الأخبار
مصر: الاتحاد المصري للعمل والاكاديمية الدولية يستعدان لإطلاق مشروع قومي جديدهيئة الأسرى: الاحتلال ينقل الأسير محمد البلبول من مشفى ولفسون الى مشفى الرملةسوريا: الصحة تؤكد وجود دراسة لرفع أسعار أصناف من الأدواء .. وتقول: رفض رفع الاسعار له منعكسات سلبية .مجلس إدارة شركة كهرباء القدس وإدارتها التنفيذية يدينان محاولة الاعتداء على مديرها العامالاردن: أبوغزاله: إصدار المعايير الدولية لرقابة الجودة والتدقيق والمراجعة وعمليات التأكيد الأخرى والخدمات ذات العلاقة 2015بنورة : نحن جاهزون للقاء السرية الثلاثاء بمعنويات عالية للفوز والتتويجسوريا: حردان: الظرف الراهن مؤاتٍ للقوى السياسية اللبنانية لكي تنتج حلولاً وتُنهي أزمات بارادة ذاتية ومن دون الحاجة إلى الاستعانة بالخارجعصيان إداري في كافة مؤسسات الاونروا : اتحاد موظفي الأونروا يكشف "لدنيا الوطن" عن سلسلة إجراءات جديدة١٥ حيلة ذكية تنقذك من المواقف الصعبة أثناء الدورة الشهريةعبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني يشيد بالمستوى الرفيع الذي حققته منظومة التكوين بالأمن الوطنيخدمات البريج يتأهل النهائي بفوز مستحق على سميه رفحتربية الخليل تكرم المشاركين في البرنامج العالمي للاتصال والتواصلاكتشفي أسهل وصفة طبيعية لتنعيم الشعر المجعدالأغا يحذر من إنعكاس التطرف في المنطقة على اللاجئين الفلسطينيين في ظل تردي الأوضاع السياسية والمعيشيةاطلاق دليل ارشادي للمرأة العاملة من مقر الاتحاد العام للنقابات في نابلسالعائلة تتهم طليقها بقتلها والإحتلال يعتقل إخوتها الثلاثة : بالفيديو : جنازة دعاء أبو شرخ تنتهي بأعمال شغباللجنة التحضيرية لورشة تطوير الرياضة الفلسطينية تعقد اجتماعا موحدا بمقر الاولمبية بغزةالقواسمي يحمل الحكومة الاسرائيلية مسؤولية استشهاد الأسير ياسر حمدونةبدعم من بنك فلسطين نفذت جمعية عطاء فلسطين الخيرية عرضاً مسرحياً للأطفال في قرية قصرةتنسيقية "انتفاضة الحجارة": نقف خلف السيد الرئيس في وجه المتآمرين وأصحاب الأجندات المشبوهة والخارجين عن الصف الوطنيطلبة الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية يرشدون زملائهم الجدد ويساعدونهم على التكيف مع الحياة الجامعيةبالفيديو .. مخلفات الحروب سببت تشوه للأجنة" ثقافة الجسد في تأويل النص".. لكارلوس دياز ليوناللجنة التحضيرية لورشة تطوير الرياضة الفلسطينية تعقد اجتماعا موحدا بمقر الاولمبية بغزةمسؤول عسكري إسرائيلي: في غضون عدة أشهر سينتهي الجيش من بناء الجدار الأسمني المضاد للأنفاق حول غزة
2016/9/25

كاميرا خفية عراقية غايتها الإساءة

كاميرا خفية عراقية غايتها الإساءة
تاريخ النشر : 2009-08-31
غزة-دنيا الوطن
كتب عبد الجبار العتابي من بغداد في ايلاف: يبدو أنه أصبح الفضاء ساحة للتهريج ، حين غابت الرقابة وتدنى مستوى الذوق العام واصبح مبدأ (خالف تعرف) هو اكثر ما تبحث عنه أغلب عنه الفضائيات العراقية ، وتغض النظر تماما عن الكثير من المسائل والتي منها مسألة أن برامجها مخصصة لشهر كريم مثل شهر رمضان ، فقامت بعض الفضائيات بإستغلال الفضاء اسوأ استغلال ، لأن الحرية المتاحة تسمح لهم بعمل أي شيء حتى الذي خارج الذوق والأعراف والتقاليد الاعلامية المهنية والطبيعة الانسانية وخارج إحترام الذات الإنسانية والخصوصية ، وفق اشتهاءاتهم واجتهاداتهم وتقليدهم الاعمى ، حتى اصبحنا نعطف على الفضاء الذي يبدو ان ثقب الاوزون حدث فيه بسبب هذا التلوث .

فقد استغرب العديد من المشاهدين العراقيين ، مما يحدث في برنامج عنوانه (خل ن بوكا) هكذا يكتب ، إخراج رأفت البدر المعروف بإخراجه للأغاني ويبدو أنه استغل علاقاته بالمغنين، وجاء بهم إلى البرنامج الذي في مجمله عبارة عن تهريج وسباب وشتائم واهانات بلا حدود ، جاءوا مرغمين طبعا كما هو واضح ليتعرضوا لسيل من كلمات التحقير ، واذا ما كان العنوان مثيرا والذي معناه بالفصحى (خلي نسرقه) ، فالأغرب أن من بين اكسسوارات البرنامج هناك .. (مسدس) !! ، بالإضافة إلى أن البرنامج تتخلله فواصل إيقاعية تمتلك كلماتها السيئة مثل (ارتفع ضغط القميص وطكت الدكمة)، البرنامج .. طبعا من برامج (الكاميرا الخفية) التي هي اسوأ اختراعات التلفزيون.

ولا أعرف كيف ارتضت قناة البغدادية أن تنتج وتقدم برنامجا مثل هذا البرنامج الذي يقلل من قيمة الإنسان قبل الفنان الذي يلتقيه ، كلمات لا يمكن ان تقال واسئلة تافهة بحجة أن هذه هي الكاميرا الخفية ، فطريقة الاستفزاز التي حملها البرنامج غاية في البذاءة والصراخ وهي مما يهدر كرامة الانسان ونعتقد ان مقدم البرنامج لايفقه من الإعلام شيئا ولا يعرف غير انه تسلح بالسخرية والاستهزاء وعبارات الاستصغار التي جمعها من قاموس ليس له علاقة بالذوق ، ويعتقد ان ما يفعله من اللهو البريء ، ولا اعرف كيف يرتضي الفنانون المشاركة في برنامج مثله ، فمن الممكن ان يعرف الفنان من أول دقيقة ان البرنامج (كاميرا خفية) لان ما يحدث ليس طبيعيا ، لكن الفنان يتواصل في الإساءة الى نفسه وفنه وتاريخه وجمهوره من خلال الاستمرار ، واعتقد ان الفنان مرغم على الاستمرار بحكم علاقته بالمخرج او علاقته بالقناة ، والا فالفنان الذي يحترم نفسه لا يمكنه السكوت على الاهانة والشتائم ومن ثم يضحك في الاخير ويشكر المقدم ويقبله او يعانقه لانه كان ضمن الكاميرا الخفية ونسي كل الاهانات التي عرضت على الناس ، البرنامج يقول للناس هؤلاء فنانوكم بأمكانهم ان يتعرضوا للاساءة والاهانة ويصمتون ، فماذا يعني ان يقول المقدم بصوت عال للفنان صلاح عبد الغفور كلمات مثل (عار وفاشل) !! ، او مامعنى ان يخرج الفنان عن طبيعته ويسلك سلوكا عنيفا او سلبيا .

المخرج المسرحي انس عبد الصمد قال :اعتقد ان البرنامج ظهر في توقيت غريب بعد عدة احداث وضمن نهج قناة عراقية ممولة من الخارج ، فالتجاوز فيه على الضيف (الفنان) هو السمة الواضحة ، وقد شاهدت حلقة الفنان الكبير صلاح عبد الغفور وأتأسف لما شاهدت من اشياء تحط من قدر الفنان بشكل سيء للغاية ، وتجعله يفقد احترامه لنفسه ، والبرنامج تقليد اعمى لبرامج معروفة ، اما المقدم فهو عبارة عن (مراهق اعلامي) يمثل اساءة للقناة اولا ثم للضيف ولكل من شاهده ، انا وجدت ان عامة الناس الذين طالما يتعاطفون مع هكذا برامج وجدتهم مستائين جدا ومستغربين ان تصل الحال بهذه القناة الى هذا المستوى .

اما ميثم السيد فقال : لم اشاهد في حياتي مثل هذا الابتذال ، لم اصدق ما اسمعه وما رأيته ، فكيف يمكن للفنان ان يهان بهذه الطريقة ، وكيف يمكن للالفاظ السوقية ان تقال في وسيلة اعلامية خطيرة ، اللعنة على هكذا برامج .
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف