الأخبار
الاربعاء: ارتفاع طفيف على درجات الحرارةالحجر " المقدسي".. الذهب الأبيض الذي يقاوم الإندثارالجالية الأفريقية خط الدفاع الأول عن المسجد الأقصىغزة بحاجة للأمصال .."الحمى القلاعية" هل تنتقل للإنسان؟التَوَحُد في فلسطين.. لُغزٌ وانتشارٌ غامضالسيتي يدمر موناكو في المباراة الأجمل بدوري أبطال أوروبابالفيديو.. أتلتيكو مدريد يصعق ليفركوزن برباعيةعلى نهج قانون ماغنيتسكي.. تعديلات على التشريعات البريطانيةهيلي: تحسين العلاقات مع روسيا لن يكون على حساب الاوروبيينالسيسي وعبدالله يؤكدان: يجب التوصل لحل الدولتين وانهاء أزمات المنطقةالرؤية العالمية تنهي انجازات قطاع التنمية الاقتصادية لعام 2016الطيبي: الدولة الواحدة تجعلني "رئيسًا" بدلًا من نتنياهو.. وفلسطين أكبر من فتح وحماسوفدي كشفي ينظم سلسلة "زيارات المحبة"العالول: حل الدولتين الحد الأدنى للفلسطينيين والمقاومة الشعبية ستتواصل%50 من المبيدات غير مشروعة: تقرير أممي: اسرائيل تسمم الفلسطينيين"ملتقى الأسرى" يكرم الشهيدين "أبو سمهدانة وأبو صهيبان"الخضوري تختتم المؤتمر الدولي للاستخدامات السلمية للطاقة الذريةسوريا: الحزب السوري: لا نوعل كثيراً على مسار ترامب"العلاقات الفلسطينية الأوروبية" تطلق مبادرة التوجه لمحكمة العدل الدوليةنقابة الصحفيين ولجنة الأسرى تشكلان لجنة مشتركةمناشدة عاجلة إلى الجهات المعنيةشلح: كيف نواجه الاستيطان بسلطة تحرس الاحتلال؟ وفتح ترد " تصريحاتك تعبر عن سقوط سياسي وأخلاقي"الاحتلال يبعد شابين من العيساوية عن القدسمناشدة عاجلة إلى الرئيس ووزير الماليةالغف: نتنياهو لا يريد تحقيق مبدأ حل الدولتين
2017/2/22

والد تالا: أطالب الرئيس وفياض بإعادة التحقيق في حادث جبع

والد تالا: أطالب الرئيس وفياض بإعادة التحقيق في حادث جبع

تالا محمد ابراهيم البحري

تاريخ النشر : 2012-04-09
رام الله-دنيا الوطن
ناشد والد الطفلة تالا محمد ابراهيم البحري- إحدى الأطفال الذين تعرضوا لاصابات خطيرة جراء حادث الحافلة قرب جبع يوم الخميس 16 شباط 2012، الرئيس محمود عباس "أبو مازن" ورئيس الوزراء د. سلام فياض اعادة التحقيق في الحادث لتحديد الجهة المسؤولة عن المعاناة التي تكبدها الأطفال الجرحى وذووهم.

وترقد الطفلة تالا البحري في مستشفى هداسا عين كارم بالقدس اثر إصابتها بجروح وحروق خطيرة بسبب الحادث الذي تعرضت له مع أطفال مدرسة وروضة نور الهدى في منطقة عناتا، والذي أدى إلى مصرع 6 أطفال أحدهما توفي متأثرا بجراحه ومدرِّسة وإصابة 39 آخرين نقل 3 منهم إلى مستشفى هداسا عين كارم.

وقال محمد البحري والد الطفلة : إن ابنته ترقد في قسم العناية المركزة بمستشفى هداسا وهي مصابة بحروق من الدرجتين الثالثة والرابعة بنسبة 25% من جسدها حيث تتركز الحروق بمنطقة الرأس والوجه واليدين، كما تعاني من إصابات في العين اليمنى وحروق شديدة في اليدين الأمر الذي سيدفع الأطباء لبتر بعض أصابعها كما ابلغه الأطباء.

واعتبر البحري أن التحقيق الذي نشرت نتائجه في 18 آذار الماضي لا يلبي احتياجات المصابين، لا سيما وأنه لم يحمل المسؤولية لجهة بعينها وقال: "نناشد الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض بتشكيل لجنة مهنية ومحايدة لإعادة التحقيق في الحادث وتحميل المدرسة المسؤولية الكاملة عن حياة اطفالنا وزارة التربية والتعليم التي هي ترخص هذه المدارس ووزارة النقل والموصلات التي قامت بترخيص هذا الباص لان شركة التأمين حتى اليوم لم تتعرف على مصابي الحادث ونحن حتى اليوم لم نتلق اي مساعدة أو أي شيء للوقوف بجانب أهالي الضحايا".

وأضاف "اتصلت بمدير المدرسة الذي لم يقم بزيارة الاطفال وتقديم مساعدة حتى لو كانت بسيطة، وقد قال لي انهم غير مسؤولين عن الحادث وأن نتائج التحقيق صدرت وتم تبرأتهم من المسؤولية طالبا مني ملاحقة صاحب الشاحنة التي تسببت بالحادث".

وأكد محمد البحري أنه في وضع مادي صعب جراء متابعته لابنته المصابة في مستشفى هداسا عين كارم وما يزيد من معاناته وألمه هو عدم اعتراف اي جهة بالمسؤولية عن المأساة التي حلت بطفلته وبقية الأطفال الأبرياء ضحايا الحادث المأساوي.

 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف