الأخبار
هل اعلن ليبرمان اسلامه ؟التنمية تحت الاحتلالنميمة البلد: سيادة الرئيس "الانسان عدو ما يجهله"بركة في حوار مع "دنيا الوطن".. الرئيس عباس أكد لنا توجهه لتطبيق المصالحة بعد المؤتمر السابعخانيونس تنظم احتفالا بمناسبة يوم المعاق العالم بالتعاون مع مدرسة حيفاالشيخ خضر عدنان يشارك في وقفة تضامن مع الأسرى المضربين نظمتها حركة فتح بجنينجبهة النضال توقع اتفاقية تفاهم مع اتحاد عام المراكز الثقافية حول تمكين الشبابلبنان: غداء لجمعية المواساة في صيدا على شرف إعلاميي المدينةدبلوماسي روسي: تقرير مكافحة المنشطات بشأن الرياضيين "مسيس"علاقة الأمن بحقوق الإنسان ..موضوع يوم دراسي بالمعهد الملكي للشرطةأوباما يأمر بمراجعة الهجمات الإلكترونية على انتخابات 2016نيجيريا.. انتحاريتان تقتلان العشرات في سوق إحدى البلداتعدسة "دنيا الوطن" ترصد انطلاقة الجبهة الشعبية الـ 49الحساينة يقوم بجولة ميدانية تفقدية لمدينة الأمل السكنيةإصابة طفل في حادث سير في غزةإصابات بالاختناق خلال إحياء الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد أبو عينمصرع شخص وإصابة 3 أمناء شرطة فى انفجار استهدف دورية أمنية بكفر الشيخالمستشفى الاندونيسي يجري ( 246) عملية جراحية خلال شهر نوفمبر الماضيشرطة ضواحي القدس تضبط 2 كيلو غرام من مادة القنب الهندي المهجن بالراممستشفى بيت حانون يستقبل 7494 حالة عن شهر نوفمبر الماضيالشرطة لـ "دنيا الوطن": القبض على عدد ممن شاركوا في قتل مواطنين من عائلة أبو مدينجمعية الملتقى التربوي تختتم مسابقة منشد الملتقىمدير التعليم يكرّم طالباً متفوقاً بمدرسة عمر بن الخطاببعد خطاب الحية.. الفصائل تدعو لخطوات عمليةمصر: 12 مليون جنيه لساحل سليم بالخطة الاستثمارية 2016/2017 
2016/12/10

فيلم عن سجن النساء في الكاظمية في بغداد

فيلم عن سجن النساء في الكاظمية في بغداد
تاريخ النشر : 2008-02-01
غزة-دنيا الوطن

بعد الضجة التي أثارتها الصور الشهيرة، التي كشفت ممارسات بعض الجنود الأميركيين في سجن ابو غريب في العراق في عام 2004،والتعذيب المهين الذي تعرض إليه بعض السجناء العراقيين، أضحى موضوع السجون العراقية، أحد المقاييس التي تدل على اتجاه العراق الجديد الى زمن مختلف عن ماضيه، او لتكرس الصورة الشرق أوسطية، عن سجون معتمة، وسجناء مغيبين، بلا ادنى حقوق غالبا. من هنا جاء الاهتمام الإعلامي بفيلم "يوم في سجن الكاظمية للنساء" الذي يعرض الآن في مهرجان روتردام الدولي، فالفيلم الذي هو الفيلم العراقي الأول، الذي يتعرض لتجربة السجن والسجناء في العراق الجديد. صانعو العمل (المخرج عدي صلاح والمنتج غيث سلمان) استفادوا من القرارات الحكومية العراقية التي صدرت بعد حوادث سجن ابو غريب، والتي تسمح للصحافيين العراقيين وغيرهم، من دخول السجون العراقية وتصويرها، لفترة لا تزيد عن 21 يوما.هم اختاروا أحد السجون النسائية في منطقة الكاظمية في بغداد لتصوير فيلمهم الأول. الفيلم ربما هو أول فيلم عراقي عن سجينات عراقيات، فالوضع الاجتماعي المحافظ في العراق يشكل إحدى المعضلات الكبيرة في إنجاز أفلام عن عالم اجتماعي حساس.

الفيلم يقدم مقابلات كثيرة مع سجينات، اختار بعضهن إظهار وجوهن، فيما فضل البعض إخفاء الهوية الشخصية، الفيلم يقدم أيضا مقابلات مع إدارة السجن، التي كانت تشكو في مشاهد كثيرة من جو الحرية والرقابة التي فرضت على السجون، وهو الأمر الذي استغلته بعض السجينات في إقامة دعاوى وهمية على إدارة السجن.

سجينات سجن الكاظمية يختلفن كثيرا، معظمهم زجّ في السجن بسبب جرائم عادية، تحصل في كل مكان في العالم، هناك قسم خاص بجرائم الإرهاب، والذي رفضت أغلب السجينات فيه التحدث لكاميرا المخرج عدي صلاح.الفيلم نجح في الحصول على قصة مؤثرة واحدة من هذا القسم، من سجينة مراهقة، تحدثت عن قيام الجماعات الإرهابية بخطفها مع مجموعة من الفتيات الأخريات بعمرها، من أجل دفعهن الى القيام بعمليات انتحارية، يدفعن لها بإعطائهن مواد مخدرة.

سجينات السجن الأخريات، لسن بعيدات عن السياسة، القصص التي قدمها الفيلم،تشير الى ظروف قاسية دفعت بعضهن الى جرائم غير ضرورية. البعض من سجينات سجن الكاظمية تحدثن عن فساد النظام القضائي العراقي الحالي، وشيوع الرشوة في هذا النظام.صانعو الفيلم لم يملكوا الإمكانية لبحث هذه القصص وتحديها، هم قدموها كما هي، بكل صدقها أو مبالغتها.

الفيلم لم يتحدث كثيرا مع سجيناته، عن تجربة السجن في مدينة تشهد الكثير من الفوضى والعنف، كيف يبدو العالم خارج ذلك السجن بالنسبة الى السجينات المحبوسات في بناية بدت نظيفة وافضل حالا من الكثير من سجون المنطقة العربية.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف