الأخبار
بكمين مُحكم .. ضبط 248 فرش حشيش برفح (صور)أمل ... مسيرة إمرأة عشقها المخيمتساقط الشعر بسبب قلة النوم ... والحل هنا!بالصور: نجوى كرم في أجمل إطلالات الـ جمبسوتبالفيديو : مناكير عروس 2017مكياج يخفي الرؤوس السوداء وهالات العينين"ديكورات" شبابية في غرف نوم صديقة للبيئةبالفيديو .. طريقة عمل فرنش توستفورد تخترع سيارة قابلة للطيموكب جنائزي رسمي وشعبي مهيب في وداع شهيد الحركة الأسيرة ياسر حمدونيإصابة 5 مواطنين في حادثي سير وسط قطاع غزةحتى لو لم يحمل الإنسان جينات وراثية : الأرق والاكتئاب يؤديان إلى الزهايمرأول مولود في العالم من "ثلاثة آباء"سوريا: فاتح جاموس: "حديث موسكو عن بعد احتمال إحلال السلام في سورية صحيح بالمدى المنظور.. وحديث المعلم أقرب للصحة"سوريا: بعد قص شعره تضامناً مع الأطفال المصابين بالسرطان.. زين عبيد: غنيت لهم فيروز ولعبنا كثيراً… ولا جديد هذا الشتاءسوريا: بعد حصدها جائزة أفضل ممثلة في مهرجان الاسكندرية… رنا شميس: لم أشاهد توزيع الجوائز.. والفرحة جاءت بالتدريجسوريا: مازن بلال : "العديد من المجموعات المسلحة غير قادرة على الالتزام بمشروع سياسي معين"وفاة طفل "عام ونصف" غرفا في برميل مياه بالخليلاحتفال المتفوقون الأوائل في المبرّات والناجحون في ثانويتي الحسن والكوثرالرئيس في اجتماع المركزية..حراك فلسطيني بقمة عدم الانحياز والجمعية العامة للأمم المتحدة للحفاظ على الثوابت الوطنيةرومانسية وصراعات في "مدهو بالا - منتهى العشق".. كبرياء وغرور في "نصفي الآخر"..وفاة شاب متأثرا بجراحه بعد انفجار مولد كهربائي شمال القطاعإصابة 4 مواطنين بحادث تصادم وسط قطاع غزةم. غنيم يستقبل وفداً فنياً من دولة المجرشاهر سعد يشارك في مؤتمر وزراء العمل لدول حوض البحر الأبيض المتوسط
2016/9/28

زغلول النجار :الأزمة المالية العالمية بداية إنهيار النظام الغربي وسيحل دمار شامل بأمريكا

زغلول النجار :الأزمة المالية العالمية بداية إنهيار النظام الغربي وسيحل دمار شامل بأمريكا
تاريخ النشر : 2008-10-25
غزة-دنيا الوطن
أكد الداعية الإسلامي زعلول النجار أن مايشهده العالم من أزمة مالية طاحنة هي بداية انهيار النظام الغربي بأكمله ودعوة إلى إقامة المؤسسات الإقتصادية على أسس إسلامية صحيحة.

واعتبر النجار في حديث لقناة "القدس" أن ما يحدث في العالم الآن هو "بداية تفهّم الناس لحقيقة الإسلام ولفضله على غيره من المعتقدات".

وتوقع النجار أن يحل "دمار شامل" بالولايات المتحدة الأمريكية وذلك بسبب "مظالمها الكثيرة على مستوى العالم ، ولأن الأمريكيين أناس لا يؤمنون بالله ولا بالآخرة ولا يؤمنون بالحساب، لا يؤمنون إلا بالقوة المادية الغاشمة".

نهاية الربا

وأكد النجار أن النظام الإقتصادي الإسلامي يحترم المال كوسيلة قياس لجهود الأفراد وممتلكات الأفراد ووسيلة القياس لابد أن تبقى قيمتها ثابته ، لو أن عندي مسطرة طولها 30 سنتمتر مرة أجدها 25 ومرة أجدها 35 لا تصلح للقياس".

وفي نفسيرة لآية "ويمحق الله الربا" قال النجار "المحق يعني الإبادة ونرى هذه الإبادة أمرا واقعا الآن .. فالكثير من الناس ينتحرون أو يصابون بأمراض مستعصية نتيجة للخسائر الفادحة التي يواجهونها في البورصات العالمية في كل ساعة... هذه صورة من صور المحق والآية تؤكد على أن نهاية الربا المحق ... والمحق هو الدمار الكامل والذي نراه أمرا واقعا محققا في الساحة العالمية كلها في هذه الأيام نتيجة لقبول الناس هذا النظام الذي لا يرضاه ربنا تبارك وتعالى".

وتابع النجار "هذا الذي نراه هو حرب من الله ورسوله ولا يمكن لعاقل أن يتخيل إمكانية الصمود في حرب من الله ورسوله صلى الله عليه وسلم".

إنتقام إلهي

وطالب النجار دول العالم بإعادة النظر في حساباتها وأن تنظر في ماضيها وفي حاضرها وأن تعتبر أن هذه الأزمات ليس فقط الأزمات المالية بل العواصف والأعاصير وما يتهدد دولة كالولايات المتحدة الأميركية من دمار حقيقي بسبب ما تختزنه تحت أرضها من براكين تزيد عما يحتاج إليه لغمر امريكا كلها بالنيران .

فالأمراض التي لا يجدون لها علاجا كالايدز والإيبولا وغيرها .. كل ذلك صور من صور العقاب الإلهي الذي ينزله ربنا سبحانه وتعالى على من يشاء من عباده عقابا للعاصين، الظالمين المتجبرين على الخلق وابتلاء للصالحين وعبرة للناجين، بحسب تعبيره.

شيخ الأزهر

وكان الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الازهر قد طرح شريعة الإسلام ومبادئه الاقتصادية كبديل لمواجهة الازمة المالية التي ضربت البنوك الأمريكية وامتدت الي بنوك العالم.

وقال طنطاوي ان الاسلام غني بتعاليمه ومبادئه الاقتصادية التي لا تعرف الظلم والغش والابتزاز وتضمن اعطاء كل ذي حق حقه مما يجعله آمناً علي نفسه ومجتمعه.

وأضاف، ان الاسلام يضع منهجاً لمعاملات الانسان مع الآخرين يقوم علي التكافل والتراحم من أجل تحقيق العدالة الانسانية.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف