الأخبار
الجيل الجديد من سيارة أزيرا يعزز مواصفات الراحة والقوة والأمانلبنان: بلدية بعلبك ومركز الإمداد للتربية المختصة ينظمان حفل غداء للأطفالأنباء عن زواج تيم حسن ووفاء الكيلاني عرفيا قبل عام!جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر:رمضان 30 يوما والعيد الاثنين بالمغرباليمن: مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ينظم ندوة بعنوان باب المندبالسورية إنجي مراد تحصل على لقب ملكة جمال آسيا 2017عميد كلية الزراعة والبيئة بجامعة الازهر:خطتنا بالعمل تعني بانتاج المعرفةشاهد: ابنة فيروز نسخة منها في أحدث ظهور لهماهيفاء وهبي بفستان ساخن في كان"رامز تحت الأرض"يتخطي 2 مليون مشاهدة في ساعتين..لن تتخيل ضحاياه!إعلامية سعودية: لن أنافق بسبب فئة مهتمة بسيقاني!رجل أعمال يمنح زوجته خاتما بـ 8 ملايين دولار!والد ممثلة أفلام إباحية يصدم الجميع برأيه في عملها!العملات..ارتفاع طفيف على سعر صرف الدولارالأربعاء..ارتفاع على درجات الحرارة والجو صافٍ
2017/5/24

صور نادرة .. عائشة القذافي من ابنة مدللة إلى هاربة بالجزائر

صور نادرة .. عائشة القذافي من ابنة مدللة إلى هاربة بالجزائر
تاريخ النشر : 2011-09-04
غزة - دنيا الوطن
بعد اقتحام عددٍ من مجمّعات الرئيس الليبي الملاحق العقيد معمر القذافي وأولاده، فتح الثوار الباب لوسائل الإعلام للاطلاع على الجوانب الخاصة لحياة إحدى أشهر وأقوى العائلات الليبية. وأوردت وكالات الأنباء صورا جديدة لوحيدة القذافي عائشة أو كلوديا شيفر الليبية، كما أسمتها وسائل الإعلام.

وأظهرت الصور المسرّبة جانبا من حياة الابنة المدللة، حيث تبين أنها كانت من محبّات السفر والسياحة، بالإضافة إلى حفلات أعياد ميلادها، وصورا أخرى لصديقاتها، وغيرها الكثير.

ولطالما شكلت أية معلومات عن عائشة القذافي محطّ اهتمام الشعب الليبي والعربي وحتى العالمي، الذي كان يرجح أن تصبح خليفة والدها في يومٍ من الأيام نظرا لنشاطاتها السياسية والاجتماعية. وكانت عائشة شكلت في مرحلةٍ من مراحل حكم والدها الوجه الإعلامي المؤنث للنظام الليبي الملاحق.

يشار إلى أن عائشة القذافي فرّت مع والدتها واثنين من أشقائها الرجل إلى الجزائر بعد سقوط العاصمة طرابلس بأيدي الثوار، حيث كانت حاملا في الشهر التاسع وأنجبت مولودةً أطلقت عليها "صفية".

وفيما يلي مجموعة من الصور لعائشة القذافي:












 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف