الأخبار
مصالح الشرطة تحجز أزيد من 17 كلغ من المخدراتالجبهة العربية الفلسطينية: استشهاد الأسير حمدونة نتيجة الإهمال الطبي جريمة يتحمل الاحتلال مسئوليتهاسيادة المطران عطا الله حنا يدين ويستنكر جريمة اغتيال الكاتب والناشط السياسي الاردني ناهض حترانطلاق موسم جني البلح في مشروع الوئام الزراعيعائلة الرياطي في غزة تبارك لابنها فوزه في انتخابات البرلمان الأردني عن مدينة العقبةاليمن: تدشين المرحلة الثانية للمعلمين والمعلمات حول الدعم النفسي والإجتماعي التربوي بالحديدةاطلاق دليل ارشادي للمرأة العاملة من مقر الاتحاد العام للنقابات في نابلسالاغا: نعمل للارتقاء بقدرات الكوادر الحكومية لخدمة المرأة المعنفة بشكل متكاملجبهة التحرير الفلسطينية تدين بشدة اعتيال الكاتب الكاتب الصحفي ناهض حتردوري جوال السلوي..فوز بشق الأنفس للمغازي على خدمات دير البلح في " البلاي أوف"اللجنة التنسيقية لكادر من الانتفاضة الاولى الشعبية تؤكد دعمها للرئيس ومساندته في مواجهة الاحتلال والمتآمرين واصحاب الاجندات غير الوطنيةسوريا: ميساء صالح: " الأولوية للحكومة السورية هي دحر العدوان وخاصة في ريف حلب"مركز الميزان يحمل الاحتلال مسؤولية وفاة المعتقل حمدونة ويطالب المجتمع الدولي التدخل لوقف الانتهاكات الإسرائيليةمنظمة الجبهة بالسجون تدعو ليوم غضب احتجاجاً على جريمة استشهاد حمدونةالمحامين تثمن قرار جامعة النجاح رفع معدل قبولها لكلية الحقوقمصر: بيومي فؤاد يكشف عن رحلته إلى النجومية لـ"الستات مايعرفوش يكدبوا"شركة الجنيدي للالبان تنظيم يوما ترويجيا في الماسيوناليمن: جمعية بناء الخيري تنظم ورشة لتحديد إحتياجات التعليم في تعزقطاع المراة في الشبكة يطالب بحماية متضامنات قاربي "أمل 2" و"زيتونة" وتأمين وصولهما الى قطاع غزةالاتحاد العام لعمال فلسطين في الخليل ينفي أي صلة له بـ " الائتلاف النقابي "اليمن: في تدشين حملة دعم البنك المركزي اليمني في الحديدة الجرموزي :اليمن مقبرة المؤامراتنابلس..إتمام مراسم الصلح بين ال حشاش وال عيسى"الإعلام" تدعو إدارة "فيس بوك" إلى احترام حرية الرأيمصر: الاتحاد المصري للعمل والاكاديمية الدولية يستعدان لإطلاق مشروع قومي جديدهيئة الأسرى: الاحتلال ينقل الأسير محمد البلبول من مشفى ولفسون الى مشفى الرملة
2016/9/25

ليليا الجلاصي الشريف ..حرفية في التزويق على الفخار و فنانة تشكيلية

تاريخ النشر : 2009-07-14
تونس-دنيا الوطن
بمناسبة انتظام ايام الصناعات التقليدية بالمكنين في دورتها الثانية باشراف كاتب الدولة لدى وزير التجارة و الصناعات التقليدية المكلف بالتجارة الخارجية الذي ابرز اهمية الفخار في الدورة الاقتصادية بمدينة المكنين ارتات جريدة صباح الخير بمحاورة حرفية في صناعة و تزيق الفخار السيدة ليليا الجلاصي الشريف..
السيدة ليليا لو نتعرف عليك اكثر ؟
ليليا الجلاصي الشريف ( 42 سنة ) اصيلة مدينة المكنين حرفية في تزويق الفخار و في اصل هوايتي فنون تشكيلية .
بدايتك مع الحرفة كيف كانت ؟
كانت بدايتي كمصممة أزياء منذ أكثر من 20 سنة ثم غرمت بالفن التشكيلي و بالتزويق على الفخار و قد شاركت في هذا الصالون بالفخار فقط بحكم ان المكنين معروفة بصناعته و بما اني مكنية فقد قررت المشاركة باختصاص تزويق على الفخار.
ماذا عن مشاركاتك في المعارض ؟
كانت لي العديد من المشاركات المحلية و الجهوية و الوطنية و من اهمها على الاطلاق المشاركة في معرض ببلدية المكنين و بدار الثقافة و معرض الفنون التشكيلية على هامش الملتقى الوطني للعصاميات في الفنون التشكيلية بالمنستير كما شاركت في معرض الكرم 3 مرات متتالية و المعرض الوطني بدار الثقافة ابن خلدون و مشاركتي في الصالون الثاني للصناعات التقليدية بالمكنين .
سيدة ليليا كيف توفقين بين هوايتك و الاهتمام بالعائلة ؟
التنظيم هو اساس النجاح اقوم بواجباتي المنزلية في الصباح و في المساء اخصصه لهوايتي التي هي بالنسبة لي مثل الهواء الذي اتنفسه و لا نستطيع التخلي عنه " حياتي بكلها للفن "
حسب رأيك هل استجابت هاته الدورة لطموحات و تطلعات المشاركين ؟
اولا اوريد ان اثني بالمجهودات التي قامت بها السلطة و الغرفة الفتية الاقتصادية بالمكنين و فرع اتحاد الوطني للمرأة بالمكنين لنجاح هذا الصالون في دورته الثانية كما ان له بعض النقائص التي يجب على المنظمين تلافيها في قادم الدورات مثل العمل على توفير فضاء قار يكون ارحب و اوسع هذا اكبر مطمح للمشاركين و أن تنتظم هذه التظاهرة على كامل أيام السنة.
كلمة الختام
إن شاء الله يكون الحرفيين و المسؤولين في المكنين يد واحدة لمزيد الاهتمام بمثل هذه التظاهرة و إشعاعها على الصعيد الوطني مع العمل على اشعاع صناعتنا التقليدية و خاصة صناعة الفخار المكني الى العالمية .
أجرى الحوار الثنائي
طارق عويدان
و منال بن هنية
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف