الأخبار
الطقس: ارتفاع ملموس على درجات الحرارةلبنان: اتفاقية تعاون بين اكاديمية لبنان للتدريب ومركز مهارات والتنمية البشريةمشروع اسرائيلي يطلق عليه العائق في محيط غزة لمواجهة الانفاقكلية المهن التطبيقية بجامعة بوليتكنك فلسطين تصل الى المحافل الدوليةبطولة فهد المطوع بالخرج تختتم منافسات المرحلة المتوسطةجبهة التحرير الفلسطينية تلتقي الاحزاب التونسية والعربيةناشطون فلسطينيون ينعون الطبيب الجنوب افريقي اكوجياليمن: متقاعدون عسكريون بالضالع يشكون استمرار انقطاع مرتباتهمإطلاق حملة صورتك علينا بمدارس جنوب غزة الثانويةتنظيم مسابقات ثقافية بمدرستى العز بن عبد السلام والبلعاوىمصر: قيادى بالمعارضة المصرية :القمة العربية تكتب شهادة وفاة الجامعة العربيةالاحتلال يهدم 3 منازل بمنطقة المنطار شرق أريحامركز العودة الفلسطيني يناقش الوضع مع النائب المحافظ جايمس كليفرليعرب 48: النائب يوسف جبارين: أوضاع مجتمعنا تقترب للحرب الأهليةلبنان: تضامن الدولية والرابطة الثقافية تنظمان معرض حكاية أسر بمدينة طرابلسرانيا النابلسي :27 نيسان انطلاق بطولة كأس فلسطين للكرة الطائرةصالح رأفت: القيادة الفلسطينية ستواصل اللجوء إلى مجلس الأمنمؤسسة شباب البيرة تختتم أكاديمتها الكروية السنويةفحوى كلمة الرئيس محمود عباس أمام القمة العربيةحميد يترأس اجتماع تنفيذي الخليلقسيس: الدراما اللبنانية فقدت هويتهامبادرون لأجلكم تدخل البهجة على العاملات في مستشفى شهداء الأقصىمصرف الصفا يشارك جامعة النجاح في تقديم محاضرات في الصيرفة الاسلاميةالدفاع المدني بأريحا يسيطر على حريق اندلع بمصنع قيد الإنشاءالاتيرة تفتتح ورشة عمل حول الإطار القانوني والتنظيمي لتغير المناخ
2017/3/29
مباشر الآن | اغتيال فقها .. اصابع الإتهام للموساد ومستقبل الهدنة بخطر

2011: زواج وخطوبة وأفراح الفنانين السوريين

2011: زواج وخطوبة وأفراح الفنانين السوريين
تاريخ النشر : 2011-12-15
غزة - دنيا الوطن
على رغم أنّ عام 2011 حمل الأحداث السيئة والمشكلات للكثير من الفنانين السوريين، إلا أنّه حمل أيضاً أحداثاً سعيدة للعديد منهم. هكذا، شهد العام العديد من الزيجات والخطوبات في أوساط الفنانين السوريين.
  

ومن بين الفنانات اللواتي دخلن القفص الذهبي ندين تحسين بك التي احتفلت بزفافها في بداية العام على شاب من خارج الوسط الفني لتصبح زوجة وتحقق حلم الأمومة. علماً أنّها صرّحت مرةً أنّ حلم الأمومة جزءٌ من تفكيرها. وأضافت أنه عندما تتاح لها الفرصة المناسبة لأن تصبح أماً، فلن تتردد ولو اضطرت لترك الوسط الفني.

كذلك فإن ندين سلامة تزوجت على شاب من خارج الوسط الفني يعمل في تجارة المواد الغذائية في لبنان. علماً أنها قضت شهر العسل بين ماليزيا وتايلاند. وقد أعربت الممثلة السورية يومها عن سعادتها بهذه الخطوة التي اعتبرتها مكمّلة لحياة الإنسان، مضيفةً أنّ رب العالمين رزقها بزوج حنون يحبّها.
  

أما على صعيد الخطوبة، فقد أعلنت ديمة قندلفت خلال 2011 خطوبتها على طبيب الأسنان طنوس معطي، معترفةً بأنها صارحته بحبّها قبل أن يبادر هو إلى الخطوة. كذلك فإن هادي أسود أعلن هو أيضاً خطوبته على فتاة من خارج الوسط الفني. وقد أقام احتفال الخطوبة في بيروت.

  

أما عباس النوري فقد احتفل خلال 2011 بخطبة ابنته رنيم على شاب من خارج الوسط الفني. علماً أنّ الممثل السوري لديه ثلاثة أبناء هم "رنيم" التي تمارس العزف على البيانو، و"ميار" الذي انتهى من الدراسة الثانوية وهو عضو في منتخب شباب سوريا في كرة السلة وعازف ناي، و"ريبال" الذي لا يزال في المرحلة الإعدادية.

  

ومن بين الفنانات اللواتي حملت لهن سنة 2011 الحب والعاطفة صفاء سلطان التي صرحت مؤخراً أنّها تعيش قصة حب. كذلك الحال بالنسبة إلى الفنانة ليليا الأطرش. 


ومن بين الفنانين الذين مرت عليهم أحداث سعيدة هذا العام سامر المصري الذي أصبح أباً للمرة الثالثة بعدما وضعت زوجته نيفين عزام مولودتهما الثالثة بعد ابنيهما عمر وورد.
  

أيضاً، فإن أصالة رزقت بالتوأم علي وآدم من زوجها المخرج طارق العريان. علماً أن صاحبة "يا مجنون" لديها خالد وشام من زوجها السابق أيمن الذهبي. 



في المقابل، طالت شائعة الطلاق بعض النجوم السوريين، أبرزها شائعة انفصال سلافة معمار عن زوجها سيف الدين السبيعي الذي أكد مؤخراً أنّ الأمر كان كناية  عن فترة "زعل" استمرّت شهراً. وعادت الأمور أفضل مما كانت عليه، ولم تصل إلى الطلاق الذي أُشيع عنه.


كما طالت انتشرت شائعة طلاق أمل عرفة وزوجها عبد المنعم عمايري. لكن الأخير سرعان ما نفى الخبر.


 كذلك، فإن سوزان نجم الدين طالتها هي أيضاً شائعة الطلاق من زوجها رجل الأعمال سراج الأتاسي بسبب موقف كل منهما من الأحداث في سوريا. لكن الممثلة نفت الأمر، معتبرةً أن البعض يريد النيل من وطنيتها. 

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف