عاجل

  • الرئيس الأمريكي: الإعلان السريع عن متحور كورونا ساعدنا في اتخاذ الخطوات اللازمة

  • بايدن: سنحارب متحور (كورونا) الجديد وسننتصر عليه

مشعل: نريد التعاون في مجال المقاومة الشعبية، والاتفاق على إستراتيجية فلسطينية حقيقية

القاهرة - دنيا الوطن

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، أن التهديدات الصادرة عن الحكومة الإسرائيلية عقب الإعلان عن اتفاق تنفيذ المصالحة بين حركتي فتح وحماس "لا تخيفنا بل تؤكد أن المصالحة هي الطريق الصحيح لشعبنا".

وكان الرئيس محمود عباس أعلن، أول من أمس، عقب لقائه خالد مشعل في القاهرة بدء شراكة فلسطينية جديدة لتفعيل المصالحة المتعثرة منذ أكثر من ستة أشهر بين الحركتين، في خطوة سارع رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى التنديد بها.

وأكد مشعل انه "من السابق لأوانه الحديث أن "حماس" سترشح أي مسؤول لمنصب الرئاسة الفلسطينية". وأشار إلى انه بعد اجتماعه مع عباس "اصدر تعليماته إلى قيادة "حماس" في الداخل والخارج لاعتماد خطاب إعلامي وسياسي لا يعكر الروح التصالحية والايجابية التي سادت بل أن يعبر بصدق عن أجواء المصالحة".

وطالب مشعل "كل القوى الفلسطينية أن تسعى لتحقيق المصالحة الوطنية وان تعطي الأولوية لترتيب بيتنا الفلسطيني وإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة والتفاهم على البرنامج السياسي وعلى ملف منظمة التحرير الفلسطينية".

وعن المقاومة الشعبية، قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس "كل شعب يتعرض للاحتلال من حقه أن يقاوم بكل الوسائل وكل أشكال المقاومة ومنها الأشكال المسلحة وغيرها".

وأضاف "نحن في هذه المرحلة نريد أن نتعاون في هذه القضايا المشتركة المتفق عليها أي المقاومة الشعبية وهي من العناوين المشتركة رغم أننا نؤمن بالمقاومة المسلحة"، مذكراً بـ"أننا وصلنا إلى الانتفاضة الأولى بفعل المقاومة الشعبية".

ووجه مشعل رسالة إلى أبناء حركة فتح وكوادرها لطي صفحة الماضي، وقال "رسالتي إلى الإخوة من أبناء فتح وكوادرها أن نتعامل بإيجابية في المرحلة القادمة ونطوي صفحة الانقسام رغم كل الآلام والجراح المتبادلة فنحن أبناء وطن واحد وقضية واحدة عدونا الحقيقي إسرائيل وثبت لنا جميعاً أن إسرائيل ضدنا جميعاً".

وأضاف "لذلك لا سبيل ولا خيار إلا أن نتفاهم خاصة أننا نمر بمرحلة الربيع العربي ورياح التغيير في المنطقة وانشغال المنطقة بنفسها والتجربة المريرة مع نتنياهو وفريقه البالغ التطرف وعجز المجتمع الدولي عن إنصافنا وانحياز الإدارة الأميركية الصارخ لصالح إسرائيل وانشغالها في الانتخابات الرئاسية، كل ذلك يفرض علينا أن ننجز المصالحة وان نمد يدنا إلى بعضنا البعض".

وقال "نريد الاتفاق على إستراتيجية فلسطينية حقيقية لترتيب بيتنا الفلسطيني وان نعمل معاً بروح الشراكة وعلى قاعدة الشراكة مع حركة فتح وكل القوى". ووعد مشعل بأن "المرحلة المقبلة ستكون فيها صراحة وشفافية وشراكة في إدارة همنا وشأننا الفلسطيني"

التعليقات