الأخبار
مسؤول بريطاني: الاعتذار عن وعد بلفور والاعتراف بالدولة الفلسطينية يعرقل عملية التسويةالأمن ببيت لحم يضبط 205 شتلات ماريجوانا داخل كهفحلس لـ "دنيا الوطن": الرئيس كان واضحاً وشعبنا الفلسطيني سلاحنا الأقوىكيف تناول الإعلام العبري خطاب الرئيس محمود عباس؟ وبماذا عقب دانون؟رئيس كتالونيا: الحكومة الإسبانية استبداديةترحيل مهاجرين سودانيين يثير جدلا واسعا في بلجيكيا(بي بي سي) تزيل صورة من مقال حول "الإرهاب" بعد احتجاج روسياروحاني: إيران لن تكون البادئة بانتهاك الاتفاق النوويالشرطة الاسترالية تحذّر من هجوم كبير90 % من مدينة الرقة بيد قوات سوريا الديمقراطيةالشرطة البريطانية ترفع الطوق الأمني عن مناطق في لندنكلية دار الكلمة الجامعية تفتتح مبنى المكتبة والوسائط المتعددةاليمن: "شكرا مملكة الحزم" و"شكرا إمارات الخير" تجدد شكرها لدول التحالفسلطة المياه: وفد من البنك يتفقد مشروع مجاري شمال غزةعبد السلام هنية: الأسرة الرياضية بغزة تدعم الرئيس في خطابه
2017/9/20

فضيحة وقوع فستان زينة عن جسمها

فضيحة وقوع فستان زينة عن جسمها
تاريخ النشر : 2008-02-27
غزة-دنيا الوطن

نفى الفنان خالد أبو النجا علاقته بحادث الفضيحة الذي وقع للفنانة زينة والذي وجد انتشاراً واسعاً على مواقع الإنترنت وبلوتوث المحمول .

حيث ظهرت الفنانة خلال برنامج تلفزيوني وقد سقط جزء من فستانها مما كشف عن جزء حساس من جسدها .

تردد أن الحادث وقع في برنامج "الليلة الكبيرة" الذي يقدمه الفنان خالد أبوالنجا على قناة دبي الفضائية مما أدي ذلك إلى استبعاده من البرنامج نهائياً. أكد خالد أنه على معرفة شخصية بالفنانة وأنه لم يتم استضافتها في أي حلقة من حلقات البرنامج إلى جانب أنه ما زال مستمراً في تقديم حلقاته كما هي . هذا يعني ان مقطع الفيديو الذي يتناقله الشباب للممثلة زينة لم يتم التقاطه من برنامجه انما من برنامج اخر.

ويتم التحضير لبرنامج "الليلة الكبيرة" لبدء التصوير خلال الشهرين القادمين وذلك باستضافة نفس النجوم السابقين الذين حققوا نجاحاً قياسياً ولكن في إطار وشكل جديد للبرنامج مع العديد من الفقرات المتنوعة وذلك بوجود وجوه جديدة.

هذه ليست اول حادث لفنان عربية

وقد سبقت مثل هذه الحادث واقعة مشابهة كان بطلتها المغنية اللبنانية الاصل مروى والتي سقط فستانها سهوا !! كذلك يشار الى ان حادثة مشابهة حدثت لنوال الزغبي قبل عشرة سنوات , عن غير قصد.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف