الأخبار
الأرصاد: أجواء غائمة جزئياً حتى نهاية الأسبوعمجدلاني: مؤتمر "اسطنبول" محاولة لنقل الانقسام للخارجالضابطة الجمركية تنظم ورشة لطلاب جامعة القدس المفتوحةالزعنون وروحاني يبحثان التطورات الفلسطينيةالخضري: المطلوب تشكيل نواة تكتل دولي لرفع الحصار عن غزةالضابطة الجمركية تنفذ محاضرات ارشادية لطلاب المدارسبدء أعمال المؤتمر الخامس لدائرة الشباب اتحاد نقابات العمالالجالية العربية ــ الأميركية تحيي ذكرى المطران كابوتشيسوريا: الحزب القومي ينظم ندوة "قانون الانتخاب: الدور والآفاق"صيدم والسفير الفرنسي يبحثان مشروع المدرسة الفرنسيةصيدم: مناهجنا وطنية وتخلو من التحريضاليمن: طيبة تطلق مشروع التدخل العلاجي لعلاج المصابين بسوء التغذيةفيراتي يحلم باللعب لهذا النادي!لبنان: شريف يستقبل وفد جمعية "هلا صور"بالصور .. الجبهة الديمقراطية تحيي حفل إنطلاقتها بخانيونسبنك فلسطين ينظم لقاءً تعريفياً بخدمات منطقة أريحا الصناعية الزراعيةالتربية تطلق المرحلة الرابعة من برنامج النشاط الحرالمقاومة الشعبية: نعلن تضامننا مع الأسير الصحفي محمد القيقالعراق: ائتلاف العراق تدين الإعتداء على الصحفي "علي فاضل"أبو عبيدة: الحكم على البرغوثي بلا قيمة لأننا قررنا تحرير أسراناالإغاثة الزراعية تواصل فعاليات حملة "حراس البيدر"سنتان وغرامة (10) آلاف دينار لمتهمين بتداول منتجات المستوطناتالهباش: رغم عقبات الاحتلال القيادة تبني العلاقات مع دول العالمحسين: سنبقى أوفياء لشهدائنا وتضحياتهم تعزز وحدتناالاحتلال يعيد الحكم السابق للأسير نائل البرغوثي
2017/2/23
مباشر الآن | لقاء مع د.حسام زملط

باسم ياخور:عملت في غسيل السيارات امام احد مقاهي دمشق كما عملت أجيرا في ورشة للنجارة

باسم ياخور:عملت في غسيل السيارات امام احد مقاهي دمشق كما عملت أجيرا في ورشة للنجارة
تاريخ النشر : 2009-10-23
دمشق-دنيا الوطن
كشف الفنان السوري باسم ياخور عن تفاصيل مؤلمة في حياته الشخصية في فقرة "كيفك انت " من برنامج انت ونجمك الذي بثته الفضائية السورية مساء أمس الخميس ، حيث تحدث عن أمور كثيرة جرت في حياته داخل الوسط الفني وخارجه .

و قال ياخور " تعبت كثيرا في حياتي وربما اكون من اكثر الاشخاص الذين تعبو في الوسط الفني ، فلقد عملت في غسيل السيارات امام احد مقاهي دمشق ، كما عملت أجيرا في ورشة للنجارة ، ومساعدا للتصوير مع مصور يدعى سفيان كان يعمل في التلفزيون السوري وكنت اجمع الكابلات والتوصيلات من ورائه أثناء قيامه بالتصوير قبل أن أصبح ممثلا ".

واشار ياخور إلى أنه " غير نادم على الاطلاق في كل مافعله "، وان هناك أمورا أقسى بكثير تعرض لها خلال حياته الشخصية حتى أثناء الدراسة قبل أن يصل إلى ماهو عليه ، مشيرا إلى أنه تعرض للضرب من مجموعة ماسحي السيارات في الشارع الذي عمل به في أول يوم من غسيله لاحدى السيارات .

وأثناء عرض فقرة "كيفك انت" والتي عرض فيها كلامه وبعض صوره أثناء طفولته ، تغرغرت الدموع في عيني باسم محاولا كتمها ، وبدا الاحمرار على عينيه ووجهه، قبل ان يذرف دموعه .

وتعقيبا على دموعه قال باسم ياخور " لقد اختزلت هذه الفقرة مساحة واسعة من حياتي ، خاصة الصور القديمة لطفولتي والحي الذي نشات فيه " وعّق على بكائه بالقول " غصبن عني دمعت عيوني".

وتحدث ياخور عن أنه قام ذات يوم بزيارة الشارع الذي كان يعمل به ماسحا للسيارات ووقف بسيارته بجانب المعلم الذي كان يوزع الصبية على السيارات اوقال " وقفت بجانبه وكان قد كبر بالسن فسالني : بدك امسحلك السيار ة استاذ !!، فسألته :ماعرفتني ، فأجابني :اي عرفتك بس انت هلأ صاير استاذ كبير".

وبدا التخبط على باسم ياخور طوال الحلقة ففي الوقت الذي رفض فيه ان يعطي نسبة مئوية لأحد الاسئلة التي وجهتا له شكران مرتجى مقدمة الحلقة كونه وبحسب ماقال"ليس مقياس رختر" ، كشف باسم ياخور في فقرة كيفك انت بأن "80% من علاقاته في الوسط الفني جيدة ،وان علاقاتاته خارج الوسط الفني أقوى بكثير".

كما بدا التناقض والتخبط في كلامه في سؤال آخر ،حيث صرح "ياخور" ردا على سؤال إلى انه لم يكن انانيا أبدا في عمله الفني وان كل ماحدث مع البعض أثناء العمل بالتمثيل هو خلاف في وجهات النظر ، وبعد عدة دقائق من تصريحه السابق قال " في كثير من المرات شعرت أنني أناني ، وأنني لا اريد لأحد أن يشاركني في نجاح معين في مسلسل ما " مشيرا إلى انه صريح جدا ومع نفسه ومع الاخرين.

وبين الفنان باسم ياخور بأن هناك فرقا بين الحسد الذي هو انانية والغيرة وقال " أدركت في منتصف حياتي المهنية كيف أفرق بين الشعور بالحسد والشعور بالغيرة ، فعندما أرى نجاحا لزميلي أقول (ياريت هذا النجاح ألي ) وهذه غيرة ، ولكن لا أقول (ياريتو مانجح) وهذا هو الحسد ".

وأبدى ياخور سخطه الكبير على الطريقة التي أخرج بها مسلسل صبايا والذي قامت بتأليفه زوجته "رنا حريري" مشيرا إلى ان مخرج العمل ناجي طعمي لم ينقل العمل كما هو موجود على الورق ، وانه صرح منذ أيام بأن جهده في العمل لايتعدى الـ25 % ، وتساءل ياخور :وأين الـ75 % لماذا لم يعمل على العمل كما هو ؟!.

وفي ختام حديثه اشار باسم إلى أن هناك علاقات قوية تجمعه مع اشخاص في الوسط الفني ولايمضي يوم او يومان الا ويكون بينهما اتصال او لقاء ، وهؤلاء الاشخاص من بينهم "نضال سيجري ، والليث حجو".
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف