الأخبار
الطقس: ارتفاع ملموس على درجات الحرارةلبنان: اتفاقية تعاون بين اكاديمية لبنان للتدريب ومركز مهارات والتنمية البشريةمشروع اسرائيلي يطلق عليه العائق في محيط غزة لمواجهة الانفاقكلية المهن التطبيقية بجامعة بوليتكنك فلسطين تصل الى المحافل الدوليةبطولة فهد المطوع بالخرج تختتم منافسات المرحلة المتوسطةجبهة التحرير الفلسطينية تلتقي الاحزاب التونسية والعربيةناشطون فلسطينيون ينعون الطبيب الجنوب افريقي اكوجياليمن: متقاعدون عسكريون بالضالع يشكون استمرار انقطاع مرتباتهمإطلاق حملة صورتك علينا بمدارس جنوب غزة الثانويةتنظيم مسابقات ثقافية بمدرستى العز بن عبد السلام والبلعاوىمصر: قيادى بالمعارضة المصرية :القمة العربية تكتب شهادة وفاة الجامعة العربيةالاحتلال يهدم 3 منازل بمنطقة المنطار شرق أريحامركز العودة الفلسطيني يناقش الوضع مع النائب المحافظ جايمس كليفرليعرب 48: النائب يوسف جبارين: أوضاع مجتمعنا تقترب للحرب الأهليةلبنان: تضامن الدولية والرابطة الثقافية تنظمان معرض حكاية أسر بمدينة طرابلسرانيا النابلسي :27 نيسان انطلاق بطولة كأس فلسطين للكرة الطائرةصالح رأفت: القيادة الفلسطينية ستواصل اللجوء إلى مجلس الأمنمؤسسة شباب البيرة تختتم أكاديمتها الكروية السنويةفحوى كلمة الرئيس محمود عباس أمام القمة العربيةحميد يترأس اجتماع تنفيذي الخليلقسيس: الدراما اللبنانية فقدت هويتهامبادرون لأجلكم تدخل البهجة على العاملات في مستشفى شهداء الأقصىمصرف الصفا يشارك جامعة النجاح في تقديم محاضرات في الصيرفة الاسلاميةالدفاع المدني بأريحا يسيطر على حريق اندلع بمصنع قيد الإنشاءالاتيرة تفتتح ورشة عمل حول الإطار القانوني والتنظيمي لتغير المناخ
2017/3/29
مباشر الآن | اغتيال فقها .. اصابع الإتهام للموساد ومستقبل الهدنة بخطر

فيلم عن سجن النساء في الكاظمية في بغداد

فيلم عن سجن النساء في الكاظمية في بغداد
تاريخ النشر : 2008-02-01
غزة-دنيا الوطن

بعد الضجة التي أثارتها الصور الشهيرة، التي كشفت ممارسات بعض الجنود الأميركيين في سجن ابو غريب في العراق في عام 2004،والتعذيب المهين الذي تعرض إليه بعض السجناء العراقيين، أضحى موضوع السجون العراقية، أحد المقاييس التي تدل على اتجاه العراق الجديد الى زمن مختلف عن ماضيه، او لتكرس الصورة الشرق أوسطية، عن سجون معتمة، وسجناء مغيبين، بلا ادنى حقوق غالبا. من هنا جاء الاهتمام الإعلامي بفيلم "يوم في سجن الكاظمية للنساء" الذي يعرض الآن في مهرجان روتردام الدولي، فالفيلم الذي هو الفيلم العراقي الأول، الذي يتعرض لتجربة السجن والسجناء في العراق الجديد. صانعو العمل (المخرج عدي صلاح والمنتج غيث سلمان) استفادوا من القرارات الحكومية العراقية التي صدرت بعد حوادث سجن ابو غريب، والتي تسمح للصحافيين العراقيين وغيرهم، من دخول السجون العراقية وتصويرها، لفترة لا تزيد عن 21 يوما.هم اختاروا أحد السجون النسائية في منطقة الكاظمية في بغداد لتصوير فيلمهم الأول. الفيلم ربما هو أول فيلم عراقي عن سجينات عراقيات، فالوضع الاجتماعي المحافظ في العراق يشكل إحدى المعضلات الكبيرة في إنجاز أفلام عن عالم اجتماعي حساس.

الفيلم يقدم مقابلات كثيرة مع سجينات، اختار بعضهن إظهار وجوهن، فيما فضل البعض إخفاء الهوية الشخصية، الفيلم يقدم أيضا مقابلات مع إدارة السجن، التي كانت تشكو في مشاهد كثيرة من جو الحرية والرقابة التي فرضت على السجون، وهو الأمر الذي استغلته بعض السجينات في إقامة دعاوى وهمية على إدارة السجن.

سجينات سجن الكاظمية يختلفن كثيرا، معظمهم زجّ في السجن بسبب جرائم عادية، تحصل في كل مكان في العالم، هناك قسم خاص بجرائم الإرهاب، والذي رفضت أغلب السجينات فيه التحدث لكاميرا المخرج عدي صلاح.الفيلم نجح في الحصول على قصة مؤثرة واحدة من هذا القسم، من سجينة مراهقة، تحدثت عن قيام الجماعات الإرهابية بخطفها مع مجموعة من الفتيات الأخريات بعمرها، من أجل دفعهن الى القيام بعمليات انتحارية، يدفعن لها بإعطائهن مواد مخدرة.

سجينات السجن الأخريات، لسن بعيدات عن السياسة، القصص التي قدمها الفيلم،تشير الى ظروف قاسية دفعت بعضهن الى جرائم غير ضرورية. البعض من سجينات سجن الكاظمية تحدثن عن فساد النظام القضائي العراقي الحالي، وشيوع الرشوة في هذا النظام.صانعو الفيلم لم يملكوا الإمكانية لبحث هذه القصص وتحديها، هم قدموها كما هي، بكل صدقها أو مبالغتها.

الفيلم لم يتحدث كثيرا مع سجيناته، عن تجربة السجن في مدينة تشهد الكثير من الفوضى والعنف، كيف يبدو العالم خارج ذلك السجن بالنسبة الى السجينات المحبوسات في بناية بدت نظيفة وافضل حالا من الكثير من سجون المنطقة العربية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف