الأخبار
الأسرى المُضربون: الامتناع عن شرب الماء والملح بمقدمة خطواتنا التصعيديةالهيئة المستقلة تطالب بعدم تنفيذ أحكام الإعدام بحق قتلة فقهااليمن: مصدر بالخطوط الجوية ينفي مانشر عن امتلاك الشركة لطائرة واحدةالعراق: اليوم الدولي للتنوع الثقافي يدعو لتنمية المستدامة والحفاظ على التقاليدترامب يصل روما للقاء مسؤولين إيطاليين وبابا الفاتيكانصور..مى القاضي بـ "لوك جديد" قبل عرض مسلسليها فى رمضان1250 معتمر ومعتمرة يغادرون غدا الاربعاء من استراحة أريحاادعيس: المنابر وسيلة لوحدتنا الوطنية وليس للفرقة والانشقاقالقرصنة والتدمير تطال الموقع الإلكتروني للجامعة الوطنية للتعليملبنان: ولعت بين وهاب والجراح!لبنان: مروحية الجيش تهبط على اوتوستراد انطلياس!العراق: علاوي: فرص واعدة تنتظر العراق بعد الخلاص من تنظيم الدولةبالفيديو: تفاصيل جريمة برجا.. طعنتها وهي حامل ثم انتحرتلأول مرة.. السيسي ينفعل على مسؤول مصري على الهواء مباشرة!بمشاركة نشطاء هنود.. سفارة فلسطين بنيودلهي تتضامن مع الأسرى
2017/5/24

حفلات جنس وتبادل أزواج في إحدى المتاحف النمساوية

تاريخ النشر : 2011-11-22
فيينا-دنيا الوطن-ناصر الحايك
يشهد متحف "Secession" الشهير في العاصمة النمساوية فينا "مشروعاً فنياً" من النوع غير المألوف، وهو عبارة عن حفلات جنسية تنظمها جماعات يطلق عليها اسم "Swingers" (أسم يطلق على الأشخاص  الذين يحاولون تحسين حياتهم الجنسية عن طريق تبادل الأزواج أو العشاق بين بعضهم، ولهم نواد خاصة بهم في أوربا وأمريكا .

وذكرت صحيفة "غارديان" (guardian) البريطانية أن
"المتحف الشهير في وسط المدينة يتضمن ناد جنسي يسمى  "Element6" ضمن مشروع للفنان السويسري "Christoph
Buechel"".

وذكرت الصحيفة نقلاً عن لسان الناطقة باسم المتحف أن "الفنان السويسري يهدف إلى إعادة التذكير بالفضيحة التي سببتها لوحة "Beethoven Frieze" (لوحة اعتبرت بذيئة وخلاعة
لتصويرها أجسام نساء شبه عاريات) للرسام الرمزي النمساوي"Gustav Klimt" عام 1902.

وأضافت الصحيفة "يفتح النادي بعد إغلاق صالة العرض، ويقوم الزوار البالغون عمر 18 وما فوق بالانتقال عبر الغرف ذات الإنارة الخافتة ليصلوا إلى سرداب المتحف الذي يحوي على اللوحة".

وأعتبر النادي، الذي يقع مقره في القسم الآخر من المدينة، في بيان صادر "هذا النشاط فرصة لتغلب الناس على حرمانهم، حيث يمكن كل فرد من اختبار اتجاهاته وميوله الجنسي" .

وتباينت الردود حول الظاهرة بين مؤيد لها، ورافض للفكرة ومنهم عضو المجلس البلدي المانح للموافقة Ursula Stenzel الذي اعتبر أن  "المشروع عند الموافقة عليه كان عبارة عن إقامة ناد ليلي مع معرض لصور المتحف، أما الذي يحصل الآن فإنه استعمال سيئ لأموال دافعي الضرائب لا يجب السكوت
عنه".
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف