الأخبار
هل ينتصر القضاء على القرار السياسي وتؤجل الانتخابات ضمن استقلالية السلطة القضائيةتلفزيون فلسطين يستضيف المحلل الخاص بدنيا الوطن لشؤون الانتخابات : فتح حسمت الانتخابات قبل أن تبدأ -احصائيات بالفيديومدير الشرطة بغزة البطش لدنيا الوطن: خطة كاملة لتأمين الانتخابات، والوضع الأمني في القطاع مستقرالانتخابات بموعدها- وزير الحكم المحلي:بلديتا غزة ورفح تقوم بترقيات غير قانونية-7 مليون شيكل جمعت البلديات من براءة الذمةابنة "القدس المفتوحة" أديان عقل تفوز بالمرتبة الأولى بمسابقة الذكاء العقلي على مستوى الوطن العربيالمالكي يستقبل المبعوث الصيني الخاص لشؤون الشرق الأوسطالأولمبية الدولية تسحب "ميداليات روسية"مسؤول: تكلفة "السيل الشمالي 2" 400 مليون يورو"غازبروم" وتركيا تتفقان على استئناف "السيل التركي"واشنطن تضع رئيس خلايا "داعش" بالصومال في قائمة العقوباتانطلاق أول رحلة جوية تجارية بين واشنطن وهافاناالعراق.. تنفيذ حكم الإعدام بحق سبعة مسلحين من جنسيات عربيةبريطانيا تتذكر الأميرة ديانا في الذكرى الـ19 لوفاتهاتأكيد إخراج آخر الأسلحة الكيميائية من ليبيااندلاع حريق في مصفاة "بو علي سينا" الإيرانيةبالفيديو ..الاول عربيا والثاني عالميا ,"سلام "حول "أعواد "الكبريت" الى مجسمات وصور جمالية تعبر عن الواقع الفلسطينيالمالكي يستقبل المبعوث الصيني الخاص لشؤون الشرق الأوسطنصائح هامة يجب أن تنتبه إليها كل عروس محجبة قبل زفافهاقوات الاحتلال تصادر معدات ثقيله جنوب شرق مدينه يطامركز الميزان ينظم ورشة عمل بعنوان (نظام العدالة وتطوير القضاء)صلح عشائري في مخيم بلاطة يتحول لعرس وطني لترسيخ التسامح في العلاقات المجتمعيةمؤسسات المجتمع المدني والرسمي تناقش واقع الاطار القانوني الناظم لهمائتلاف أمان يناقش أهمية تنظيم مصادر التمويل الخاص بالمرشحين ومجالات انفاقهالجان المقاومة : إقامة العدو مهرجان " للخمور " في مقبرة مأمن الله إنحطاط أخلاقي وإمعان في المساس بمقدسات المسلمينفنانون ومشاهير مغاربة يتضامنون مع صحفيو ماروك سوار
2016/9/1

آل الأسد أقوياء و"السي آي ايه" حاولت تسميم أركان النظام

آل الأسد أقوياء و"السي آي ايه" حاولت تسميم أركان النظام
تاريخ النشر : 2012-06-11
غزة - دنيا الوطن
بعد مرور أكثر من عام على الأزمة السورية باتت الولايات المتحدة أخيراً أكثر فعالية في الجهود السرية للإطاحة بنظام الرئيس بشار الأسد بحسب ما نقله موقع العالمية عن جيوستراتيجي دايركت.

وعلى الرغم من أنّ الجيش السوري الحر ادعى مسؤوليته، فإنّ مصادر قالت إنّ محاولة فاشلة لتسميم بعض أركان النظام السوري تحمل بصمات وكالة الإستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه)، بتعاون وتمويل من السعودية وقطر.

وعلى سبيل المثال فإنّ الرجل الذي كلف بتسميم صهر الرئيس السوري، آصف شوكت، من الطائفة العلوية، ما يعني أنّ العائلة الرئاسية في سوريا لن يكون بوسعها الوثوق حتى بأقرب المقربين. وكانت مصادر في المعارضة قالت في كانون الأول (دسمبر) الماضي، إنّ قائد الإستخبارات العسكرية آصف شوكت قتل بالرصاص مع مسؤول استخباراتي كبير هو الجنرال علي مملوك خلال عملية عسكرية.

من جانبها كشفت مصادر غربية أنّ حلف الناتو توصل إلى نتيجة مفادها أنّ نظام الأسد لا خطر عليه حتى الآن من انهيار وشيك. وقالت المصادر إنّ القوات السورية المسلحة وقوى الأمن لم تتأثر وما زالت على قوتها، خاصة مع الدعم الذي يتلقاه النظام من حلفاء كالصين وروسيا وإيران.

وقال المصدر الدبلوماسي: "على الرغم من أنّ الأسد فشل في سحق المعارضة، لكنّ نظامه في المقابل ما زال يمسك بزمام البلاد".

وقالت المصادر إنّ هذا التقييم من قبل حلف الناتو خفف من الضغوطات على الولايات المتحدة وغيرها من الأعضاء لاتخاذ قرار بالتدخل العسكري في سوريا. وقالت المصادر إنّ الأسد، بمساعدة الحرس الثوري الإيراني، يحتفظ بالسيطرة الكاملة على مواقع الصواريخ البالستية وأسلحة الدمار الشامل. ويعتقد انّ سوريا تملك على الأقل 700 صاروخ سكود مداه 700 كيلومتر. وقال مصدر إنّ "هذا الأمر هو ما يشكل القلق للناتو، حيث لا إشارات قريبة على أنّ الثوار سيتمكنون من السيطرة على هذه المواقع".

وذكرت التقارير أنّ الناتو رفض مؤخراً الخيار العسكري ضد الأسد، لكنّ بريطانيا وفرنسا رفعتا من حظوظ تقديم المساعدة للثوار، بينما قالت الولايات المتحدة إنّها كانت ترسل تجهيزات طبية واتصالية للمعارضة.

وقالت المصادر إنّ ممثلي حلف الناتو ناقشوا مسألة مخزون أسلحة الدمار الشامل في سوريا مع الصين وروسيا. وقالوا إنّ بكين وموسكو من المتوقع أن تستمرا في دعم الأسد عسكرياً مع التأكيد على أنّه لا يستخدم أسلحة بيولوجية وكيميائية ضد المتظاهرين.

لكنّ المصدر قال إنّ "أي ضمانات على ذلك غير موجودة"، وأضاف: "لكنّ الأسد فهم أنّه في اللحظة التي يستخدم فيها أسلحة الدمار الشامل سيكون خارج السلطة".

ويذكر التقرير أنّ هنالك قلقاً آخر هو الدعم الإيراني للأسد، فبحسب المصادر كان الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني يعملان مع الأسد سوياً لقمع المعارضة السورية.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قالت خلال زيارتها إلى كوبنهاغن مؤخراً: "تذكروا أنّ هنالك ضلوعا إيرانيا عميقا في سوريا، وقواتهم العسكرية تعمل على تدريب الجيش السوري. بينما يقوم فيلق القدس التابع للقوات الإيرانية المسلحة بمساعدة الميليشيات الطائفية التابعة للأسد".
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف