الأخبار
انطلاق حملة الانتخابات البرلمانية المغربية وتنافس شديد بين حزبين رئيسيينالمعارضة السورية: موعودون بأسلحة جديدةالجزائر.. القبض على أشرار الدواء "الشافي"واشنطن: حكمتيار ما زال ضمن قائمتنا للإرهاب"داعش" يعدم أبو حمزة الليبي و16 من مرافقيه بطريقة رهيبة بعد فرارهم من الشرقاطبرشلونة يسحق سبورتينغ خيخونمانشستر سيتي يواصل تحليقه في البريمير ليغالتشكيلة الأساسية لريال مدريد ومضيفه لاس بالماسكيميج ينقذ بايرن ميونيخ من كمين هامبورغمقتل قائد القوات الخاصة للحوثيين بغارة للتحالف العربيالسيسي يعلن إجراءات عاجلة بعد كارثة رشيدمشعل : ما تمتلكه كتائب القسام من سلاح اليوم هو أضعاف ما كانت تمتلكه .. و حماس ستنتخب رئيسًا جديدًا للمكتب السياسيالقدومي في حوار خاص مع دنيا الوطن : لن أعود لفلسطين تحت نهج أوسلو لكنني سأفكر جدياً بالعودة إن عُرض علي منصب الرئيسدوري جوال السلوي.. خدمات البريج يجتاز اختباره الأول في افتتاح " البلاي أوف"مسلمون ويهود ومسيحيون يصلون معا: بالصور .. صلوات تطبيعية في القدس فمن المسؤول ؟مشروبات الطاقة مخدرات منتشرة في الاسواق الفلسطينية وادمان بلا رقابةأهالي الشهداء: لا تشكو للناس جرحا ً انت صاحبهبالفيديو.."طولكرم".. إرتفاع أسعار البيض يثقل كاهل المواطنين .. والمزارع لايزال متضرراالديمقراطية تدعو لحوار وطني شامل لإنهاء الانقسام وإزالة التعطيل المتبادل لإجراء الانتخابات المحليةمصالح الشرطة بولايتي باتنة و عين تموشنت تحجز 1099 وحدة من المشروبات الكحوليةالشرطة تلقي القبض على شخص يشتبه به بحيازة مواد يشتبه أنها مخدرة جنوب جنينهيئة الأسرى: مالك القاضي انتصر على سجانيه رغم مروره بوضع صحي صعبوزير التربية والتعليم العالي ورئيس الممثلية الألمانية في فلسطين يزوران برنامج الدراسات الثنائية16 صحفيا فلسطينيا استشهدوا على الأراضي السورية منذ اندلاع الأزمة هناكإصابة متوسطة بحادث انزلاق مركبة شمال رام الله
2016/9/24

"أساحبي".. يلاحق مرشحي الرئاسة في مصر بالنكتة وروح الدعابة .. صور

"أساحبي".. يلاحق مرشحي الرئاسة في مصر بالنكتة وروح الدعابة .. صور
تاريخ النشر : 2012-06-01
غزة - دنيا الوطن
لا يعدم المصريون وسيلة للتعبير عن خفة دمهم، وتنويع روح الدعابة التي تميز شخصيتهم، فمع الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية والاستعداد للجولة الثانية، بدأ شباب العالم الافتراضي على مواقعهم الاجتماعية من «فيس بوك» و«تويتر» استخدام طرق جديدة ساخرة للتعبير عن آرائهم تجاه المرشحين، وتحليل مواقفهم من الحياة السياسية، وغيرها من الملفات المهمة التي تنتظر الرئيس القادم. من أبرز هذه الطرق استخدام شباب الجامعة الكاريكاتير الكرتوني لتصميم شخصية «أساحبي»، أي: «يا صاحبي»، ولكن بحس لغوي عفوي مستوحى من هموم الطبقات ذات المستوى التعليمي البسيط وأصحاب المهن والحرف الشعبية الدارجة.

