الأخبار
فعاليات أريحا تنعي شهيد الحركة الاسيرة ياسر حمدونيبلدية البيرة تستقبل وزير الحكم المحلي المالطيالجالية الفلسطينية في كندا تنظم فعالية لصالح الأونرواالأمانة الخيرية تستأنف تنظيم سلسلة الندوات الدينيةجهاز الارتباط العسكري ينظم ورشة عمل حول تفعيل آليات تقديم الشكاوى ضد قوات الاحتلال والمستوطنيند.مجدلاني يلتقي تيري ماكنتوش المرشح الامريكي لعضوية الكونغرس ويبحثان اخر المستجداتوزير الثقافة يشارك في فعاليات "ملتقى مواجهة تاريخ الأدب"اتحاد الكرة يعتمد الدائرة الطبيةازمة مرورية خانقة على شارع دير الغصون والسبب عامود كهرباء مائلاللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس تلتقي المطران عودةنابلس..الزاوية الامريكية والملتقى الفلسطيني ينظمان معرضا للصور الفتوغرافية بعنوان "جولات "سوريا: عيادة طب الاسنان السعودية تتعامل مع 154 مراجع سوري في مخيم الزعترياللجنة الثلاثية لمتابعة تنفيذ توصيات تقرير الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تعقد اجتماعها الأولمصر: المنظمة العربية للتنمية توقع مذكرة تفاهم مع "مجموعة رواد التميز الإداري الدوليون" في الإماراتعرب 48: النائبان ابو عرار والسعدي:" سياسة الحكومة تجاه عرب النقب ما زالت سياسة مخباراتية"مصر: محافظ الاسماعيلية ومدير الأمن على رأس حملة مكبرة لرفع تراكمات القمامة والمخلفاتجمعية المرأة العاملة تنظم لقاءً في رام الله حول "دور النساء في المشاركة السياسية وأهمية مجالس الظل"اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس تلتقي البطريرك افرامالحفل الختامي للمسابقة المدرسية المقدسية السابعةد. ليلى غنام: كلما اشتد الظلام اقترب فجر الحرية وزوال المحتل آت طال الزمان أو قصرالجمعية الفلسطينية لرعاية مرضى السرطان تستقبل وفد من جمعية الحياة لمكافة السرطان في رام اللههيئة الأسرى: نقل الأسير محمود البلبول إلى مستشفى سجن الرملةلبنان: هبة إيطالية لبلدة برج الشمالي في قضاء صورالاسلامية المسيحية تنفذ ورشة عمل "الارهاب عالمي لا دين له"قلقيلية..ورشة عمل حول استخدام الانترنت الآمن في بنات حبلة الثانوية
2016/9/28
عاجل
مجلس الشيوخ الامريكي يرفض فيتو اوباما على قانون مقاضاة السعودية

أسرار الفلك يفتتح العام ٢٠١٢ بتوقعات جديدة جاكلين عقيقي: "إنها سنة التمرد والاحتقان"

أسرار الفلك يفتتح العام ٢٠١٢ بتوقعات جديدة جاكلين عقيقي: "إنها سنة التمرد والاحتقان"
تاريخ النشر : 2012-01-07
أفسحت عالمة الفلك جاكلين عقيقي عن توقعاتها لعام ٢٠١٢ ووعدت مشاهديها على قناة السومرية ضمن برنامج "أسرار الفلك" بالمزيد من التوقعات الدقيقة والحساسة، كما وصفت العام الجديد بعام التمرد والإحتقان.

وفي التفاصيل تقول عقيقي: "سنة ٢٠١٢ لا تقل خطورة عن سنة ٢٠١١ لا بل قد نفاجأ بأمور أخطر وأصعب، منها الإنهيارات الأمنية والإقتصادية والسياسية التي قد يكون وقعها كالصاعقة على العالم، إضافة الى الإنقلابات والنزاعات والحروب والتقلبات المناخية والعمليات الإرهابية ونهاية أنظمة وغياب وموت شخصيات سياسية وهزات أرضية وثورات شعوب". وتخصص عقيقي توقعاتها لكل برج على حدة،  فتقول: "أهم ما يميز برج الحمل في العام الجديد هو النمو المتزايد والنجاحات فى حياته خصوصاً في المهنة والأمور المالية والعاطفية، أما بالنسبة لمولود برج الثور فسيشهد خلال هذا العام حياة عائلية سعيدة وصداقات متينة ونجاحات في المهنة. مولود برج الجوزاء سيشهد عاما معتدلاً من جميع الجوانب ومتوسطاً لا يطغى جانب على الآخر، أما مواليد السرطان فسيشهدون قطف ثمار وحصاد نتائج أعمالهم خلال السنة الأخيرة الماضية كما سيشهدون فرصاً مميزة خلال العام. مولود برج الأسد سيكون عامه الـ ٢٠١٢عاماً منتجاً ومثمراً له في جوانب متعددة، كما سيعيش مولود برج العذراء عاماً من الإبداع والثبات والرسوخ والاستقرار وخصوصاً في أمور المهنة، المال والحياة العائلية.

من جهة أخرى، سيقضي مولود برج الميزان أوقاتاً سعيدة مليئة بالنشاط والحيوية وسيشهد مولود برج العقرب في حياته الصبر، التفاؤل والكفاح المستمر من أجل إزالة العوائق في حياته الأسرية والعاطفية والأمور الصحية. مواليد برج القوس سيشهدون أوقاتاً إبداعية سعيدة من حيث الحب، العاطفة الأصدقاء والأسرة. أما مولود برج الجدي فسيظل في هذا العام كعادته صبور، حذر، متفائل من أجل تفادي أي سقوط أو فشل قد يعترضه خصوصاً في مجالات المال والمهنة والحياة الأسرية. أما بالنسبة لمولود برج الدلو فسيكون عام ٢٠١٢ له بمثابة دوي الرعد والقنابل في حياته من الناحية المهنة، المالية والحياة العائلية وسيظل كما عهد عليه من المواظبة والالتزام. ومولود برج الحوت سيكون العام الجديد عاما سعيداً عليه في مجالات عديدة.

المزيد من التوقعات والدراسات الفلكية تتابعونها في "أسرار الفلك" مع عالمة الفلك جاكلين عقيقي والمقدّم هشام الوادي الخميس الساعة الخامسة والنصف عصراً بتوقيت بغداد على قناة السومرية، الشبكة الفضائية العراقية. 
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف