الأخبار
الاحتلال يثبّت الاعتقال الإداري بحقّ أسرىعرب 48: تحت عنوان"أهل البحر"..معرض فوتوغرافي جماعي يفتتح قلنديا 2016جمعية طوباس الخيرية تعقد لقاء مركزيا ختامي لمشروع الخدمة الاجتماعية في الأغوار الشماليةالوزير المالكي يبعث برسائل عاجلة الى الأمين العام للامم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول مدرسة "أبو نوار"بالفيديو والصور… رولا يموت مثيرة في حلبة سباق الـ”Grand Prix”رفعت 70 كيلو .. "دانية "فتاة غزية ترفع الاثقال وتلعب الملاكمة وتحلم بالعالميةبيومي فؤاد يفجر مفاجأة جديدة حول مقالب رامز جلالالعراق: الجمعية العراقية لحقوق الانسان تشارك في ورشةعمل نظمتها الامم المتحدة والاتحاد الاوربي في اربيلمحمد رمضان للشباب المصريين الباحثين عن الهجرة:"انا نجحت جوا مصر وفي ظروف اقتصادية طاحنة"!…. فيديوالعراق: العمل تطلق سراح 42 حدثا موقوفا وتقيم دورات تأهيلية في الاقسام الاصلاحيةسكرتارية وطنيون لإنهاء الانقسام تستقبل وفداً من أعضاء سكرتاريا وطنيون بالضفة الغربيةنقيب الصحفيين يتحدث " لدنيا الوطن ": بعدما كان ضمني .. اتفاق مكتوب بين النائب العام ونقابة الصحفيين لحمايتهمد. بحر ينعى مقرئ المسجد الأقصى الشيخ محمد رشاد الشريفاعتصام حاشد للديمقراطية بمخيم عين الحلوةممثل باكستاني وصف الهنود بـ"أولاد الزنا".. فحلت المصيبة!بالصورة: ميريام كلينك تتلقى هدية غير متوقعة بأكثر من 200 ألف دولار من مُعجب إماراتيالحساينة يلتقي نقابة المهندسين لبحث سبل التعاونتحالف "خبرني" يطالب بالإسراع في إقرار قانون الحصول على المعلوماتالاحتلال يصدر أحكاماً بحقّ أسرى بينهم فتاةمتحف الشارقة للخط يستضيف معرضًا لفن الخط العربي الكلاسيكي الاصيلجامعة الأزهر بغزة تستضيف حفل توزيع 200 حقيبة تقنية وجهاز لاب توبوفد من الـ"يونسكو" واتحاد الصحفيين الدولي يبحث مع "العصرية الجامعية" سبل التعاون المشتركاتحاد كرة اليد يطلق بطولة الدوري السبت على صالة "ابسا" برام اللهاللجنة التحضيرية بتعليم شرق خان يونس تناقش الخطة الثنائيةشبكة وصال تشرع بتدريب قيادات شابة وقادة الاصلاح المجتمعي
2016/9/28
عاجل
قوات الاحتلال تعتقل، مدحت خليل، أحد حراس الأقصى خلال عمله عند باب الحديد، أحد أبواب المسجد

القرضاوي:لو بعث محمد من جديد لوضع يده بيد "الناتو" .. والهباش ينتقده

القرضاوي:لو بعث محمد من جديد لوضع يده بيد "الناتو" .. والهباش ينتقده
تاريخ النشر : 2012-05-11
غزة - دنيا الوطن
بينما أدى الرئيس محمود عباس، صلاة الجمعة، بمسجد التشريفات في مقر الرئاسة بمدينة رام الله تطرق خطيب الجمعة وزير الأوقاف والشؤون الدينية محمود الهباش، إلى نكبة الشعب الفلسطيني وإلى معاناته وتشريده قائلاً ' النكبة شردت الملايين من شعبنا في كل أرجاء الدنيا، وأصبح شعبنا إما مشردا من أرضه أو مشردا في أرضه، النكبة طالت الأمة برمتها، فسقط شهداء من الأردن والعراق ومصر، مؤكدا أن عزيمة شعبنا لن تلين ولن تكسر '.

وأضاف في خطبة نقلت نصها وكالة وفا الرسمية : إن الله ابتلى المؤمنين وامتحنهم كي تكشف الحقيقة عارية بلا تزوير وبلا رتوش، عندما جاء النبي ليواجه الشرك كان المسلمون مستضعفين، شرد منهم من شرد وقتل منهم من قتل، وإن الابتلاء الذي ابتلي به شعبنا هو شهادة لهذا الشعب الذي قال عنه الرسول صل الله عليه وسلم: 'لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لعدوهم قاهرين لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم قيل أين هم يا رسول الله؟ قال: ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس'، مؤكدا أن الدفاع عن أرض فلسطين جزء لا يتجرأ من عقيدتنا وفكرنا.

وقال : لا يجوز لأحد أن ينسى رجلا اسمه ياسر عرفات، ورجلا اسمه خليل الوزير، ورجلا اسمه أبو يوسف النجار، ولا يجوز لأحد أن ينسى رجلا اسمه محمود عباس، وقال: أليس هؤلاء من أعادوا للشعب الفلسطيني عزته، لولا هؤلاء لما كان هناك نضال، وبدون تراثهم وبدون من يأتي من بعدهم لن تكون هناك دولة فلسطين، لكن من يحاول أن يختزل الجهاد والإسلام في نفسه هو واهم، هؤلاء من فطنوا للجهاد منذ سنين فقط، هؤلاء الذين كانوا يقولون عن شهداء الثورة الفلسطينية 'فطايس' ألم يقل كبيرهم يوسف القرضاوي هذه الكلمات في الخمسينات والستينات، ثم اليوم يقول إن كل ما يعارضه ويعارض جماعته وحزبه فهو كقوم لوط، هذه المحاولات البائسة لاحتكار الحقيقة والدين مخالفة لشرع الله مخالفه بينه، فالله هو الذي يملك الحقيقة المطلقة، وليس القرضاوي، ولا يجوز للقرضاوي وأمثاله أن يدعوا أنهم ممثلي الله على الأرض.

وأضاف الهباش: الشيخ القرضاوي، يناقض نفسه دائما، حيث قال قبل فترة ليست ببعيدة: لو بعث محمد من جديد لوضع يده بيد 'الناتو'، متسائلا من أين يأتي القرضاوي بهذا الكلام!.

وتابع: القرضاوي لم يتحدث عن قضية الأسرى، ولم يتطرق لقضيتهم إطلاقا، ولكن عندما يكون الأمر يتعلق بخلاف فلسطيني- فلسطيني يستل سيفه لينحر طرف لصالح طرف، ولكن لا يتحدث عن الاحتلال، مذكرا بفتوى القرضاوي حول تحريم زيارة القدس.

واستطرد الهباش قائلا: أسرانا في هذه الأيام يعلنون تجدد النضال الفلسطيني الذي لم يتوقف منذ أكثر من 64 عاما، وإن من يدعون الجهاد اليوم كانوا يرقدون في بيوتهم وجلساتهم الحزبية، ولم يكن هناك من يفكر منهم في إعلان الجهاد والنضال من أجل فلسطين ومن أجل الثورة، حتى منتصف الثمينات، وكما قال الرئيس في الأمم المتحدة: فلسطين تبعث من جديد، والذين أرادوا أن يغيروا فلسطين من أجل الحزبية سيفشلون، وها هم الأسرى يرددون أن فلسطين حية وأن الشعب لم يفقد كرامته وسبقي صامدا مرابطا على أرضه، حتى يأتي أمر الله، وإن مشروع من سموا شهداء الثورة الفلسطينية 'فطايس' يتقهقر ومشروع الثورة سيتنصر، داعيا إلى مزيد من التماسك والوحدة.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف