عاجل

  • نتنياهو: لن يتم الإطاحة بالحكومة ولن نذهب لانتخابات مبكرة

  • القناة 12: الوزيران نيفتالي بينت وأياليد شاكيد سيقدمان غدا استقالتهما من الحكومة

نانسي عجرم تنزع ثوب الطفلة وتلبس ثوب المرأة..شاهد الصور

نانسي عجرم تنزع ثوب الطفلة وتلبس ثوب المرأة..شاهد الصور
غزة-دنيا الوطن
بدت مختلفة جداً شكلاً ومضموناً خلال إطلالتها الإستثنائية عبر الحلقة الأخيرة من برنامج "The Manager" على شاشة روتانا.
ناسي عجرم نزعت ثوب الطفلة ولبست ثوب المرأة الناضجة، ولا نشير هنا فقط الى ظهورها حاملاً في شهرها السادس، ولكن نشير الى أسلوب حديثها، والثقة المكتسبة بالنفس.
نانسي التي كانت في السابق لا تجيب على أي سؤال يحتاج قراراً الا بـضحكة غنوجة متبوعة بـ " إسألوا جيجي" ردت على "حركشة " طوني سمعان في الحلقة - عندما طلبت أن يقوم "طارق الكيك" بإخراج أغنية مصورة لها، بأن طلبها مقبول بشرط أن يعرض حصرياً على روتانا- بأنها وافقت، وقررت، وأعطت الجواب دون تردد، ودون الرجوع الى مدير أعمالها ولم تستخدم عبارتها الشهيرة "إسألوا جيجي".
فهل كانت نانسي تبادل روتانا الغزل، وقامت بخطوة لم يكن مدير أعمالها ليرضى بها لو أستشير في ذلك، خصوصاً وأن بعض مصاردنا تشير الى أنه لم يكن راضٍ من الأساس على ظهورها في البرنامج، لأنه يعتقد بأنها ليست بحاجة الى الظهور على شاشة روتانا لتكرس نجوميتها، في الوقت الذي تحدت نانسي رغبته، وأعطت موافقتها مباشرة للقائمين على البرنامج. وقيل لنا بأنه عاتبها على ما قالته في الكواليس.
وفي حال صحت هذه المعلومات تكون نانسي قد خرجت من طور الطفولة الفنية الى طورالنضوج، وأصبحت شريكة كاملة في القرارات التي تتعلق بمستقبلها الفني، وربما أصبحت لديها رؤية مختلفة لأسلوب عملها بعد أن تزوجت وبدأت بتأسيس عائلة.
وقد يراهن البعض على أن نانسي وجيجي يقتربان من لحظة الفراق، لكننا نعتقد بأن جيجي ذكي بما فيه الكفاية ليتأقلم مع الوضع الجديد ويجد المعادلة المناسبة ليستمر في العمل، ربما بإيقاع أبطأ، وربح أقل مما كان عليه الأمر في السابق، عندما كان وقت نانسي له بالكامل، والآن بات يملك ثلثه فقط.
ونأمل بأنه لن يكرر الخطأ الذي وقع فيه غيره عندما لم يستوعب ان الطفلة كبرت وأصبحت إمرأة لديها شخصية مستقلة وإرادة خاصة بها، وعندما حاول قمعها تمردت وخرجت عن نطلق سيطرته فخسرها للأبد، فدوام الحال من المحال، ويحق للطفل أن يخطيء ليتعلم من إخطاءه، ويكتسب خبرته الخاصة في الحياة، ولا يمكن لأحد ان يبقى تحت الوصاية الكاملة الى الأبد حتى لو كانت وصاية من باب الحرص على المصلحة.





التعليقات