بعد معرفة تفاصيل اجراء الفحوصات وتفاصيل التقرير  .

سهى أكدت لأكثر من مرة خلال حديثها مع دنيا الوطن أن التحقيق تم بسرية تامة ولم يكن يعرف به سوى هي وابنتها زهوة .

سهى عرفات كشفت خلال حديثها مع دنيا الوطن ان طاقية الشهيد احتوت على 300 شعرة خاصة بالشهيد ابو عمار .

وفي معرض ردها على سؤال لدنيا الوطن عن عدم تضمين التقرير الصادر من المستشفى العسكري الذي عولج فيه ابو عمار قبل استشهاده لفرضية الاصابة بتسمم اشعاعي , قالت سهى عرفات أن الجهود الطبية الفرنسية لم تعثر على تشخيص دقيق لأسباب وفاة الرئيس ابو عمار لانها لم تتجه في البحث الى الفحوصات النووية ،الا ان طاقم الجزيرة اتجه مباشرة للمعهد النووي لفحص السموم الاشعاعية بعد فرضية ان الرئيس مات مسموما.

وقالت سهى ان الجزيرة قامت بذلك في مهمة صحفية خالصة لا علاقة لها بالسياسة ،منتقدة اصابع الاتهام والتشكيك التي اشير بها الى قطر التي قيل انها اثارت هذا الملف لاغراض سياسية.

وقالت ارملة الرئيس الراحل ان توقيت عرض الفيلم جاء بناء على خروج نتائج البحث الطبي بعد عام كامل من الفحوصات،التي تم إبلاغها بنتائجها بالصدفه خلال تواجدها في قطر.

وقالت سهى ان دورها كان مقتصرا فقط على كونها زوجة الرئيس ابوعمار حيث ان القوانين الاوروبية لاتعترف الا بطلب الزوجة او الابناء البالغين السن القانوني من اجل اجراء هذه الفحوصات ،وقالت انها بإعطائها الموافقة على اجراء هذه الفحوصات قامت بدورها من اجل كشف حقيقة اغتيال ابوعمار وان الكرة الان في ملعب السلطة الفلسطينية ودول العالم .

واشادت سهى عرفات بموقف الرئيس ابو مازن في هذه القضية وقالت انها كانت تتوقع ردة الفعل هذه من الرئيس ابو مازن لانه اول من قام بتشكيل لجنة للتحقيق في اغتيال الرئيس ابوعمار وقام بتوفير كل الدعم لمؤسسة الشهيد ياسر عرفات،وكان دائما ينادي بكشف حقيقة وفاة ابو عمار.

واشادت سهى عرفات بجهود اللجنة الفلسطينية الرسمية التي تم تشكيلها للتحقيق في وفاة الرئيس ابوعمار برئاسة مدير جهاز المخابرات الاسبق اللواء توفيق الطيراوي ،وقالت انها لم تطّلع على نتائج التحقيق الاولية للجنة بحكم البعد الجغرافي نظرا لاقامتها في مالطا ، واكدت انها تقوم بعمل مكمل للجنة من خلال متابعتها لإجراء الفحوصات اللازمة في المعاهد النووية والمختبرات في اوروبا من اجل كشف لغز وفاة ابوعمار.

ورفضت سهى عرفات ان يتم توجيه تهمة التقصير للجنة مؤكدة ان الامر يعود في الاساس الى مدى الامكانيات المتوفرة لدى اللجنة،مشيرة الى انها تتفهم ضعف ومحدودية امكانيات اللجنة.

وحول الموقف الذي تتوقعه من الشعب الفلسطيني والسلطة الوطنية بعد طلبها باستخراج جثة ابوعمار لاخذ عينة منها قالت ان الرابح الوحيد هو الشعب الفلسطيني من كشف الحقيقة،وقالت انها واثقة من ان الرئيس ابو مازن يعي تماما خطورة الموقف واهمية حل لغز وفاة ابوعمار.

وقالت ان الخطوات المقبلة تعود للسلطة الفلسطينية وقالت انها على استعداد لربط السلطة بالمختبر السويسري وان المختبر على استعداد للتعاون مع اي مختبر تقترحه السلطة.

سهى عرفات كشفت لدنيا الوطن ان العلماء السويسريين تطوعوا لإجراء هذه البحوث بدون اي مقابل مادي من اجل كشف الحقيقة،واشارت الى ان هؤلاء العلماء محايدين تماما.

وعن سبب رفض العديد من الاطباء التي طرقت بابهم قناة الجزيرة , قالت عرفات ان خمسون طبيبا رفضوا الحديث للجزيرة رغم ان لديهم كتب منها من اجل الحديث للجزيرة لكنها أكدت في الوقت نفسه أن عدد من هؤلاء الرافضين للتحدث للجزيرة "والمرتبطين بسياسة دولهم حسب عرفات" قاموا بالاتصال بها وشرح وجهة نظرهم وتزويدها بمعلومات خاصة بحقيقة مرض ابو عمار لكنها رفضت كشف تلك المعلومات لدنيا الوطن .

سهى عرفات أكدت على ضرورة تشكيل لجنة دولية كما طرح الدكتور صائب عريقات , وقالت أن السلطة الفلسطينية والمجتمع الدولي مطالبين بتشكيل لجنة تحقيق دولية لمعرفة ملابسات استشهاد ابو عمار .

سهى عرفات والتي تحدثت بصراحة مع دنيا الوطن استغربت ربط توقيت عرض "فيلم الجزيرة" بانتقادات ومقالات "محمد رشيد" ضد الرئيس ابو مازن , وأكدت أن بداية التحقيق جاء قبل الذكرى السابعة لاستشهاد ابو عمار ولم يكن قد خرج "رشيد" ببرنامج العربية او بمقالاته ضد الرئيس عبّاس , وأكدت انه لو لم يكتشف العلماء السويسريين اي شيء في ملابس الشهيد ياسر عرفات لما خرج هذا التحقيق الى النور ولم يكن ليعرف الناس به .

التعليقات