فعلى صفحات التواصل الاجتماعي، يبرز «أساحبي» كوجه كرتوني، يثير الضحك والسخرية، ويعبر عن مشاعر الشباب في العالم الافتراضي، فبشكل يومي، تطل تصميمات وصور تضم وجه ذلك الشخص، وهو يعلق ساخرا على أحداث سياسية تشغل الرأي العام في هذه الفترة، وتتميز تلك التعليقات بخفة الظل المصرية المعتادة في الظهور وقت المصاعب.

ومنذ إعلان نتائج الجولة الأولى للانتخابات، بوصول المرشحين محمد مرسي وأحمد شفيق، تحولت الشخصية للتفريج عما يدور بداخل المصريين حول فرص كل منهما، ومفاهيم الحرية في التعبير والرأي مع وصول أحدهما للرئاسة. ويوضح حسام حامد، طالب بكلية الإعلام جامعة القاهرة، مؤسس صفحة «أساحبي» على «فيس بوك»، أن تلك اللقطات المصورة تعد مزيجا بين الأخبار السياسية والتجارب الحياتية، التي يدمجها مصمم اللقطة مع ابتكاره الفكري. وأضاف حامد، في حديثه مع «الشرق الأوسط»، أن شخصية «أساحبي» مستوحاة من شخصية رمزية أطلقوا عليها «عاطف»، وهو تجسيد لشخصيات بعينها في السوق المصرية من مستويات مهمشة مجتمعية كالسواقين وبائعي الخضار والميكانيكية، وغيرها، وهم يوجدون في نزلة السمان بمنطقة الأهرامات، ومناطق شعبية مصرية أصيلة.

ولا تعد تلك الشخصية ذات صفات ساخرة فقط، بل تستخدم في نشر لقطات للتوعية السياسية في الانتخابات وكشف غموض المرشحين للرئاسة.

إلى ذلك، أوضح أحمد زيزو، مصمم غرافيك لشخصية «أساحبي»، أنه قام باختيار شكل الشخصية الكاريكاتيرية من خلال الاستعانة بموقع إلكتروني أجنبي شهير، وأنه يدمج بينها وبين الإفيهات الساخرة عبر برنامج تصميم «فوتوشوب».

ويعد «أساحبي» من أبرز الشخصيات الجاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يصل عدد المشتركين على صفحاته المتعددة إلى أكثر من 100 ألف شخص، ذلك بالإضافة إلى كثرة التعليقات المقدمة على اللقطات السياسية، ومن أبرز تلك اللقطات «الإخوان أساسا سياح في مصر.. والدليل أنهم الجماعة الوحيدة إللي ليهم مرشد». وأعرب مبتكرو تلك الشخصية عن رغبتهم في تحويلها لمسلسل كارتوني ساخر، يعلق على المواقف السياسية والاجتماعية في مصر بطريقة تجذب الجمهور لها، إلى جانب اعتمادهم على فن التصميم الحديث الذي يسهل توصيل الأفكار بطريقة بسيطة ومميزة.

وعن تجربة الشباب في استخدام السياسة الساخرة على الإنترنت، يعلق أحمد زايد، أستاذ علم الاجتماع السياسي لـ«الشرق الأوسط»، لافتا إلى أنها لم تعد ظاهرة منتشرة بين الشباب، بل أيضا بين كبار السن، حيث إن مواقع التواصل الاجتماعي تعد مجالا مفتوحا، أشبه بالمولد، وتحظى بحرية عالية فارغة من الرقابة أو القيود.

ويرى زايد أن كثيرا من التعليقات المثارة على الإنترنت غير مبنية على أسس فكرية سليمة، مما لا يعطيها عمقا سياسيا وتصبح مجرد مجال للترفيه الذاتي، يشوبها حماس متقلب.

ومنذ اندلاع ثورة 25 يناير، عادت النكتة بطعم جديد على طاولة المصريين، وانتشرت كثير من النكات السياسية، وتناثرت في الإعلام والصحافة والبرامج التلفزيونية، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بالإنترنت، بعد أن كانت مكبوتة في ظل النظام السابق في عصر مبارك، بحكم الرقابة المشددة على حرية الرأي والتعبير.




 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف